كلمة صباح عن العلم والعلماء للاذاعة المدرسية، في عصرنا الحاضر أصبحت حاجتنا الى العلم والعلماء حاجة ضرورية جداً، وتُعادل في أهميتها أهمية المأكل والمشرب والملبس والمسكن وغيرها من الأمور الضرورية للإنسان، حيث أن العلم أصبح بمثابة العمود الفقري للإنسان فبدون العلم لا يستطيع الإنسان التقدم والتطور وبالتالي اذا انعدم العلم تنعدم الأمم والشعوب لأنها بالعلم ترتقي وتتقدم وتواجه المشكلات، فبدون العلم والعلماء تعم الرجعية والجهل والتخلف بين الناس، وينتشر الفقر والتخلف في الأمم والشعوب والمجتمعات، فبالعلم والعلماء نتمكن من مواكبة التطور التكنولوجي في الوطن العربي، وبالعلم نرتقي بالمستقبل ونطور من مكانة الحاضر، فالعلم يوفر لنا حياة هانئة وكريمة في مختلف دول العالم، ومن هذا المنطلق سنتناول في موضوعنا هذا الحديث عن كلمة صباح عن العلم والعلماء.

كلمة صباحية عن العلم والعلماء

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين، نحمده ونشكره ونستعين به، وأستغفره واتوب إليه من كل ذنب عظيم، أما بعد..ومن منطلق كلمتنا الصباحية لهذا اليوم يُسرنا أن نُقدم كل الإجلال والاحترام والشُكر والتقدير لعلمائنا الكرام لما لهم أهمية كبيرة في تنمية العلم وتطويره والتقدم بالأمم والشعوب، كما ويُسعدنا أن نخصص حديثنا اليوم عن مكانة وأهمية العلم والعلماء في حياتنا، فبالعلم نسمو ونرتقي بالأمم والشعوب، وخير ما نبدأ به حديثنا لليوم هو آيات عطرة من الذكر الحكيم.

القرآن الكريم

قال الله سبحانه وتعالى:” قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ * وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلَا تَعْقِلُونَ * حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ * لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ” (يوسف:108-111)، وبعد الانتهاء من فقرة القرآن الكريم، ننتقل الى ثاني فقراتنا عن فضل العلم والعلماء وهي فقرة الحديث الشريف.

فقرة الحديث الشريف

عن أبي الدرداء – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من سلك طريقًا يلتمس فيه عِلمًا سهَّل الله له طريقًا إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضًا بما يصنع، وإن العالم ليستغفر له من في السماوات ومن في الأرض، حتى الحيتان في الماء، وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب، وإن العلماء ورثة الأنبياء، إن الأنبياء لم يورثوا دينارًا ولا درهمًا، إنما ورثوا العلم، فمن أخذه أخذ بحظ وافر” صححه الألباني، وبعد الانتهاء من فقرة الحديث الشريف سوف ننتقل معاً الى القاء أجمل العبارات عن العلم.

عبارات عن العلم

لقد أصبح العلم لا يقل في أهميته عن أهمية المأكل والملبس وغير ذلك من الأمور الضرورية في حياة الإنسان، فبالعلم يتمكن الإنسان من التقدم والصعود نحو القمم، فيُعتبر العلم سلاحنا في هذا العصر الذي به نستطيع أن نحارب الجهل ونقضي عليه، وبه نستطيع تحقيق ما نسعى اليه، فالشخص المتعلم يُساعد في تطوير وتنمية مجتمعه، ومن هذا المنطلق سنقدم اليكم في موضوعنا هذا أجمل عبارات عن العلم، وهي:

  • العلم هو الطريقة الوحيدة التي تعلو بها مراتب الإنسان إلى الشرف والكرامة.
  • للعلم أساسان الثقة بالله، ثم ثقة الإنسان بنفسه.
  • العلم يبني بيوتاً لا عماد لها، والجهل يهدم بيوت العز والكرم، أي أنّ البيوت تُبنى بالعلم وتُهدم بالجهل، لأنّ الإنسان المتعلم يهتم بكافة القيم والمبادئ التي تُساهم في بناء البيت أما الجاهل فلا يعلم كيف يتصرف أو كيف يربي أولاده ويبني بيته.
  • إن العالم لا يذكر علمه لأنّه يشعر دائماً بأنّه لم يحصل على ما يكفي من العلم، أما من يعِد نفسه عالماً فهو جاهل حتماً.
  • اطلبوا العلم ولو في الصين، وهذا يحثنا على طلب العلم مهما كان بعيداً عنا، فكل خطوة بمثابة جهاد وله جزاء كبير وعظيم من الله سبحانه وتعالى.
  • اطلب العلم ولا تكسل، فما أبعد الخير عن أهل الكسل.
  • إن العالم لا يذكر علمه لأنّه يشعر دائماً بأنّه لم ينال ما يكفي من العلم، أما من يعتبر نفسه عالماً فهو جاهل حتماً.
  • ترك النفوس بلا علم و لا أدب، ترك المريض بلا طب و لا آس.
  • كل شيء مع مرور الوقت يرخص، إلّا العلم فإنّه يغلى ثمنه.
  • من قال أنا عالم فهو جاهل.
  • كل إناء يضيق بما جُعل فيه، إلّا إناء العلم يزداد اتساعاً.
  • من فتح مدرسة كأنه أقفل سجناً.
  • احذر من العلم الزائف، فهو أخطر من الجهل.
  • بعد أن انتهينا من ذكر أجمل عبارات عن العلم، سوف ننتقل الى فقرة من الشعر حول العلم والعلماء.

فقرة الشعر حول العلم والعلماء

لقد ذكر الشعراء أيضاً العلم والعلماء في شعرهم، وهذا إن دلَ لا يدل إلا على مدى أهمية العلم والعلماء في حياتنا، ونترككم الآن مع فقرة الشعر عن العلم والعلماء:

فلله در العلم كيف ارتقت به

عقول أناس كُنَّ بالأمس بلّها

غذاها نمير العلم من فيض نوره

جَلَت عن محياها المتوج بالبها

تخيّرت من ليلاي أسمى عقودها

فرائد درٍّ ما تشظى ولا وهي

هدية قلب للذي طالما شدا

وغنى بشعري حادياً ومنوها.

وهنا نكون قد انتهينا من فقرة الشعر عن العلم والعلماء، وسوف ننتقل بعدها الى الحديث عن دور العلم والعلماء في حياتنا.

دور العلم والعلماء في حياتنا

للعلم والعلماء أهمية كبيرة في حياتنا، فبدون العلم والعلماء لا تستطيع الأمم والشعوب الرقي والتقدم في كافة أمورها الحياتية، ومن هذا المنطلق سنذكر لكم خلال السطور التالية دور العلم والعلماء في حياتنا، وهو:

  • يُساعد العلم في حصول الناس على حياة أفضل وذلك عن طريق المساهمة في الحماية من الإصابة بالعديد من الأمراض والأوبئة، وبالتالي فالعلم يستطيع أن يخفض من نسبة تعرض الإنسان للأمراض، فيتم عن طريقه حماية الإنسان لنفسه ضد جميع الأمراض والأوبئة الخطيرة.
  • نمو الشعوب والأمم الذي هو أساس الازدهار والتطور على العلم، وهذا التقدم الذي تسعى كل الأمم في الحصول عليه.
  • من دور العلم في حياتنا أنه أحدث العديد من التطورات العلمية في المجال الطبي، ومنها النانو تكنولوجي الذي عن طريقه استطاع الإنسان أن يداوي العديد من الأمراض مثل مرض السرطان.
  • ومن دور العلم أيضاً في حياتنا أنه حقق الرفاهية للأمة، وذلك من خلال الاختراعات الحالية التي جعلت الناس الكبار منهم والصغار يُصبحون أكثر رفاهية عن السابق.
  •  عمل العلم على تطوير اقتصاد البلاد، حيث يُعتبر العلم بمثابة عجلة الاقتصاد في الوطن العربي، فالعلم يجعل الاقتصاد ذو بُنيان قوي وصعب الانهيار.
  • من خلال العلم نستطيع استغلال كافة الموارد البشرية، كما ويستطيع العلماء عن طرق تلك الموارد أن يوجدوا استراتيجيات وخطط ضرورية لنهضة الشعوب والأمم.
  • بفضل العلم نستطيع المحافظة على التراث للأجيال القادمة حتى يستطيعوا أن يستفيدوا من هذا التراث بأكبر قدر ممكن.

خاتمة كلمة صباح عن العلم والعلماء

وفي ختام كلمة الصباح عن العلم والعلماء التي قدمناها لكم، نرجو من الله أن تكون قد نالت على إعجابكم، ووجب علينا أن ننصحكم أنه عليكم جميعاً بطلب العلم وذلك لأن العلم هو الطريق الوحيد من أجل السيطرة على المرض والجهل، ففي العلم تجد النور وفي الجهل لن تجد سوى الظلام، ولا ننسى أن علينا أن نذكركم أيضاً بأنه من الواجب علينا احترام العلماء وتقدير مكانتهم وإكرامهم، واحذروا من معاداة عباد الله المؤمنين وعلماء الشريعة، واحترام العلماء أقل واجب منا قد نقدمه لهم.