تجربتي مع زيت الخروع للامساك وتنظيف البطن يتوافر في محلات العطارة والبقالة العديد من المواد المستخلصة من موارد طبيعية عديدة والتي لا يعلمها الفرد، ولكن انتشرت هذه المواد في الفترة الأخيرة إذ أصبح عدد كبير من الأشخاص يستخدمون زيت الخروع، ويعد زيت الخروع أحد هذه المواد وسنتحدث عن زيت الخروع في هذا المقال من خلال تجربتي مع زيت الخروع للامساك وتنظيف البطن، وما هي الجرعة المناسبة للتخلص من الإمساك.

تجربتي مع زيت الخروع للامساك وتنظيف البطن

يتكون زيت الخروع من الدهون الثلاثية والتي تكون مليئة بحمض الريسينوليك، حيث يتم استخراج هذا الزيت من بذور الخروع، وذلك عن طريق تعريض بذور الخروع إلى ضغط بارد بصورة صناعية، ويندمج زيت الخروع بصورة مميزة مع المستقبلات التي تتواجد في العضلات الملساء.

إذ يتكون جدار المعدة من العضلات الملساء بصورة كبيرة، وبهذه الطريقة يستفيد الجسم وخاصة البطن من مادة زيت الخروع التي تعمل على حد تشنجات المعدة، بالإضافة إلى علاج الإمساك من خلال طرد البراز.

ومن الجدير بالذكر أنه يجب الاحتفاظ بزيت الخروع بعيداً عن أشعة الشمس إذ تعمل أشعة الشمس على أكسدة زيت الخروع، وبالتالي ينتج من الزيت رائحة غريبة كريهة، ولذلك يفضل الاحتفاظ بزيت الخروع في موضع ذو درجة حرارة منخفضة نسبياً.

ويستطيع جميع الأفراد استعمال زيت الخروع من أجل التخلص من الإمساك مع قدرة الزيت على تنظيف المعدة، إذ يستمر مفعول الزيت لمدة زمنية تصل إلى ست ساعات، ويمكن إعطاؤه للأطفال في حال الإصابة بالإمساك بدءاً من عمر الست أعوام.

جرعة زيت خروع للامساك

يتساءل العديد من الأفراد عن العلاقة التي تربط بين الإمساك وبين زيت الخروع وكيف يستطيع زيت الخروع ذو الدهون الثلاثية المستخلص من بذور الخروع القضاء على الإمساك وتنظيف البطن، ولهذا السبب سنتطرق إلى ذكر جرعة زيت خروع للامساك بجانب العلاقة التي تربط بينهما في النقاط التالية:

لقد اكتشفت الدراسات المتعلقة بشأن زيت الخروع والمعدة أن زيت الخروع يمثل ملين طبيعي ذو فعالية عالية فيما يخص بحركة الأمعاء إذ يجعل حركة الأمعاء أفضل بكثير عن المعتاد وهكذا يتمكن المرء من التخلص من البراز وبالتالي تسير عملية الإخراج بصورة طبيعية.

ويفترض أن يأخذ المرء جرعات محددة من زيت الخروع كي لا يتأثر الفرد، ولقد أكدت الدراسات أن الجرعة المتاحة للشخص البالغ هي خمسة عشر مللي لتر مما يعادل ثلاثة ملاعق صغيرة، ويقوم الشخص بتناول هذه الجرعة بصورة يومية متتالية.

ولكن يجب أن يأخذ المرء في الاعتبار ألا يتناول زيت الخروع بصورة كبيرة وكثيرة، إذ ينتج عن الزيت حدوث بعض التقلصات في البطن والمعدة فهو أحد أنواع المواد الملينة التي تتسم بالقوة والمفعول العالي.

فوائد زيت الخروع للبطن

تجدر الإشارة إلى أن زيت الخروع أحد المواد التي يستخدمها العديد من الأفراد في علاج مشاكل البطن على مدار العصور القديمة من القولون والمعدة بل حتى الأمعاء، وسنذكر فيما يلي فوائد استعمال تجربتي مع زيت الخروع للبطن:

  1. يعمل زيت الخروع على تنظيف جهاز القولون من السموم التي تتراكم فيه.
  2. يقوم زيت الخروع بمداواة مشكلات القولون العصبي الذي يتسم بالهيجان والانفعالية مما يؤثر على أجهزة الجسم الأخرى.
  3. يؤدي زيت الخروع إلى ارتفاع نسبة امتصاص الجسم للعناصر المفيدة في منطقة الأمعاء بالبطن.
  4. يهدف زيت الخروع إلى تحسين حركة الأمعاء مما يؤدي إلى تيسير عملية الإخراج مع انخفاض معدل الإمساك لدى المرء.
  5. يحافظ زيت الخروع على البكتيريا الجيدة المتواجدة في جهاز الأمعاء.
  6. يعمل زيت الخروع على تحسين أداء وظائف الكبد مع تعزيز إمكانية تخلص الجسد من السموم.