ماذا طلب موسى من ربه، قصة سيدنا موسى عليه السلام وردت في الكثير من السّور القُرآنية، حيث كل سورةٍ تحكي عن موقف من حياة سيدنا موسى مع قومه، أو مع فرعون، أو غيرها من المواقف التي امتلأت بها حياته عليه السلام، غير ذلك طلب سيدنا موسى من سبحانه وتعالى طلب والكثير يتساءل ماذا طلب موسى من ربه، في هذا المقال سوف نتعرف على بماذا دعا سيدنا موسى الله تعالى وسوف يتم توضيح ذلك في السطور القادمة.

ماذا طلب موسى عليه السلام من ريه

موسى عليه السلام قصته مليئة بالعبر والمواعظ وهو النبي الوحيد الذي كلمه الله حيث يُلقب بكليم الله، طلب عليه السلام من الله تعالى عدة طلبات فمنها من أجابها ومنها من لم يجيب وهي طلب من الله أن يغفر له ذنبه بعد ما قتل الرجل القبطي، وأيضاً عندما ترك مصر وذهب إلى مدين موسى عليه السلام من الله تعالى أن يهديه في الطريق، وطلب عليه السلام من الله تعالى حين كلمه وارسله إلى فرعون ليدعوه لتوحيد الله حينها طلب أن يجعل له وزيراً من أهله هارون أخاه ونبياً معه ليسانده وينصره في الدعوة، وأن يشرح صدره ويُيسر له أمره وأن يحلَّ عقدة لسانه ليكون أفصح في دعوته، فأعطاه الله ما طلب.

ما طلب موسى من ربه ولم يجيب

موسى عليه السلام طلب من الله سبحانه وتعالى أن يراه وأن يسمح له بالنظر لوجهه الكريم من شدة شوقه لرؤية الله عز وجل، وكان هذا الطلب عندما حدد الله لميقات نبي الله موسى عليه السلام وذلك بعد حادثة عبادة بني إسرائيل للعجل، حيث قال تعالى في كتابه الحكيم: “وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ موسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ” لم يستجب الله تعالى له ذلك الطلب لأنه لا قدرة له على تحمل رؤية الله تعالى وعظمته، فأخبره الله أنه سيتجلى للجبل والذي هو أقوى وأشد تحملاً من الإنسان وإذا استطاع الجبل التحمل موسى سيرى ربه، ولكن الجبل انهار وتحول إلى تراب وأُغمى على موسى عليه السلام وبعد ذلك أدرك موسى استحالة الأمر في الدنيا فتاب عن طلبه وأكد على إيمانه بالله عز وجل.

إذاً سيدنا موسى عليه السلام لم يستطيع رؤية الله عز وجل بالرغم أنه كليم الله ولكنه لم يراه وعندما طلب من الله رؤيته لم يستجيب له ذلك لأن جسده لا يقوى ولا يتحمل رؤية الله عز وجل وعظمته، بينا لكم طلبات موسى عليه السلام التي أعطاه الله فيها ما سأل والطلب الذي لم يستجيب الله سبحانه وتعالى عما طلب، نسأل الله الهداية لنا وحسن الختام، دمتم بخير.

شاهد أيضًا