ما هي أهداف التقويم التربوي، التقويم التربوي بشكل عام من الوسائل والأساليب المهمه في العملية التعليمية حيث أنها تساعد على سير العملية التعليمة بنجاح وتساعد أيضاً على اتخاذ القرارات السليمة، وأيضا تساعد في معرفة نقاط القوة والضعف في العميلة التعليمية والتربويه، التقويم التربوي ليس له مجال واحد فقط بل يمتد الى جوانت متعددة تسهل سير العملية التعليمية، ففي هذا المقال سوف نتحدث عن ما هي أهداف التقويم التربوي، ما هو التقويم التربوي، عناصر التقويم التربوي، ما هي أهمية التقويم التربوي وفوائدة في العمليات التعليمية.

ما هو المقصود في التقويم التربوي

ما هو المقصود في التقوم التربوي وكيف يعرفة البعض، التقويم التربوي يختلف تعريفة من شخص لآخر فالبعض يعرفة على أنه تقيمات للمتعلمون في المواد الذين قامو بدراستها، حيث أنها هذا التعريف فية قصور وغير شامل، فالتقويم التربوي واسع فيشمل المتعلم والمعلم والمؤسسة التعليمية والتربوية، فالتقويم التربوي هو عبارة عن عملية ممنهجة، يقوم باصدار الحكم على المدخلات والمخرجات في العملية التعليمة كاملة ومعرفة نقاط القوة الضعف والضعف في هذة المدخلات والمخرجات الخاصة بالتقويم التربوي والعملية والتربوية.

أهمية التقويم التربوي وأهدافه

القويم التربوي له أهمية كثيرة في العمليات والتعليمة وله أهمية على كل من المتعلم والمعلم المنصة التعليمة، ويحقق الكثير من الأهداف التي تؤثر ايجابيا على الحياه العلمية كاملة بكل مدخلاتها ومخرجاتها، فإليكم ما يلي:

  • التقويم التربوي له أهيمة كبيرة على العملية التعليمة فهو يساعد على تحسين العليمة التعليمة، وأيضاً يساعد على تمكين المعلمين من أخراج أفضل ما لديهم في إنتاج طاقات تعليمه متفوقة ومتمكنة.
  • من خلال التقويم التربوي هناك ما يمسى بالتقييم التربوي وهذا يوضح مدى فعالية العلمية التعلمية ومدى إنجاز هذة العلمية بالشكل الصحيح، الذي من خلاله يمكن تحقيق الاهداف المرجوة.
  • يمكننا التقويم التربوي من معرفة نقاط القوة والضعف في العلمية التعليمة بشكل أسهل وأسرع مع توفير الوقت والجهد.
  • التأكد من خلال التقويم التربوي من أن المادة التعليمة تناسب الفرد وطبيعته وقدراته.
  • يساعد التقويم التربوي المديرين على أتخاذ القرارات الصحيحة والاستفادة من الفرص المتاحة لهذة المؤسسة.
  • القويم التربوي الأهمية والهدف الأكبر له وهو التأكد من أن المؤسسة والعملية التعلمية كافة قامت بالحقيق أهدافها.

أنواع التقويم التربوي

تتكون العلميلة التعليمية من ستة أنواع من التقويم التربوي:

  • التقويم التشخيصي

وهو الذي يتم من خلالة تقيم آداء المتعلم فور الانتهاء من شرح الدرس له، فالتقويم التشخيصي يتم من خلالة معرفة نقاط الضعف والقوة لدى المتعلم، ومعرفة النقاط الذي لم يتم استيعابها لتحديد المشكلة.

  • التقويم المرحلي

التقويم المرحلي يتم تقييم أداء المعلم عقب كل مرحلة تعليمة، لمعرفة تقييم المعلم وهل حقق الانجار المطلوب ومنة والأهداف التي يلزم تحقيها في هذة المرحلة أم لا.

  • التقويم الابتدائي

التقويم الابتدائي يتم من خلاله تقييم المتعلم قبل الابتداء بالعلمية التعليمة أو قبل البدء بشرح الدرس، وذالك لتفييم نقاط الضعف والقوة لدى المتعلم لمعرفة الطريقة الصحيحة لتدريسة، ومعرفة المهارات المعرفية والحركية الخاصة بالطالب لتحديد ما هو مناسب له

  • تقويم القياسي المؤقت

من خلال التقويم القياسي المؤقت يتم تقييم المتعلم من خلال فترات متساوية، ويتم أيضاً التقييم حين انتهاء العليمة التعليمة، وذالك لتنبؤ والتوقع بسلوك المتعلم والتوقع بالدرجات والتقدير الذي سوف يحصل علية المتلعم.

  • التقويم المقارن مع القياس

التقوم المقارن مع القياس يكون التقييم بناءً على هدف عام أو هدف خاص بالمادة التعليمة.

  • القويم المقارن مع النموذج

يتم التقييم في هذا النوع من التقويم على أساس مقارنه المتعلم مع مجموعة متميزة من المتعلمين.

قياس التقويم

هناك معيارين يتم من خلالهم قياس التقويم وهما، المصداقية حيث تكون المصداقية من خلال الأساليب والوسائل المستخدمة في العليمة التربويه، والمعيار الثاني لقياس التقويم هو الموثوقية حيث تكون الموثوقية من خلال الاستقرار بالنتائج وأنها غير قابلة للتكرار.

أساليب التقويم

أساليب التقويم كثيرة حيث يجب على كل من المسؤول في العملية التربوية والمعلم أن يستخدم هذة الأساليب، وذلك للحصول على نتائج سليمة توضح مدى نجاح أو فشل هذة العملية التربوية ومنها:

  • عن طريق استخدام الانترنت مثل الحاسب الآلي والهواتف الذكية.
  • من أكثر الطرق شيوعاُ هي طريقة الورقة والقلم، حيث تتم من خلال الاختبارات الورقية.
  • الاختبار الحاسوبي، حيث يكون من خلال مجموعة من الأسئلة المتراوحة بين الصواب والخطأ.

وظائف التقويم التربوي

هناك الكثير من الوظائف المتعلقة بالتقويم التربوي حيث تستخدمها المؤسسات التعليمة والمدراء والمعليمن، ومنها:

  • الوظيفة التشخيصية

تقوم هذة الوظيفة بناءً على وصف السلوك لكلا الطرفين سواء المعلم والمتعلم، والتأكد من أن المعلم والمتعلم قد حقق كل منهم الأهداف المطلوبة منه.

  • الوظيفة التنبؤية(التوقعية)

تقوم هذة الوظيفة على أخذ المعطيات المتواجدة حالياً تفسيرها وتقييمها، وذلك من التنبؤ بمستقبل الطالب ودرجاته في الاختبارات.

  • الوظيفة التكوينية والتصحيحية

تكون هذة الوظيفة على أساس الاجراءات العلاجية لنقاط الضعف لدى الطالب، وأيضاً تقوم هذة الوظيفة على تقوية نقاط القوة لدى الطالب لتعزيزها وزيادة وجودها في.

  • الوظيفة الجزائية التقديرية

عن طريق هذة الوظيفة يتم تحديد المستويات التي تخص الطالب، ومدى تكيف الطالب مع مستواه الدراسي، وتعمل هذة الوظيفة على تمكين الطالب من اكتساب الخبرات التي تساعدة في التكيف والتعامل مع المراحل الدراسية التي سوف يلتحق بها.

أدوات التقويم

هناك الكثير من الأدوات الخاصة بالتقويم حيث يستخدمها الكثير من المعليمن والمدراء في المؤسسات التعليمة ومن هذة الأدوات:

ملاحظة

من أهم الأدوات  التي تستخدم في التقويم، لكي تكون الملاحظة وصحيحة وذات جدى يجب أن تركز على سلوك الفرد تركيز مسبق  وتركيز كبير.

المقابلة

المقابلة هي من الوسائل الذي يستخدمها الأغلب، ومن الوسائل الشائعة وتستخدم لتحيقيق أهداف معينة وأهداف خاصة.

الأسئلة

حيث أن هناك أنواع من الأسئلة، قد تكون أسئلة مقتوحة، وهذا النوع من الأسئلة يعطي مجال للمتعلم بأن يعطي أجابة خاصة به، وهناك نوع من الاسئلة يسمى الأسئلة الموضوعية، وهذا النوع من الأسئلة تتطلب إجابة واحدة  وتتطلب الكثير من القوة والملاحظه الكثيرة.

التقويم التربوي له العديد من التعريفات والعديد من الادوات والأهداف والمعايير الخاصة به، الذي يستخدمها المدراء والمعلمون في العمليات التربوية لما له فوائد عديد في انجاز العلمية التربويه وتحقيق الأهداف مع توفير الوقت والجهد، التقويم التربوي يحقق الكثير من الأهداف وسبق وتحدثنا عنها في هذا المقال، فنجاح العملية التعليمة والمؤسسة التعليمة مبني على نجاح العملية التربويه وفهم أصحاب هذة المؤسسة عن ما هو التقويم التربوي وكيفية استخدامه في هذة المؤسسة له.