ماهي أعراض المس الشيطاني، المس الشيطاني حقيقة واقعة دلت عليها الكثير من الشواهد والوقائع التي حدثت وتحدث مع الكثير من الأشخاص، وفي هذا ورد في القرآن قول الله عز وجل: (الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا ۗ وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا ۚ فَمَن جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىٰ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ ۖ وَمَنْ عَادَ فَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)، وقول الله عز وجل (وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۚ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)، وبهذا يمكن أن نعلم أن المس الشيطاني حقيقة تحدث، ولكن ما هي أعراض المس الشيطاني؟ وما طرق علاجه؟ وما أسباب حدوث المس الشيطاني؟ هذا ما نتعرف إليه في مقالنا هذا.

أسباب المس الشيطاني

إن المس الشيطاني عبارة عن تلبس الجن جسد المصاب بحالات مختلفة منها: أن يسكن هذا الجسد، أو يصيبه بالسوء لوقت دائم أو مؤقت، مستغلاً حالات ضعف الإنسان ومنها الضعف الإيماني لدى الإنسان، أو في حالات الخوف الشديد أو الغضب الشديد أو اللهو بالملذات والشهوات والبعد عن الطاعات، ومن أسباب المس الشيطاني:

  • السحر والأعمال السفلية كأن يقوم الساحر بتسليط الجن على الإنسان فيسكن جسده ويمسه بالسوء.
  • الحسد ويكون في بعض حالات الحسد من الجن للإنسان أو من الإنسان للإنسان فيتلبس الجن في جسد المصاب.
  • العشق فهناك الجن العاشق الذي يرى جسد الإنسان فيعجبه فيقوم بتلبس جسده.
  • الإنتقام وفي هذه الحالة يتلبس الجن جسد الإنسان المصاب بغرض الإنتقام منه لأنه آذاه وفي أغلب الحالات لا كون الإنسان يقصد أذيته كأن يسكب الماء الساخن فجأة دون تسمية أو يرش الماء في أماكن تواجد الجن.
  • عند التبول في الشقوق بين الصخور وفي بيوت الحشرات.
  • عند البكاء والصراخ ليلاً في الحمام، وقراءة القرآن الكريم بقصد بصوت عالٍ في دورات المياه.
  • عدم التسمية عند رمي الحجارة في بئر مهجور أو في مكان خالٍ.
  • بعض الناس تقوم بقراءة كتب السحر وتحضير الجن بغرض المعرفة أو التسلية، فيلبسها الجن عند التمتمة بعبارات معينة من الكتاب.

ماهي أعراض المس الشيطاني

إن أعراض المس الشيطاني متعددة ومتنوعة قد تجتمع كلها أو بعضها في الشخص الممسوس على حسب قوة هذا المس وحالاته ونجمل هذه الأعراض كما يلي:

  • ضيق الصدر والعصبية.
  • شرود ذهني والنسيان الكثير.
  • الكراهية للكثير من الأمور منها العمل والزوجة والدراسة والمجتمع.
  • خفقان القلب المفاجئ والشديد.
  • التنميل والرعشة والحركة الغير إرادية وهذا في بعض الأحيان.
  • تفضيل الإنطواء والعزلة وكره التجمعات.
  • أحياناً يسمع المصاب أصواتاً لا يسمعها غيره.
  • أحيانا قد يشتم روائح كريهة لا يشتمها غيره ممن حوله.
  • الإحساس بالحرارة أو البرودة في الأطراف أو في الجسد كله أحياناً.
  • في بعض الحالات قد تكون رائحة العرق كريهة.
  • البكاء الغير مسبب في بعض الأوقات أو الأحيان.
  • المزاج الحاد والعصبي والغضب السريع في معظم المواقف.
  • صداع في الرأس غير مستمر وغير دائم يأتي ويذهب على حسب شدة المس.
  • في بعض الأحيان يميل المصاب للقذارة في البدن والثوب أو حتى في المكان.
  • في بعض الحالات يصاب الممسوس بالوسواس القاهر.
  • قد يصاب الشخص بالارتباك والتخبط في أقواله وأفعاله.
  • في كثير من الحالات يصاب الشخص الممسوس بالكسل الشديد والخمول.
  • أحياناً يحلم الشخص بأمور مزعجة وكوابيس ورؤية أمور مفزعة في المنام.
  • في بعض الحالات يصرع الشخص أو يهرب عند سماع القرآن والذكر.

أعراض المس الشيطاني في المنام

هناك حالات وأعراض تظهر على الشخص المصاب في المنام أي خلال نومه خصوصاً تؤكد حالة المس الشيطاني لهذا الشخص ومنها:

  • الكوابيس المخيفة ورؤية الشخص نفسه في حالات تسبب الخوف الشديد له.
  • رؤية الحيوانات الخطيرة في المنام مثل القطط والكلاب السوداء خصوصاً أو الثعابين وغيرها من الحيوانات السوداء المخيفة.
  • رؤية الأشكال السوداء المخيفة كرؤية الأشخاص على حالات مخيفة مثل العيون الحمراء والبشرة السوداء.
  • الجاثوم أي أن يسيطر شئ ما على جسدك ويشعر الشخص كأنه مربوط مكتوف لا يستطيع الحركة مطلقاً وهو في حالة من الخوف الشديد.
  • في بعض حالات المس من الجن العاشق يشعر كأنه ينكح شخصاً أي أنه يشعر بالشهوة أو يرى نفسه يجامع شخصاً ما.
  • الإحساس بأنه يقع من مكان مرتفع لدرجة مفزعة مخيفة.
  • ضيق الصدر والقلق الشديد أثناء النوم.
  • في بعض الحالات يحس بأن أحدهم يوقظه من نومه.

علاج المس الشيطاني

بالتأكيد أن المس الشيطاني ظلم من الجن للإنسان، لدرجة أنه يؤثر في مختلف نواحي حياة الشخص المصاب تأثيراً مؤذياً بدرجة شديدة، والكثير من الناس لا يعلم كيفية التخلص من المس الشيطاني، ويبحث عن طريقة التخلص مما هو فيه، وقد يقع هذا المصاب أو أهله مع أشخاص ليس لديهم خبرة أو سحرة أو دجالين نصابين، مما يزيد المسألة تعقيداً قد تصل إلى حدوث ضرر كبير للشخص المصاب، ولهذا يجب الحرص عند البحث التوجه لأهل العلم والدين لعلاج المس الشيطاني، وهنا نذكر بعض خطوات علاج المس الشيطاني:

  • الإيمان والإعتقاد الجازم بأنه لن يصيبنا إلا ما أراد الله لنا وأنه لا حول لنا ولا قوة إلا بالله هو الشافي وهو من بيده الخلاص والعلاج.
  • الالتزام بالطاعات والعبادات وترك المعاصي والمنكرات.
  • التقرب إلى الله بالأعمال الصالحة والالتزام بقراءة القرآن الكريم وأداء الصلوات في أوقاتها.
  • الرقية الشرعية للشخص المصاب والإلتزام بالذكر والدعاء.
  • قراءة سورة البقرة كاملة بشكل مستمر وبصوت مسموع في البيت على الأقل كل ثلاثة أيام.
  • الاستحمام بماء الرقية والشرب من الماء المقروء عليه ورش البيت بماء الرقية.
  • الالتزام بأذكار ما بعد الصلوات وما قبل النوم وخصوصاً رقية النفس ما قبل النوم.
  • لزوم التسمية (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم) عند كل عمل وكل حدث أي عند تغيير اللباس أو عند المجامعة أو عند دخول الأماكن أو الخروج منها وغيرها من الأفعال والأعمال التي يقوم بها الشخص.
  • تشغيل الرقية والقرآن الكريم في البيت كل يوم لرقية البيت، بخلاف قراءة القرآن الكريم بصوت مسموع من الشخص نفسه.

المس الشيطاني ظلم للإنسان من الجن والشياطين خصوصاً منهم، ولكن من المؤكد أن ما أصابنا من شئ إلا بأمر الله، فقد قال الله تعالى: (قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ)، وأن العلاج والخلاص بيد الله وحده، وأن ما على الإنسان إلا الأخذ بالأسباب مع التوكل على الله واليقين بأن كل شئ بأمر الله، ولنا في موسى عليه الصلاة والسلام أسوة كما ورد في القرآن الكريم (فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَىٰ مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ ۖ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ)، أي أن الله هو مبطل سحر الساحرين وكيدهم، بيده الأمر وهو على كل شئ قدير، وبهذا الإيمان يكون الخلاص من المصائب والأمراض والهموم والأحزان.