من هو الهفهاف ابن المهلب الراسبي، الذي بحث عنه عدد كبير من الأشخاص من أتباع المذهب الشيعي كون الهفهاف ابن المهلب الراسبي أحد الأعمدة التاريخية في سطور الشيعة، فهو من أصحاب الإمام الحسين بن علي القابع في البقعة الكربلائية حيث البؤرة الشيعية، في هذا المقال سنتعرف على بعض المعلومات الخاصة بالسيرة الذاتية للشخصية آنفة الذكر؛ بصدد الرد على الباحثين عن من هو الهفهاف ابن المهلب الراسبي.

الهفهاف ابن المهلب الراسبي ويكيبيديا

الهفهاف بن المهند الراسبي الأزدي البصري من مواليد عام 61 هجري، يُذكر أنه كان من أصحاب الإمام الحسين بن علي حيث خرج من البصرة أحد المدن العراقية ذات التمركز للمسلمين من الطائفة الشيعية متجهاً إلى كربلاء عقب سماعه بخروج الحسين مخترقاً حصار ابن زياد ليلتحق بركب الإمام علي، فقد وصل كربلاء عند انتهاء المعركة وكانت حبنها قد ارتفعت أعمدة الدخان من الخيام ورُفعت الرؤوس على الرماح إيذاناً بانتهاء الحرب، فقام بمقاتلة عسكر عمر بن سعد حتى قتلوه، وفي التأريخ ذكر القاضي نعمان المغربي أن الهفهاف كان آخر شهيد في كربلاء، في السياق ذاته إن الهفهاف الأزدي شُهد له بأنه كان فارساً شجاعاً مقداماً يُنسب إلى البصرة من أتباع الإمام علي بن ابي طالب رضي الله عنه، حيث حضر معه عدة حروب كان من ضمنها (موقعة الجمل، وموقعة صفين، وموقعة النهراون)، ففي موقعة صفين نصبه أمير المؤمنين على قبيلة الأزد التي قُتل فيها.

تفاصيل مقتل الهفهاف الراسبي

استكمالاً لما تم عرضه من معلومات ذات صلة بالسيرة الذاتية الخاصة بالشخصية التاريخية الهفهاف ابن المهلب الراسبي، وحول تفاصيل الواقعة التي قُتل فيها الهفهاف الراسبي عقب وصوله إلى كربلاء حيث كانت المعركة حامية الوطيس وقد اوشكت على الانتهاء، وبينما تصاعدة ألسنة الدخان من خيام المقاتلين وفي خضم رفع الرؤوس على الرماح دخل الهفهاف على عسكر عمر بن سعد يتسائل عن أخبار الإمام الحسين والسبب في تصاعد أعمدة الدخان التي كان يشاهدها، فما أن سمع بمقتل الإمام الحسين بن علي رضي الله عنه وما تعرض له جيش الحسين من هجوم القوم على خيامهم ما كان منه إلا ان استل سيفه مشاركاً في غمار المعركة منشداً (أيها الجند المجند… أنا الهفهاف بن المهند… أحمي عيالات محمد)، فقتل منهم ما قتل وأثخن فيهم الجراح، وما كان منهم إلا أن احتشدوا عليه حتى قضوا عليه وقتلوه، ولعل السبب في شهرة الهفهاف ابن المهلب الراسبي عند أصحاب الطائفة والمذهب الشيعي هو تزامن قتله مع يوم عاشوراء في اليوم الذي قتل فيه الحسين بن علي على يد يزيد بن معاوية أثناء الخلاف على خلافة بني أمية آنذاك، فأصبح رمزاً من الرموز التاريخية التي تمت للمذهب الديني الخاص بهم.

من هو الهفهاف ابن المهلب الراسبي، في ختام الحديث عن الهفهاف ابن المهلب الراسبي أحد الرموز التاريخية المخلدة عند أصحاب الطائفة الشيعية قمنا بإيجاز كافة المعلومات ذات الصلة الوثيقة بالسيرة الذاتية الخاصة بالشخصية آنفة الذكر، بالإضافة إلى الحديث عن تفاصيل مقتله في واقعة صفين بين أبناء الحسين ويزيد بن معاوية، بذلك نكون قد توصلنا إلى نهاية هذا المقال.

شاهد أيضًا