ما هو نظام الساعات المعتمدة فى الجامعات الحكومية المصرية ؟ وهو السؤال الأكثر شيوعاً اليوم بعد أن تم الإعلان عن نتائج الثانوية العامة في جمهورية مصر العربية، للتعرف إلى الأنظمة المتبعة في الجامعات الحكومية، كما أن هذا النظام شائع في أغلب الجامعات الحكومية في الدول العربية، والذي يعتبر أحد الأنظمة الأكاديمية الهامة في جامعات العالم. وتهتم الجامعات الحكومية المصرية بإستقطاب الطلاب للتسجيل في الجامعة، والالتحاق بأنظمتها، وذلك من خلال طرح الخطط الدراسية، والبرامج الحكومية في الجامعات الحكومية، وبيان ما هو نظام الساعات المعتمدة فى الجامعات الحكومية ؟ وكيفية الالتحاق بهذه الجامعات.

ما هو نظام الساعات المعتمدة فى الجامعات الحكومية ؟

هو نظام أقره المجلس الأعلى للتعليم العالي في الجامعات الحكومية، ليتم تعديل الدستور للموافقة على هذا النظام، والذي كان قد تم اعتماده سابقاً في العام 2011 م، لكنه صدم بكونه عليه تطبيق المادة التي نص عليها القانون، والتي بموجبها يقتضي على الطالب الالتزام بعدد السنوات الدراسية المحددة في الخطة الدراسية على الطالب. وبذلك فإن النظام القديم الذي كان قد تم اعتماده في الجامعات المصرية كان يعتمد على أن لا يتخرج الطالب من الجامعة إلا بعد أن يتم سنوات الدراسة في التخصص الذي التحق به الطالب، وهذا وفق ما نص عليه القانون.

ونظام الساعات المعتمدة هو نظام يسمح للطالب أن يتخرج من الجامعة بمجرد انهائه للساعات التي تم اعتمادها في الخطة الدراسية الخاصة بكل تخصص، أي أنه يحق للطالب أن يتخرج في الوقت الذي ينهي فيه الساعات المعتمدة في الكلية، ولا يلتزم بعدد السنوات كما كان مقرراً مسبقاً.

مزايا نظام الساعات المعتمدة في الجامعات

رغم المخاوف التي أطلقها البعض في الحكومة المصرية حيال النظام الجديد الخاص بالساعات المعتمدة في جامعات جمهورية مصر العربية، إلا أنه سيتم تطبيق هذا القرار لا محالة، وتعالت أصوات في الحكومة المصرية معبرة عن خوفها من تبعيات هذا النظام بأن كل سنة سيتأخر فيها الطالب عن السنة المحددة سيتحمل صندوق الدولة أعباء تكلفتها. فالتعليم الحكومي في الجامعات المصرية مجاني لحملة الجنسية المصرية، وبالتالي فإنه إن تأخر الطالب سنة كاملة ستتحمل الحكومة المصرية أعباء وتكاليف هذه السنة وليس الطالب، ولكن مزايا هذا التعليم أنه : عند انتهاء الطالب من دراسته الساعات المعتمدة يمكنه أن يتخرج من الجامعة، فإن تخرج باكراً يخفف ذلك عن ميزانية الدولة، وإن تأخر فإنه سيزيد عبئاً على الحكومة.

عيوب نظام الساعات أو النظام الأمريكي

على الرغم من مزاياه التي تعود على الطالب بالفائدة أنه لن ينتظر وقتاً إضافياً في الجامعة بعد انتهاء دراسته للساعات المقررة، أي أنه في السنة الدراسة التي ينهي فيها دراسته الجامعية يمكنه أن يتخرج، إلا أن له عيب، وهو يخص الحكومة التي أقرت بمجانية التعليم الحكومي للطلبة المصريين حاملي الجنسية، والذي سيعمل على إضافة عبء إضافي على الحكومة عندما يتأخر الطالب في دراسته الجامعية، والتي ستتحمل عبئها الجامعة.

مع نعالي الأصوات داخل الجامعات الحكومية، ومطالبات حثيثة داخل وزارة التعليم العالي المصرية، حول تطبيق نظام الساعات، تتعالى التساؤلات ما هو نظام الساعات المعتمدة فى الجامعات الحكومية ؟ وكيفية تطبيقه، وعيوب هذا النظام، ومزاياه.

شاهد أيضًا