دور المملكة في التعليم عن بعد بدأ التعليم عن بعد بارزًا عقب تعرض العالم لجائحة كورونا، التي حطمت علينا تجنب التجمع في الأماكن المغلقة بأعداد كبيرة، فوجب على الدول أن تتخذ قراراً حاسماً بما يخص هذه التجمعات، والمدارس والجامعات من أكثر الأماكن التي تكثر فيها التجمعات والتي من الصعب السيطرة عليها، خاصة أن الأطفال يصعب تحميلهم مسؤولية التباعد الإجتماعي، وضمان انضباطهم وعدم إختلاطهم، لذلك وحرصاً على مصلحة الأطفال كان التعليم عن بعد هو القرار الصائب التي إتخذته المملكة العربية السعودية في حق أبناء الدولة، سنتعرف هنا على دور المملكة في التعليم عن بعد.

التعليم عن بعد

التعليم من خلال الشبكة العنكبوتية يعد نظاماً لتقديم التعليم المرن، وهو يشمل أي نوع من أنواع التعلم التي تستخدم الإنترنت، حيث يمنح التعلم عن بعد المعلمين الفرصة للوصول إلى الطلاب الذين ربما لا يكونون قادرين على التسجيل في دورة دراسية بالطريقة التقليدية داخل الفصل الدراسي، فهذا يدعم الطلاب الذين يحتاجون إلى الدراسة وفقاً لجدولهم الزمني وبالسرعة التي تناسبهم.

ولكن مقدار التعلم عن بعد والدرجات العلمية التي تمنح من خلال الإنترنت في معظم التخصصات كبيرة وتتزايد بسرعة ملحوظة، كما يتزايد عدد المدارس والمؤسسات التي تقدم التعلم عبر الإنترنت، ولكن ما يجب التنبه إليه من الطلاب الذين يسعون للحصول على درجات علمية من خلال الدراسة عبر الإنترنت أن يكونوا إنتقائيي، من أجل التأكد من أن دوراتهم الدراسية تتم من خلال مؤسسة محترمة ومعتمدة.

دور المملكة في التعليم عن بعد

عقب ظهور جائحة كورونا في بعض دول العالم، سارعت حكومة المملكة العربية السعودية بشكل عام، ووزارة التعليم في المملكة بشكل خاص للتعامل مع هذه الجائحة، ولجأت إلى الاستعداد المسبق من أجل ضمان استمرارية المنظومة التعليمية لمواجهة هذا التفشي المحتمل الحدوث، فحققت نجاحاً في التعامل الصحيح مع أزمة جائحة كورونا.

توجّهت المملكة العربية السعودية إلى التعليم الإلكتروني بإعتباره الخيار الأمثل الذي فرضه عليها واقع الجائحة، جاء تأكيد وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، على الأهمية البغالة لوسائل الإعلام في إيصال رسالة التعليم، والتأكيد على أهمية المشاركة المستمرة معها في المشروعات والبرامج الوطنية المختلفة، والتعاون من أجل المضي قدمًا في مبادئ هذا المجتمع الذي يكرّس جهوده من أجل دعم نظام التعليم، والتعليم الإلكتروني بعد جائحة كورونا لن يكون كما كان قبلها، فالكثير من الأشياء المسلمة في السابق تم تغييرها ومنها ما هو في أنظمة التعليم عالمياً.

تأثير كورونا على منطومة التعليم في المملكة

أعطت جائحة كورونا الفرصة لتغيير ثقافة المجتمع السعودي نحو التعليم عن بُعد، حيث أن من المهم أن يتشارك الجميع في المسؤولية من أجل تحقيق التغيير تجاه مستقبل أفضل، لكن تقع المسؤولية الكبرى على وسائل الإعلام لإظهار أهمية التوجّه إلى هذا النمط من التعليم، وبالتالي لا بد من تفعيل مسؤولية المجتمع خلال هذه المرحلة كداعم ومساهم في إنجاح عملية التعليم، من أجل تحقيق درجات عالية من العلاقة البناءة بين الأسرة والمدرسة، وتفعيل الشراكات القائمة بين وزارة التعليم وعدد من المؤسسات حتى تقدم معاً الدعم الفني وتزويد الطلاب بأجهزة وتقليل سعر إشتراكات الإنترنت للطلاب من أجل تسهيل عملية الدراسة عبر الشبكة العنكبوتية.

وفيما ذلك أن ثقة المملكة كبيرة بمعلميها ومعلماتها وأعضاء الهيئة التدريسية لإدارة التعليم عن بُعد بكفاءة كبيرة، كما أن ثقتها عالية أيضاً بدور الأسرة في متابعة التعليم، والدور المهم الذي تؤديه وسائل الإعلام، فإنها تثق بنجاح العملية التعليمية من خلال التعاون ومشاركة الجميع، فمفهوم المسؤولية الإجتماعية نحو تعليم الأبناء ليس قاصراً على جهة دون الأخرى، بل هي مسؤولية تكاملية بين القطاعات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع.

منصة مدرستي للتعليم عن بعد في المملكة

إن منصة مدرستي هي عبارة عن نظام إدارة للتعلم الإلكتروني، وتضم المنصة العديد من الأدوات للتعليم الإلكتروني التي تدعم عملية التعليم، وتساعد في تحقيق أهداف المناهج والمقررات التعليمية، وتدعم المهارات والمعارف للطلاب، حتى تتواءم مع متطلبات الحاضر والمستقبل للتعليم الرقمي، فالصفوف الإفترضية أداة تقدم دروساً بشكل آمن من خلال الإنترنت عن طريق برنامج مايكروسوفت (تيمز)، الذي يتفاعل فيه المعلم والطلاب ويجيب عن جميع إستفساراتهم، ويعطيهم الواجبات والأنشطة ويحفزهم على عملها.

توفر منصة مدرستي أيضًا أكثر من ٤٥ ألف مصدراً متنوعاً للتعليم يراعي الفروق بين الطلاب، من فيديوهات مرئية وكرتونية، وألعاب تعليمية، وكائنات ثلاثية الابعاد، وأيضاً تجارب تفاعلية، وكتب تربوية، كما توفر أدوات للتصميم التعليمي، والتقييم مثل: الإختبارات الإلكترونية، وبنوك من الأسئلة التي تضم أكثر من مئة ألف سؤال في غالب المقررات الدراسية، ولكون التفاعل بين المعلم والطالب، وأيضاً بين الطالب والمحتوى وبين الطلاب مع بعضهم البعض من العناصر المهمة في التعليم، فقد أتاحت منصة مدرستي ساحات للنقاش تمكّن الطلبة من التفاعل، كما يمكن لرؤساء المدارس والمشرفين متابعة الأداء من أجل إتخاذ الإجراءات التصحيحية عن طريق منظومة مؤشرات الأداء.

دور الأسرة في التعليم عن بعد

يعتبر دور الأسرة في أنظمة التعليم ضرورياً من أجل متابعة تقدُّم مستوى الطالب، والإشراف على تحصيل الطلاب الدراسي، والأنشطة التي يقومون بها، والمهارات التي يكتسبونها، وهو الذي يزيد حاجة الوالدين لتنمية مهاراتهم، ورغم ذلك فإن دور الأسرة في التعليم عن بُعد يختلف عن النظام التقليدي في نقاط أساسية، نذكر منها ما يلي:-

  • كون الأسرة في التعليم عن بعد هي العنصر الرئيسي في بدء وإستمرارية العملية التعلمية، حيث تقوم الأسرة بتشجيع الأبناء على الدراسة عن بعد والالتزام بها، وتشرف على مهامهم وواجباتهم.
  • الأسرة في التعلم الذاتي دورها يكون من خلال متابعة الأداء الدراسي للطلاب، أما إن كان أحد الأبناء في المراحل الأولى فيشتمل دور أسرة الطفل على أن يتابعه أحد الأفراد عن قرب، ويتابع مستوى الطالب وتحصيله.
  • الأسرة توفر بيئة ملائمة ومناسبة لجو الدراسة للأبناء من أجل التعليم والتي تعمل على مساعدة الأبناء في تنمية مهاراتهم الذاتية، ويتم هذا من خلال إعداد البيئة، حتى تكون مناسبة، وتوفير الأنشطة التي تسهم في تنمية مهارات الطالب.

هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا لليوم والذي كان يتحدث عن دور المملكة في التعليم عن بعد، وقد سلطنا فيه الضوء على دور المملكة في التعليم عن بعد وعلى دور الأسرة في التعليم بعد، أيضاً بينا لكم أهم الإجراءات التي إتخذتها المملكة العربية السعودية للمساعدة في الحفاظ على المنظومة التعليمية في ظل جائحة كورونا، نتمنى أن يكون موضوعنا نال إعجابكم ويمكنكم المشاركة معنا أو الإستفسار بترك تعليق أسفل المقال وسيتم الرد عليكم، دمتم سالمين.