شروط الصلاة واركانها وواجباتها، الصلاة هي عامود الدين، وقد رض الله سبحانه وتعالاى خمس صلوات على المسلمين في اليوم الواحد، هم: صلاة الفجر، وصلاة الظهر، وصلاة العصرظن وصلاة المغرب، وصلاة العشاء، ويكون فيها ركعات فرض وركعات سنة، وهناك العديد من الايات القفرانية والاحاديث النبوية الشريفة عن ان الصلاة فرض على كافة المسلمين، ويجب ان يؤدوها في وقتها، ولا يتأخروا في تأديتها ولا يشغلهم اي شيء عنها، والصلاة لها اركان وشروط وواجبات يجب ان يلتزم المسلمون بها؛ لتكون صلاتهم صحيحة، وسنقدم شروط الصلاة واركانها وواجباتها.

واجبات الصلاة

الصلاة عامود الدين، وقد امر الله سبحانه وتعالى المسلمين في كل بقاع الارض ان يؤدوها، ويلتزمون بأدائها في وقتها، وان لا يشغلهم أي شيء عن ذكر الله سبحانه وتعالى، وهناك عدة واجبات يجب ان يلتزم المسلم بادائها، وفي حال نسي ان يقوم باحدى هذه الواجبات، عليه ان يسجد سجود سهو، وواجبات الصلاة هي:

  • تكبيرات الانتقال.
  • التحميد، وذلذك بقول ربنا ولك الحمد.
  • التسميع، وذلك بقول المسلم الذي يؤدي الصلاة منفرد، او الامام يقول سمع الله لمن حمده عند الرفع من الركوع.
  • التسبيح في السجود، أي ان يقول المسلم سبحان ربي الاعلى.
  • التسبيح في الركوع، أي ان يقول المسلم، سبحان ربي العظيم.
  • التشهد الاول، والجلوس له.
  • الاستغفار بين السجدتين، وذلك بقول ربي اغفر لي.

اركان الصلاة

يجب ان يلتزم المسلم بكافة واجبات واركان الصلاة؛ لكي تُقبل صلاته، وفي حال تم ترك احد اركان الصلاة، فتكون في هذه الحالة صلاته باطلة، سواء اكان تركه لهم متعمداً او سهواً، وهناك فرق بين الشرط والركن، فالشرط يكون خارج ماهية الصلاة، اما الركن يكون بداخل ماهية الصلاة، واركان الصلاة الصحيحة، هي:

  • القيام مع القدرة: صلاة الفرض لا تصح الا بالقيام، اذا كان المسلم قادراً على القيام وليس لديه أي موانع جائزة، حيث قال تعالى: (وَقُومُوا لِلَّـهِ قَانِتِيَن )، وفي حال صلاة النافلة، فالحكم فيها الجواز بالحالتين، سواء بالقيام او بالقعود.
  • تكبيرة الاحرام: تكبيرة الاحرام من اركان الصلاة، والدليل قوله صلى الله عهليه وسلم : (تحريمها التكبير وتحليلها التسليم)، وتكون تكبيرة الاحرام بقول الله اكبر.
  • قراءة الفاتحة: الصلاة الصحيحة يجب ان يتم في كل ركعاتها قراءة سورة الفاتحة، والدليل على ذلك، قوله صلى الله عليه وسلم : (لَا صَلَاةَ لِمَن لَمْ يَقْرَأْ بفَاتِحَةِ الكِتَابِ )، وهناك اختلاف بين الائمة في قراءة المأموم لسورة الفاتحة، والاحوط في ذلك ان يقرأها المأموم في الصلاة السرية، وان يسكت المأموم في الصلاة الجهرية.
  • الركوع: يعتبر الركوع من اركان الصلاة، التي لا تصح الصلاة سوى بهم، والدليل قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا ).
  • الرفع من الركوع: اذ يجب ان يرتفع من الركوع، وان يقف المصلي قائماً.
  • السجود: يكون السجود الحيح بوضع سبعة من اعضاء الجسم على الارض اثناء السجود، وهم: ( الانف، الجبهة، اليدين، اطراف القدمين، والركبتين )، ويكون السجود مرتين كل ركعة.
  • الجلوس بين السجدتين: يجب ان يجلس المصلي بين السجدة الاولى والثانية، وذلك لما أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أنها وصفت صلاة النبي -عليه الصلاة والسلام- ومنه قولها: (كانَ إذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ السَّجْدَةِ، لَمْ يَسْجُدْ حتَّى يَسْتَوِيَ جالساً ).
  • الطمأنينة: المقصود بالطمأنينة هو السكون، ولا تصح الصلاة سوى به.
  • التشهد الاخير: اذ يجب ان يجلس المصلي في اخر ركعة، ويقرأ فيها التششهد كاملاً، بما فيه الصاة الابراهيمية.
  • الصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم:  ويكون بقول: ( اللهم صل على محمد وعلى ….)
  • الترتيب بين الاركان: يجب ان يترب المصلي بين اركان الصلاة، كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • التسليم: ويكون التسليم لختم الصلاة، وقد تم تشريع التسليم في الصلاة للتحلل منها.

شروط الصلاة

الصلاة لكي يتكون صحيحة، وينال عليها المسلم اجر من الله سبحانه وتعالى، يجب ان تكون صحيحة، وهناك عدة شروط خاصة بالعبادات، ويجب ان يتم توافرها، وهي: العقل، التمييز، الاسلام، والشروط الخاصة بالصلاة، هي كالتالي:

  • ستر العورة: يجب ان يقوم المسلم اثناء قيامه بالصلاه بستر عورتة، وتعتبر الصلاة باطلة باجماع من علماء الفقه، في حال كان المسلم قادر على ان يستر عورتة، ولم يفعل.
  • دخول الوقت: يجب ان يتم تأدية الصلاة قبل دخول الوقت، وفي حال تم تأدية الصلاة قبل دخول الوقت، فتعتبر الصلاة باطلة.
  • الطهارة: يجب ان يكون المسلم طاهر من الحدث الاكبر وكذلك من الحدث الاصغر، والطهارة لا تقتصر على الطهارة من الحدثين، بل يجب ان يكون المكان واللباس طاهر ايضاً، وفي حال كان المسلم يلبس ملابس فيها نجاسة ويعلم ذلك، فصلاته في هذه الحالة باطلة.
  • النية: اتفق جميع العلماء في لمذاهب الربعة على ان النية من اهم اركان الصلاة، وتعتبر واجبة؛ لتمييز العادة عن العبادة، فلا يقبل عمل المسلم بدون ان يكون مخلص، حيث قال تعالى: (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ)، والصلاة التي تخلو من النية، فهي غير صالحة في جميع الاحوال.
  • استقبال القبلة: يعتبر استقبال القبلة من اهم شروط الصلاة، ودليل ذلك قوله تعالى: (وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرهَ )، ولكن هناك بعض الامور يُسمح للمسلمين بأن يصلوا في أي اتجاه، وذلك تيسيرا؟ص وتخفيفاص عليهم، كحالات صلاة النافلة في السفر، وشدة الخوف، او الخوف الشديد من مرض او عدو، حيث يتم الصااة في أي اتجاه يتناسب مع المصلي.

سنن الصلاة

هناك عدة سنن، يُستحب للمسلم ان يقوم بها ويؤديها اثناء صلاته، وهناك نوعان من السنن، وهي: سنن قولية وسنن فعلية، والسنن هي:

  • قول دعاء الاستفتاح.
  • ان يقوم المسلم بوضع يده اليمنى اعلى من يده اليسرى في منطقة الصدر.
  • ان ينظر المسلم اثناء الصلاة الى مكان سجوده.
  • يرفع المسلم يديه عند منكبيه، او يرفعهم اثناء التكبير عند اذنيه.
  • ان يستعيذ المسلم بالله من الشيطان الرجيم، وذلك قبل قراءة سورة الفاتحة.
  •  قول امين، بعد الانتهاء من قراءة سورة الفاتحة، ويردد الامام والمأموم قول كلمة امين.
  • قراءة بعض من الايات القراينة في الركعيتين الاوائل، وذلك بعد الانتهاء من قراءة سورة الفاتحة.
  • ذكر الله سبحانه وتعالى، عقب الرفع من الركوع.

شروط الصلاة واركانها وواجباتها، هناك عدة انواع من الصلوات، منها ما هو سنة، ومنها نوافل، ومنها فرض، ويصلي المسلمون فرادى في بيوتهم، او جماعات في المساجد، ويكون اجر الصلاة جماعة في المساجد مضاعف.

شاهد أيضًا