ما هي كنيه الهدهد في اللغه العربيه، الطائر الأنيق المميز، الذي يجذب كل من يشاهده لجمال مظهره وهيئته العامة، له عُرفٌ مميز على رأسه ولونه بني مرقط من أطرافه بالريش الأسود، جسمه منظم بشكل جميل في التلوين، كما أن طريقته في الطيران مميزة عن باقي أنواع الطيور الأخرى، وفي اللغة العربية الفصحى؛ يطلق على الهدد كنية ترجع الى احدى الخصال البارزة فيه، نتابع الآتي من فقرات المقال كي نتعرف على ما هي كنيه الهدهد في اللغه العربيه التي ضمتها أجمل لغات العالم.

كنية الهدهد في اللغة العربية

يُكنَّى الهدهد في اللغة العربية ويعرف بلقب مميز، كان يدل على جلب المعلومات قدمياً ومازال اللقب مصاحباً له الى يومنا هذا، وبشكل عام يتغذى الهدهد على كافة الحشرات بشكل أساسي، ويعيش في ماكن عديدة من دول العالم، وتجه غالياً وبشكل كبير الى الدول المعتدلة الطقس، ومن الجميل في ابداع الخالق للهدهد أنه عندما يرغب في ارضاء أنثاه يحرص عل ىالاقتراب منها محضراً لها غذاء مثل يرقة يحملها بمنقاره ويحاول بهذا مراضاتها، مستعرضاً ريشه وناشراً تاجه وحانياً رأسه، فسبحان الخالق العظيم.

  • يطلق على الهدهد في اللغة العربية ” أبو الأخبار” أو “أوبو الربيع”.
  • والسبب في الكنيه هذه هي قصة الهدهد الشهيرة في القرآن الكريم مع النبي سليمان عليه الصلاة والسلام.

سبب تسمية الهدهد بهذه الكنية في اللغة العربية

يعد الهدهد من ضمن الطيور التي ذكرت في القرآن الكريم، حينما ذكر الله تعالى قصة النبي سليمان عليه السلام في الآيات، ودور طائر الهدهد البارز في تلك الحكاية العظيمة، اذ أن النبي الكريم تفقد ذات يوم مجلسه فلم يرى الهدهد ولم يجده أبداً، وقام بالسؤال عنه متوعداً له بالعقا والحساب الشديد على غيابه هذا، الى أن عاد الهدهد بعد غيابه الى مجلس النبي سليمان محملاً بالأخبار والأنباء والمعلومات عن مملكة سبأ، التي كانت تحكمها الملكة بلقيس، وعندما جلبها للنبي عفى عنه وكانت تلك الأخبار هي من شفعت له عن سيده سليمان عليه الصلاة والسلام، وهذا ما جاء في الآيات الكريمة في سورة النمل الآية العشرون منها، في قوله تعالى: ” وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ*لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَأباً شَدِيداً أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ*فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَأٍ بِنَبَأٍ يَقِينٍ (22))[النمل:20ـ22].

  •  لا بد أن ندرك أن هذا الهدهد لم يكن هدهداً من عامة الهداهد، وإنما هو هدهد طائر معين خاص.

الإعجاز الإعلامي في قصة الهدهد والنبي سليمان

لو تأملنا اهتمام القرآن الكريم بالطيور، وتطرقنا الى قصة الهدهد تحديداً، مع النبي سليمان عليه السلام، لوجدنا أن هناك إعجاز واضح يتجل، وخاصةً استخدام هذا المخلوق في مجال الاتصالات السلمية، لسرعته وذكاءه وطريقته المذهلة في تنقلاته، ومن خلال قراءة الآية الكريمة السابقة والتفكر بها، نجد أن هناك إعجاز اعلامي في هذه النواحي:

  • استخدام المقدمة المشوقة: إن الهدهد يعرف حزم الملك وشدته، ولذلك بدأ حديثه بمفاجأة تطغى على موضوع غيبته، وتضمن إصغاء الملك له.. وأي ملك لا يستمع وأحد رعاياه يقول له: “أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ”.
  • التناسب: نرى أن الهدهد في قصته الخبرية استخدم الألفاظ المناسبة التي تدل على المعنى المراد.
  • التنوع في طريقة عرض الأبطال والأحداث: نرى تنوعاً وتعدداً في أبطال القصة، فمرة نجد نبي الله سليمان يتفقد الطير فلا يجد الهدهد، ومرة نجد الهدهد يقف بين يدي نبي الله سليمان متحدياً.
  • التدرج في الاتهام: نجد أن نبي الله سليمان تدرج في الاتهام، فنحن نراه اتهم نفسه أولاً: ” مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ”، ثم اتهم الهدهد: ” أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ”، ثم تدرج في العقوبة من الأشد على الأخف، فمن العذاب الشديد إلى الذبح، ثم إلى العفو الشامل، لو يأتي بسلطان مبين.
  • براعة الدفاع عن النفس.
  • حسن اختيار الألفاظ.
  • براعة تصوير الأحداث.
  • الإيجاز.
  • انتقاء الأحداث.

كان العرب قديماً يضربو ن المثل بقوة الابصار عند الهدهد، مثل”: أبصر من هدهد”، فهو يدلهم على الأشياء العميقة التي لا يمكن لبصر الانسان أن يراها، ومن خلال هذا التوضيح الذي شمل كل ما يتعلق بالهدهد وسيرته في القرآن الكريم، ننتهي من التعرف على ما هي كنيه الهدهد في اللغه العربيه.

 

شاهد أيضًا