هو يوم العذاب الذي أصاب قوم شعيب، بعث الله جل جلاله لكلِ قوم نبي يهديه الى عبادة الله وحده لا شريك الله، ومن الأقوام من اتبعوا الرسل والأنبياء الذين بعثوا اليهم، ومنهم من كفر بهم وكذبهم وبقي على دينه، فأنزل الله بهم أشد العذاب وأسوأ العقاب، ومن مثلِ هذه الأقوام قوم شعيب الذين لم يؤمنوا بالرسالة التي أتاهم بها، وفي مقالنا سنوضحُ ما هو يوم العذاب الذي أصاب قوم شعيب.

قصة سيدنا شعيب مع قومه

بعث الله سبحانه وتعالى سيدنا شعيب الى قومِ مدين الذين كانوا كفاراً، وكانوا يتصفون بأسوأ الصفاتِ من بخس المكيال والميزان، وقطع السبيل، واخافة المارة، فأتي اليهم نبي الله شعيب عليه السلام يدعوهم الى عبادة الله وحده، وينهاهم عن فعل السوء الفواحش، ويذكرهم بعاقبةِ ذلك، فآمن بعضهم وكفر أكثرهم، ولم يتعظ القوم من عاقبة الذين كفروا ولم يؤمنوا بعبادة الله وحدهُ من قبلهم، فدعا عليهم شعيب عليه السلام، ولا بد للعدالة الالهية وأن تأخذ مجراها، فعذبهم الله سبحانه وتعالى بالحر الشديد والصيحةِ والرجفة، وأرسل الله عليهم النار والشرار.

هو يوم العذاب الذي أصاب قوم شعيب

يوم الظلة يكونُ هو يوم العذاب الذي أصاب قوم شعيب، والذي كان عبارة عن حر شديد لمدة سبع أيام، وعندما خرج قوم مدين الى البرية لعلها تكون أقل حراً، أظلهم الله بغيمة، كانوا قد اعتقدوا أنّها تحمل المطر، ولكنّها كانت محملة بالنار والشرار، وكان هذا عقابهم بما فعلوا وبما كذبوا الرسل الذين بعثوا لهدايتهم.

وفي نهاية مقالنا نكن قد تعرفنا على اجابة سؤال هو يوم العذاب الذي أصاب قوم شعيب، والذي يكونُ هو يوم الظلة، اليوم الذي أنزل الله فيه العذاب بقومِ مدين، حيثُ عذبهم بالحر الشديد، وبالنار والشرار.

شاهد أيضًا