مثل عماني مطرود من البلاد، لكي يعبر كلٌ منا عن نيةٍ ما في داخله يستخدم الأمثال الشعبية فهي كفيلةٌ في إيصال المعنى المقصود، لذا فإن ضرب الأمثال الشعبية من أكثر الأساليب انتشاراً للتعبير عن هدفٍ او حكمة مبطنة، حيث تعد الأمثال الشعبية عصارة حكمة الشعوب وذاكرتها وتقاليدها، ومن هنا سوف نبدأ حديثنا عن المثل الشعبي العماني مطرود من البلاد لنتعرف على الغاية والحكمة من الاستشهاد به والمواقف التي يُقال بها.

ما هي الأمثال وما هي مصادرها؟

مقولاتٌ تتميز برصانةِ ألفاظها وبلاغتها فهي خلاصة قصصٍ واقعية وتجارب حقيقية مر بها أسلافنا على مدار الزمن فجسدوا هذه التجارب بعباراتٍ بليغة، ولقد ضرب القرآن الكثير من الأمثال عن الأمم السابقة وما آلت إليه أحوالهم نتيجة تصرفاتهم.

مثل عماني مطرود من البلاد

عُمان دولة عربية تقع جنوب شرق شبه الجزيرة العربية وتطل على ثلاثة بحارٍ، بحرُ العرب وبحر عمان وبحر الخليج، لذا فهي ذات حضاراتٌ قديمة وعريقة، ونتيجة لموقعها الذي أكسبها ثقافة خصبة متأصلة عكست مدى ارتباط العماني ببيئته ومجتمعه ويتجلى هذا واضحاً من خلال عاداتهم وتقاليدهم التي يعتز بها المواطن العماني، إن المتتبع للأمثال الشعبية يجد أن أكثر الأمثال عمانية الأصل وإن دلّ هذا فإنه يدل على ثقافة وحكمة الشعب العماني ، وللمثل الشعبي مطرود من البلاد لا يسكن الفؤاد، قيمة تأديبية حيث يعد أشهر مثل عماني، والهدف منه توعية وتعزيز الخلق الحميد للناس، فهذه الكلمات الوجيزة تطوي داخلها عبراً ومعانٍ ذاخرة.

معنى عماني مطرود من البلاد

يُقال هذا المثل للشخص الذي لا يحب وطنه ويسعى الى تخريبه وتدميره، فترفضه السلطات وتبعده فلا يستقبله ولا يحبه أحدٌ فيها فيكون دائماً مطروداً، كما ويطبق هذا المثل أيضاً للشخص العاق لوالديه الغير مخلص لهم فيُطرد من بيتهم ولايستقبله أحدٌ لأن ليس لديه الأصل لتكريم وبر والديه وعائلته، لذا لم يكن أصيل مع أي شخص آخر ويصبح منفوراً ومنبوذاً من الجميع.

أمثال شعبية عمانية

الحضارة العمانية حضارة عريقة نشأت منذ أعوام طويلة، ومرت بالعديد من التجارب والتطورات، والتي أثرت على الحياة العامة وطريقة العيش والتعامل بين الأفراد، ومن نتاج هذه الحضارة بعضاً من الأمثال التي توارثتها الأجيال عبر السنين، نذكر منها:

  • الكف الي صفعني نفعني.
  • الغراب مايدل الا على ارض الخراب.
  • الشرط غالب السالفة.
  • من خارج منظرة ومن داخل قنطرة.
  • من وصل القاضي جاء راضي.
  • كسير وعوير وإبليس ما فيه خير.

وبذلك نكون قد تعرفنا على الهدف من الأمثال الشعبية وقيمتها الثقافية، والمقصد من المثل العماني مطرود من البلاد لا يعيش بالقلب حيث ينطبق على الإنسان الذي يفقد حب أهله ووطنه لا يستقبله أحد.

شاهد أيضًا