صيام يوم عاشوراء احتسب على الله صحة الحديث، يصوم المسلمون عاشوراء لأن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم صام فيه، كما أن هناك حديث يتم تناقله ويتساءل الكثير عن صيام يوم عاشوراء احتسب على الله صحة الحديث وهل هو حديث صحيح أم ما تصنيفه من بين الأحاديث، حيث أنه وارد عن الرسول فيه فضل صيام عاشوراء وأنه يكفر سنة قبله، وسنضع هنا صيام يوم عاشوراء احتسب على الله صحة الحديث.

صيام يوم عاشوراء احتسب على الله صحة الحديث

يتساءل الكثير عن صحة الحديث الذي ورد فيه فضل صيام عاشوراء، كما أن هناك كثير ممن شككوا في صحة الحديث، ويعتبر حديث الرسول “وصِيامُ يومِ عاشُوراءَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التِي قَبْلَهُ” جزء من حديث طويل رواه أبو قتادة في صحيح مسلم، وهو:

رَجُلٌ أَتَى النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَقالَ: كيفَ تَصُومُ؟ فَغَضِبَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَلَمَّا رَأَى عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عنْه، غَضَبَهُ، قالَ: رَضِينَا باللَّهِ رَبًّا، وَبالإسْلَامِ دِينًا، وَبِمُحَمَّدٍ نَبِيًّا، نَعُوذُ باللَّهِ مِن غَضَبِ اللهِ وَغَضَبِ رَسولِهِ، فَجَعَلَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عنْه يُرَدِّدُ هذا الكَلَامَ حتَّى سَكَنَ غَضَبُهُ، فَقالَ عُمَرُ: يا رَسولَ اللهِ، كيفَ بمَن يَصُومُ الدَّهْرَ كُلَّهُ؟ قالَ: لا صَامَ وَلَا أَفْطَرَ، أَوْ قالَ، لَمْ يَصُمْ وَلَمْ يُفْطِرْ قالَ: كيفَ مَن يَصُومُ يَومَيْنِ وَيُفْطِرُ يَوْمًا؟ قالَ: وَيُطِيقُ ذلكَ أَحَدٌ؟ قالَ: كيفَ مَن يَصُومُ يَوْمًا وَيُفْطِرُ يَوْمًا؟ قالَ: ذَاكَ صَوْمُ دَاوُدَ عليه السَّلَام قالَ: كيفَ مَن يَصُومُ يَوْمًا وَيُفْطِرُ يَومَيْنِ؟ قالَ: وَدِدْتُ أَنِّي طُوِّقْتُ ذلكَ، ثُمَّ قالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: ثَلَاثٌ مِن كُلِّ شَهْرٍ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، فَهذا صِيَامُ الدَّهْرِ كُلِّهِ، صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَومِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ.

صحة حديث صيام عاشوراء

مع اقتراب يوم عاشوراء وهو الذي يصادف يوم الأربعاء الثامن عشر من أغسطس، والسؤال عن صيامه وسبب صيامه وفضل صيامه يسأل الكثير عن صحة الحديث في فضل صيامه، وعند البحث الكثير لمعرفة صحة الحديث فإنه تأكد من كونه صحيح لأنه ذكر في صحيح مسلم، ولا يوجد أي حديث ذكر في صحيح مسلم ضعيف أو غيره، كما أن الراوي لهذا الحديث هو أبو قتادة، وأخرجه مسلم (1162)، وأبو داود (2425)، وأحمد (22650) مطولاً، والترمذي (749، 752) مفرقاً، وابن ماجه (1730، 1738) مفرقاً، وابن حبان (3632) واللفظ له.

صيام يوم عاشوراء يكفر ذنوب

يعتبر يوم عاشوراء هو اليوم الذي نجا الله فيه موسى من بطش فرعون، وهو العاشر من محرم ومما ذكر في فضله أنه يكفر ذنوب السنة الماضية، النبي صلى الله عليه وسلم قال : (صِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ)، كما أنه يجب معرفة أن هذا التكفير هو لصغائر الذنوب أما الكبائر فتحتاج توبة لله عز وجل تكون صادقة.

مع اقتراب يوم عاشوراء يرغب الكثير في معرفة صيام يوم عاشوراء احتسب على الله صحة الحديث، التأكد من كونه حديث صحيح، ومما هو أكيد أنه جزء من حديث طويل للرسول صلى الله عليه وسلم وصحيح لأنه روي في صحيح مسلم، وصحيح مسلم كل الأحاديث التي رويت فيه صحيحة ولا خلاف عليها ولا فيها.

شاهد أيضًا