توقعات 2021 للعراق، الأزمات المتتالية والصراعات السياسية التي تشهدها العراق منذ سنوات، والنقص الحاد في السلع والخدمات والموارد، والتي تواجهها الحكومة الحالية برئاسة مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء العراقي من عدة تحديات تواجه البلاد، وخاصة في الملفات السياسية والاقتصادية التي يجب أن يتم معالجتها لتصبح العراق أفضل في نهاية عام 2020 وبداية العام الجديد، لذلك يبحث المواطنين العراقيين عن تكهنات وتنبؤات علماء الفلك لدولة العراق لعام 2021، وما يحمله المستقبل للوضع الاقتصادي والسياسي للعراق، سوف نقدم لكم أبرز ما جاء في توقعات المتنبئين على لسان أشهر علماء الفلك، واللذين أصدروا توقعاتهم بشكل مبكراً خوفاً من أن تحدث هذه التوقعات قبل نهاية عام 2020 على حد قولهم، من خلال السطور القادمة سنتعرف على توقعات 2021 للعراق.

توقعات العراق 2021

في مطلع توقعات الفلكيين والمنجمين عن دولة العراق لعام 2021، والتي تحدث بشأنها عدة متنبئين من الوطن العربي وقالوا بأن دولة العراق في مطلع العام القادم سوف توقف رحلاتها الجوية لأسباب أمنية، والجيش العراقي سوف يصدر بيان عاجل وذلك بعد إطلاق صاروخ على منطقة مهمة وبارزة في الأراضي العراقية، وتوقع الفلكيين بأن الفنان العراقي سوف يكون بالواجهة وحديث الاعلام لأكثر من مرة في نصف العام الجديد، وعدة هجمات قوية وضاربة على البعثات في العراق، إضافة الى عديد من الهزات الأرضية التي سوف تحدث في العراق، وتغيرات كبيرة ومفاجئة سوف يصدرها الكاظمي، واستهداف مرات عديدة للقوات الأمريكية في العاصمة بغداد، وسوف يشهد العراق تسجيل اعلى حصيلة لإصابات المواطنين في فايروس كورونا المستجد برغم من انتشار اللقاح في عدة دول مجاورة والعالم بشكل عام، ومن المتوقع أن يتم اغلاق الممر والمنافذ بين الدولة الإيرانية والعراقية لعدة أشهر قادمة في مطلع العام.

  • توقع الفلكي المغربي مروان بأن هنالك نفاذ في بلازما الدم في العراق، وحدوث انفجارات عديدة في العراق وتدخل أمريكي برئاسة الرئيس المنتخب الجديد جو بايدن شخصيا، وحظر تجول كامل في الشارع العراقي وعدة مدن كبرى، ومشاكل كبيرة سوف تواجه الدولة العراقية خاصة في الوضع الاقتصادي الراهن والمستقبلي، واغتيال لامرأة عراقية بارزة سوف يهز الشارع العراقي وتجوب الشوارع مظاهرات حاشدة ردا وتنديدا بهذا الاغتيال، واعتقالات كبرى تحدث من الجيش العراقي لإرجاع الاستقرار الأمني وبالقوة بعد سلسلة المظاهرات التي تشهدها البلاد، ومحاولة لاغتيال رئيس الحكومة العراقية في اشهر قليلة قادمة، ومقتل مسلحين بعدد كبير في الشمال العراقي وسيطرة كبيرة من الجيش العرقي، ومعركة كبيرة في غرب الأنبار مع تجديد العلاقات القوية بين الدولة العراقية والصين، وتجديد ثورة العراق في مطلع العام القادم يتبعها عدة هجمات تفجيرية من تنظيم ارهابي جديد، وارتفاع في سعر الدولار الأمريكي مقابل الدينار العراقي.

توقعات الفلكيين 2021 للعراق

التوقعات التي ذكرها الفلكيين لدولة العراق في عام 2021، التي تعتبر بصيرة الأمل للشعب العراقي، إذ قال عدة متنبئين بأن هنالك دخول للإستثمارات الأجنبية في العراق، مما تؤدي لخلق فرص عمل ووظائف كبيرة للشباب العراقي، سنتعرف من خلال السطور القادمة على توقعات الفلكيين لعام 2021 للعراق.

  • ايجاد حلول نسبية وجيدة من الحقوق المترتبة على الدولة لبعض الأشخاص الحكوميين الذين يعملون في قطاعاتها والقطاعات الخاصة.
  • حلول قطعية وجدية للمسألة المالية للمحاضرين المجانيين اللذين عانوا في السنوات السابقة، وفي كافة المحافظات العراقية.
  • حل مشكلة الكهرباء في العراق بشكل كامل، وايجاد حلول ملموسة سواء أكانت من شركات خارجية أو داخلية.
  • خطاب مهم سوف يراه الشعب العراقي من الحكومة العراقية الجديدة مطلع العام الجديد.
  • زيادة الانتاج النفطي في العراق بالفترة المقبلة.
  • انخفاض نسبي وبدائي للتدخلات الأجنبية بشكل عام في الشأن العراقي.
  • الطيران العراقي يعود للعمل بشكل طبيعي مع كافة الدول.
  • تحسن جيد وملموس في اتحسن لنظام التعليمي بالعراق.
  • حركة نشطة ومنتظمة في التبادل التجاري فيما يخص الملاحة البحرية.
  • دولة عربية سوف تكثف الاجتماعات للتبادلات المنفعية لدولة العراقية.
  • مساعدات من عدة دول عربية وأجنبية سوف تدعم الحياة العراقية واقتصادها وسياساتها.
  • الجمعيات والمنظمات العالمية سوف تنشط في مجال حقوق المرأة والطفل داخل العراق.
  • خطة أجنبية لبعض التنسيقات لشبكات الطرق والبنية التحتية.
  • اكتشاف علمي مميز سوف يتصدر الواجهة العراقية والعالمية، وتتحدث عنه كافة الوسائل الاعلامية على المستوى المحلي والدولي.
  • تكريم على الصعيد الدولي لشخصية عربية تزيد من الفخر العراقي والعربي خلال الفترة المقبلة.

توقعات ميشال حايك 2021 للعراق

أطلق الفلكي ميشال حايك توقعاته على قناة الجديد اللبنانية، وذلك خلال استضافته في برنامج الاعلامي اللبناني نيشان التي ذكر فيها عدة توقعات للدول العربية ودولة العراق على وجه الخصوص، وقال حايك بأن عام 2021 لن يكون عام خير على الدولة العراقية وسوف تحدث عدة أمور تغير في المجرى السياسي والاقتصادي في الأراضي العراقية، إذ يمكن أن تكون هذه التغيرات في مصلحة الشعب العراقي ولكن لفترة قصيرة ومحدودة لترجع بعد ذلك الثورات والتفجيرات التي تشهدها الأراضي العراقية، سنتحدث عن توقعات ميشال حايك 2021 للعراق.

  • العلاقات الاقتصادية والتجارية السعودية العراقية سوف تنمو مرة أخرى، وذلك بعد عدة زيارات بين البلدين وهو ما نشهده في الوقت الحالي بعد فتح منفذ عرعر بين بغداد والرياض.
  • استمرار مسلسل الاغتيالات في الأراضي العراقية بالعام القادم، وخاصة اغتيال بعض نشطاء المواقع العراقية، مما يؤدي لغضب كبير في الشارع العراقي للاعتراض على ذلك الفلتان الأمني في الدولة.
  • اصدار الحكومة العراقية عدة قرارات صارمة بحق المخالفين لحظر التجول.
  • رفض حكومي وشعبي كامل للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي، بعد دعوة الولايات المتحدة الأمريكية للعراقيين بالتطبيع لتسهيل عدة ملفات وقضايا متعلقة بالعراق.
  • يقوم رئيس الوزراء العراقي في مطلع العام القادم بتقديم استقالته، وذلك نظرا لعدم قدرته على تنفيذ القرارات التي تم اتخاذها بشكل مسبق.
  • وقف السلع الإيرانية والتركية في العراق مقابل فتح منافذ سعودية عراقية تجارية.
  • مشادات وخلافات بين الدولة الإيرانية والعراقية، وطرد عدة دبلوماسيين بين البلدين وزيادة التوتر.
  • من أم المعارك لأم التسويات في الأراضي العراقية.
  • استعادة الجيش العراقي لنفوذه والسيطرة السابقة على معظم المدن العراقية، فيما تتجه الجماعات الارهابية للهرب في أماكن أخرى وخاصة على الحدود السورية العراقية.
  • قيام الحكومة العراقية بعام 2021 بمحاولات إعادة بناء الاقتصاد والمعماري للعراق، وادخال استثمارات اجنبية للعراق.
  • من قلب النار والدمار سوف تكون كرة القدم بالطليعة.
  • انهاء الصراعات السياسية بشكل كبير في العام الجديد، إذ يعلن العديد بإعلاء المصلحة العليا للبلاد على حساب المصالح والأهواء الشخصية.
  • أعلى درجات للغليان في مطارات عدة بالعراق.
  • عام 2021 لن يكون عام الراحة للمنظمات الارهابية في العراق، إذ سوف تشهد التنظيمات عدة تصفيات للقادة وسجن العديد منهم، وسوف يتراجعون من عدة محافظات عراقية، وهو ما يحدث في الوقت الحالي بمساعدات خارجية.
  • ترسيم سياسات عراقية جديدة من دم المتظاهرين.

توقعات أبو على الشيباني 2021 للعراق

جاءت توقعات أبو علي الشيباني مرضية للعراق في عام 2021 إلى حد ما، بحيث توقع الشيباني بأن بداية العام الجديد لن يكون عام راحة للمنظمات الإرهابية على الأراضي العراقية، حيث سوف يتم تصفية العديد من القيادات الإرهابية، واستمرار مسلسل الإغتيالات في العراق بداية العام لشخصيات وخاصة النشطاء في العراق، مما يؤدي لغضب الشارع العراقي ولكن يتم تهدئة الوضع من خلال إعلان الحكومة عن عدة قرارات صارمة تحد من مسلسل الإغتيالات، والعراق سوف تبقى رافضة التطبيع مع الكيان الإسرائيلي ومعلنة الصراحة بأن العراق مؤيدة للقضية الفلسطينية وتدعم حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم، ومن المتوقع أن تحدث مشاكل أمنية وطائفية من جديد في العراق ولكن سرعان ما يتم السيطرة عليها في النصف الثاني من العام القادم.

توقعات علي العيس 2021 للعراق

الفلكي المصري علي العيس توقعاته لعام 2021، تقول العام الجديد سوف يكون مرحلة بزوغ الفجر للشعب العراقي كما وصفه، وبدأ بقوله بأن الأراضي العراقية سوف تشهد عدة ارتجاجات أرضية ووصفها بالخفيفة نوعاً ما، حيث أنها سوف تكون هزات ارتدادية وتأتي من دول الجوار الحدودية للدولة، ومن المتوقع هطول أمطار تغمر عدة مناطق عراقية ولكلن سرعان ما يتدخل الدفاع المدني العراقي والحكومة بشكل عام لإيجاد الحلول لهذه السيول والسيطرة عليها، ومن المتوقع أن تتحسن الأحوال المعيشية بشكل عام في نصف العام القادم، مع مقابلة هذه الأوضاع برضا وفرح شعبي كبير على القرارات التي تم اصدارها من الحكومة لتحسين الأوضاع.

أيضاً توقع العيس بأن العراق تزدهر في تراثها وأعمالها الفنية التي سوف تنال عدة جوائز عليها، وسوف يكون هنالك تغطية إعلامية عالمية واسعة على هذا الحدث، وأضاف بأن الموت سوف يغيب شخصية فنية بارزة في الوسط العراقي والوطن العربي ككل بحلول عام 2021، وهنالك خطوة جريئة وحساسة سوف يقوم بها ضابط عراقي بارز لدعم الشعب، ودماء المتظاهرين من الشعب العراقي سترسم التاريخ الحديث للعراق وشعبه، وسوف تحقق مطالب الشعب بالقوة مع التحكم في الانتخابات وتعيين عدة شخصيات جديدة للعراق، وسوف تشهد العراق عملية إغتيال لشخصية دينية بارزة لمحاولة زعزعة الإستقرار، ولكن يواجه الشعب هذا الإغتيال بالوعي والإبتعاد عن الصراع الطائفي وضبط النفس.

التوقعات التي تم الإعلان عنها من قبل المتنبئين والفلكيين بإعتمادهم على قراءة علوم الفلك، وإطلاعهم على الأحداث السياسية التي تدور حول العراق من الدول العربية أو الدول الأجنبية التي تؤثر تأثير مباشر على الشأن العراقي، وصفوا علماء الفلك بأن العام الجديد سيكون عام خير وبشري للشعب العراقي من بعد معاناته للسنين الطويلة من النزاعات والصراعات الخاصة والخلافات السياسية والتدخلات الأجنبية فالعراق، وآخرين توقعوا أن هذه النزاعات سوف تستمر لسنين قادمة ومن الصعب إيجاد حلول فورية للعراق خاصة بعد تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.