دور الشباب في بناء الوطن والأمّة، يبحث الكثير من طلبة المدارس عن مواضيع تعبير جاهزة، حيث انها من إحدى الموضوعات التي يتعلمها الطالب في منهاج اللغة العربية لجميع المراحل الدراسية، والتي تعمل على تنمية الحس الكتابي للطالب، وتثقيفه، كما انها تعمل على تنمية قدرة الطالب على التخيل والابداع، ومن مواضيع التعبير المهمة، والتي يهتم المعلم بطلب كتابتها من الطلاب، موضوع تعبير عن دور فئة الشباب في بناء الوطن والأمّة، وفي هذا المقال سنقدم لكم موضوعاً عن دور الشباب في بناء الوطن والأمّة، والذي يتضمن على العناصر الاساسية لموضوع التعبير وهي المقدمة والموضوع الرئيسي والخاتمة.

المقدمة الشباب وبناء الوطن

الشباب هم سلاح الأمة وأملها المتوثب، بهم تعلو الهمم والرايات، وبقوتهم تُبنى الأمم والأوطان، هم السد المنيع في مواجهة قوى العدوان، والحصن الممتنع لآمال الأمة وطموحها، وهم مرحلة القوة والنشاط والتفتح والتطلع الى المستقبل، وربيع العمر، والشباب حسب الامم المتحدة هي الفئة العمرية المستهدفة من سن الخامس عشر الى الخمسة وعشرون عاماً، وكما قال الشاعر عن الشباب “إن الشباب غدٍ .. فليهدهم لغد .. وللمسالك فيه الناصح الورع”، وقال أحد العرء القدامى (الشباب باكورة الحياة، وأطيب العيش اوائله، كما أن أطيب الثمار بواكيرها، وما بكت العرب على شئ كما بكت على الشباب، وما بكى الشعراء من شئ كما بكوا على المشيب).

أهمية الشباب بالنسبة للمجتمع والوطن

يجب على الشباب ان يقتدوا بالقدوات الصالحة والنماذج الطيبة اصحاب الهمم العالية والإنجاز الرائع، واتخاذهم قدوة، ومن اهم القدوات رسولنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، يقول الله تعالى: “لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة”، والشباب بطبيعته يميل الى التقليد، وان انتشر الفساد ووجدت من لا يستحق الترفيع يُرفع، ووجدت القدوة من اللاعبين والساقطين والفنانين، ويُؤخر أهل العلم وأهل الدين فأقرأ على شبابنا وامتنا ووطننا السلام، وعلى قول الشاعر: فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم .. إن التشبه بالكرام فلاح، ويجب علينا أن نقدم القدوات الصالحة للشباب كما كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول “أرأف أمتي بأمتى أبو بكر، وأشدهم في دين الله عمر، وأصدقهم حياة عثمان، وأقضاهم عليّ، وأفرضهم زيد بن ثابت، وأقرأهم أُبيّ، وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ ابن جبل، وإن لكل أمة أميناً وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح”، وقد كان يجتمع في مجلس أحمد بن حنبل زهاء خمة آلاف أو يزيدون، أقل من خمسمئة يكتبون، والباقي يتعلمون منه حسن الأدب والسمت.

ما هو دور الشباب في بناء الوطن

وعلى اكتاف الشباب وسواعدهم تقوم المجتمعات وتُبنى، وأصل الثورات والتغيير هم الشباب، ودائماً تكون الريادة او القيادة لهم في اي إصلاح سواء كان سياسي او اجتماعي، والشباب أساس تغيير وتطوير المجتمعات والرقي بها والعمل على السمو بها، ويمكن ان نلخص الدور الذي يقوم به الشباب في بناء الوطن والأمّة في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في النقاط التالية:

  • من الناحية السياسية، فإن دور الشباب في بناء الوطن يكون في قيادة الثورات ضد سياسة تكميم الأفواه وظلم الحكومات، وهم الدرع الحامي للوطن من اي عدو او خطر يهدده، وإن اغلب الجيش والقوات الامنية تكون من فئة الشباب.
  • أما من الناحية الاجتماعية، فإن دور فئة الشباب في بناء الوطن والأمّة يتمثل في المبادرات الاجتماعية، والتضامن والتكافل الاجتماعي.
  • أما دور الشباب في بناء الوطن والامّة من الناحية الاقتصادية يتمثل في إقامة الشباب الكثير من المشاربع الاقتصادية والتي قد تكون متمثلة في تجارة اقتصادية بين البلدان العربية والاجنبية، وبذلك يوفر فرص العمل لكثير من الشباب ويرفع من النمو الاقتصادي للبلد.

أحاديث نبوية شريفية عن دور الشباب في بناء الوطن

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- “أوصيكم بالشباب خيرا فإنهم أرق أفئدة، لقد بعثني الله بالحنفية السمحة فحالفني الشباب وخالفني الشيوخ”، حيث أن الإسلام انتشر بفضل هؤلاء الشباب من صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقد قاموا بنصرة الدعوة الإسلامية وفدوا الرسول بأرواحهم وأهلهم وأموالهم، ولم يخافوا في الله لومة لائم، وكيف أن علي بن ابي طالب -رضي الله عنه- وهو صبي صغير نام في فراش النبي عليه الصلاة والسلام ولم يخاف من صناديد قريش الذين تحاوطوا بيت الرسول مدججين بسيوفهم ورماحهم، ومصعب بن عمير ذلك الفتى المُنعم الذي ترك الحرير والديباج وألتحق بالدعوة الإسلامية حتى مات وهو لا يمتلك ثوباً يستر جسده، والفارس حمزة بن عبد المطلب أسد الله وأسد رسوله، وسعد بن معاذ الذي اهتز لموته عرش الرحمن، كل هؤلاء الشباب كانوا هم اول من أسس لدعوة إسلامية طافت كل أرجاء المعمورة.

ابيات شعرية عن دور الشباب في بناء الوطن

يعتبر الشعراء أن الشيب رمز الحكمة، وان الشباب سن الميوعة والصبا ولين العود، ولكن الشاعر أحمد شوقي يرفض ذلك ويقول:

وَما الشَيبُ مِن خَيلِ العُلا فَاِركَبِ الصِبا

إِلى المَــجــدِ تَــركَــب مَـتـنَ أَقـدَرِ جَـوّالِ

يَــسُــنُّ الشَـبـابُ البَـأسَ وَالجـودَ لِلفَـتـى

إِذا الشَـيـبُ سَـنَّ البُـخلَ بِالنَفسِ وَالمالِ.

فالشاعر يرى ان الشباب سن العمل والتوهج والإبداع، ومهما كانت الحكمة في الشيوخ فإن التقدم وبناء الوطن والامة ونهضتها ومجاراتها بين الأمم هو بفضل الشباب وعملهم وكفاحهم وإخلاصهم لوطنهم.

الاهتمام بطاقة الشباب من اجل الوطن

ورغم ذلك إن لم توظف طاقة الشباب وتم إهمالها، وعدم البحث في حلول جذرية لمشاكلهم، فإن ذلك سوف يساهم في هجرة هؤلاء الشباب الى دول أخرى وبنائها بدلاً من بناء اوطانهم، فالشباب بهم كثير من الطاقات يجب ان تشتغل في العطاء الذي يعود على أمّتهم، لا أن تُدر طاقتهم ولا يتم الاهتمام بهم، ويصبح لسان حالهم يقول كما قال الشاعر :”ونُحت على الشباب بدمع عيني .. فما نفع البكاء ولا النحيب .. فيا ليت الشباب يعود يوماً .. فأخبره بما فعل المشيب”، لذلك يجب على الدولة الاهتمام بفئة الشباب وذلك بعدة خطوات من أهمها توفير أماكن للعمل ومشاريع اقتصادية، وتبني الشباب اصحاب الطاقات الابداعية او المخترعين، ومساعدة الشباب في بناء بيوت لهم كي يأمنوا مستقبلهم فيدفهم ذلك الى الإبداع، ومساعدة الشباب في اختيار القدوات الصالحة، وتوفير برامج دعم نفسي وديني للشباب، لأن لهم دور عظيم في بناء الوطن والأمة.

قدمنا لكم في هذا المقال موضوع تعبير عن دور الشباب في بناء الوطن والأمّة، والذي يبحث عنه كثير من الطلاب عبر مواقع البحث الإلكترونية، وقد قمنا بتدعيم موضوع التعبير عن دور عنصر الشباب في بناء الوطن والأمّة بالعناصر المهمة في كتابة موضوع التعبير وهي المقدمة والموضوع الرئيسي والخاتمة، كما قدمنا لكم بعض الاحاديث النبوية الشريفة والابيات الشعرية التي تدل على دور الشباب في بناء الوطن.

شاهد أيضًا