ما عقوبة الاعتداء على الممارس الصحي، تقوم السلطات المسؤولة في المملكة العربية السعودية بضبط ومعاقبة الأشخاص الذي يتسببون بالاعتداء اللفظي والجسدي على الممارسين الصحيين في العديد من المستشفيات والمنشآت الصحية في شتى أماكن المملكة، وتشمل العقوبات حبس لفترات في السجن ودفع غرامات مالية وجلد للجاني على ما افتعله أمام المنشأة الصحية التي وقع فيها الاعتداء، قامت إدارة الشؤون القانونية بوزارة الصحة والتي بدورها متابعة مثل هذه القضايا، لحين إصدار حكماً بحق الجناة، فوزارة الصحة تشيد دائما بالممارسين الصحيين وتشدد على اهتمامها بهم، قائلة بأنها ترفض أي تعرض للاعتداء على حقوقهم سواء كان تعرض جسدي أو لفظي.

ما عقوبات الاعتداء على الممارس الصحي

أقرت المحاكم المختصة باصدار أحكاماً بحق المعتدين على الممارسين الصحيين، والذين ثبتت إدانتهم بارتكاب الإساءة الجسدية واللفظية ضد الأطباء وكافة الممارسين الصحيين في مختلف المنشآت الصحية، كما قالت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية بأنها قامت بتلقي العديد من الشكاوي المتعلقة بمثل هذه الهجمات، حيث أعربت صحيفة المدينة العربية عن تقرير وضحت من خلاله بأن ضحايا هذه الهجمات والاعتداءات، هم من فئة الأطباء والممرضات، والفنيون وأيضا الإداريون، كما وأعربت عن خطورة هذا الوضع الأمني داخل المستشفيات، حيث أطلق مسلح مجهول النار على أحد الممرضين العاملين في مستشفى الملك سلمان في العاصمة الرياض مؤخرا، لذلك علينا معرفة العقوبات ضد مثل هؤلاء المعتدون.

خمسة أسباب رئيسية للاعتداءات على الممارسين الصحيين

هناك مجموعة من اللوائح الصحية داخل المملكة العربية السعودية والتي تشمل حماية الممارسين الصحيين من تعرضهم للاعتداء من قبل أحد أقارب المرضى أو من المرضى نفسهم، إلا أنها أصبحت لا توفر إطاراً لحمايتهم، فنلاحظ أن الاعتداءات والهجمات ضد العاملين الصحيين في ازدياد، وقالت المحامية ديما الشريف أنهم يعملون لحفظ حقوق الضحايا والدفاع عنهم، لكن هنالك خمسة أسباب للاعتداءات على الممارسين الصحيين وهي:

  1. ضعف تحقيق القانون وإنفاذه.
  2. تدني مستوى خدمات الرعاية الصحية.
  3. سوء إدارة نقل المرضى إلى مستشفيات الإحالة.
  4. قلة الوعي ونقص التدريب الكافي حول كيفية التعامل مع المرضى وذويهم.
  5. عدم منح حراس أمن المستشفيات صلاحيات التدخل في مثل هذه الهجمات والتصدي لها.

ذكرنا خلال المقال ما عقوبة الاعتداء على الممارس الصحي، وكيفية التعامل مع مثل هذه الاعتداءات.

شاهد أيضًا