اكتشف النفط في الكويت في عهد الشيخ وأكبر حقل نفط في الكويت، يعد النفط احد مصادر الطاقة غير المتجددة، والمهددة بالنفاذ من كوكبنا في اي وقت، ويسمى النفط بالذهب الاسود نظرا لاهميته ولسعره المميز، وتعد دول الخليج من اكثر الدول امتلاكا للنفط من بين دول الشرق الاوسط وحتى العالم كافة، فتحتل المملكة العربية السعودية المركز الثاني عالميا لاحتياط النفط، كما ان دولة الكويت لها النصيب الكبير في امتلاكها للنفط ايضا على صعيد الدول الخليجية، ويتم استخدام النفط للعديد من الصناعات وكوقود لتشغيل الطيارات والسيارات واجهزة التحريك المختلفة، وقد تم اكتشاف النفط في دولة الكويت بالتحديد في مطلع القرن التاسع عشر، وسنتعرف على تفاصيل اكثر في هذا الشان من خلال موضوعنا الحالي .

اكتشاف النفط في الكويت

تم اكتشاف النفط في منطقة البرقان التي احتوت على أكبر حقل نفط في الكويت في العام 1938م حيث مر اكتشاف النفط في الكويت بمراحل منذ اكتشاف أول حقل نفطي في الكويت وكان تاريخ اكتشاف النفط:

  • كانت بدايات اكتشاف النفط في الكويت في العام 1934م.
  • كان حاكم الكويت عندما تم اكتشاف أول حقل نفطي في الكويت الشيخ أحمد جابر الصباح، الذي عمل على توقيع وثيقة تنقيب عن النفط، ومن ثم تم التنقيب عن النفط في منطقة البرقان.
  • عمل الشيخ أحمد جابر الصباح بالأمر بإنشاء شركة مساهمة للنفط.
  • لقد كان اكتشاف أول حقل نفطي في الكويت له أثر كبير في تحول الحياة الكويتية من الصحراوية، إلى حياة غنية منتجة ومصدرة للنفط في العالم.

أكبر حقل نفط في الكويت

لقد أثر اكتشاف النفط في الكويت على الحياة الصحراوية التي كان يعيشها سكان دولة الكويت، فقد تحولت الكويت من منطقة صحراوية صغيرة إلى دولة مزدهرة وعصرية، ومتطورة، حيث أصبحت دولة الكويت تنافس الدول المتقدمة في مبانيها ومرافقها الحكومية والصحية والسكانية، فقد تم اكتشاف ثاني أكبر حقل نفطي في دول العالم وهو حقل نفط البرقان في الكويت عام 1938م، والذي يُنتج ما يُقارب 1.6مليون برميل نفطي في اليوم الواحد، ليتم تصنيفه كثاني أكبر حقل نفطي في العالم، وتبلغ مساحته ما يُقارب 1000كم مربع ويحتوي على ثلاثة حقول نفطية صغيرة منها: حقل البرقان، حقل الأحمدي، حقل ماجوا.

شركة نفط الكويت

لقد تم تأسيس شركة نفط الكويت للعام 1934م من شهر فبراير، في لندن، حيث كانت ملكية الشركة ملكية مشتركة بأسهم متساوية بين شركتي: شركة البترول البريطانية، وشركة شيفرون، وقد كان رأس مال بقيمة خمسين ألف جنيه استرليني، وتعد أكبر وأقدم شركة للنفط في الكويت فهي الشركة المسؤولة عن انتاج واستكشاف الغاز والنفط اللذان يعدان دخلاً قومياً مهماً في الكويت، فهي الشركة الأم لقطاع النفط في دولة الكويت، والتي كانت مسؤولة عن التنقيب عن النفط (الذهب الأسود)، حيث أصبح اليوم انتاج النفط اليومي في الكويت 3 ملايين برميلاً في اليوم.

تاريخ اكتشاف النفط في الكويت

كان سبب اكتشاف النفط في الكويت هو ملاحظة وجود بقع سوداء غريبة في أجزاء متفرقة من صحراء الكويت، وكان أنذاك حاكم الكويت هو الشيخ الراحل أحمد الجابر الصباح، حيث كان هناك اكتشاف للنفط في المناطق المجاورة لدولة الكويت كالمملكة العربية السعودية، والعراق، والبحرين التي تم اكتشاف النفط فيها في العام 1932م، الأمر الذي خلق أجواء من الأمل والتفاؤل بأن تكون البقع السوداء في الصحراء نفط سيعمل على إنعاش التجارة في الكويت، الأمر الذي جعل حاكم الكويت آنذاك الشيخ أحمد جابر الصباح يأمر بالتنقيب عن النفط في الصحراء، ليتم الكشف عن أول حقل نفطي في الكويت عام 1934م، حيث اكتشف النفط في الكويت في عهد الشيخ الراحل أحمد جابر الصباح، لتتحول حياة الكويت الصحراوية إلى حياة مدنية مزدهرة، وعصرية متطورة تنافس الدول المتقدمة في صادراتها النفطية، ويعود الفضل في اكتشاف النفط في الكويت إلى الأمير الشيخ الراحل أحمد جابر الصباح، من ثم إلى شركة نفط الكويت التي كرست جهودها للإهتمام في البحث والتنقيب عن النفط.

أوقات عصيبة في أول اكتشاف للنفط في الكويت

  • عند محاولة الشركة من أجل حفر البئر وصل العمال إلى المكان أو الرأس الخاص بالبئر، وكانت تلك هي اول مرة يتم فيها اكتشاف النفط في الكويت، لهذا كان بئر برقان يوجد به كمية كبيرة من النفط عند الرأس الخاص به.
  • عند محاولة فتح رأس البئر حدث انفجار يعتبر من أشد الانفجارات في تلك الأوقات، تسبب هذا الانفجار في الكثير من الإهدار للمواد النفطية المتواجدة في البئر، حاول العمال بكل الطرق التعامل معه لكن بلا أي فائدة تحدث.
  • بعد فشل كافة الأشخاص المتواجدين في المكان من السيطرة على ما يجري من تسرب كبير في البئر وخروج كميات كبيرة من النفط قام مدير حسابات شركة نفط الكويت وكان يطلق عليه اسم دونالد كامبل بصناعة عمود من مادة الخشب.
  • كان هذا العمود بطول 60 قدم، وكان كافياً ليتم وضعه على الفتحة الأساسية الخاصة برأس البئر وبالفعل تمكن هذا العمود من إيقاف تدفق النفط إلى خارج البئر.

لقد كان لاكتشاف النفط في الكويت أثر في ازدهار الحياة في الكويت، وتطورها، وتطور الصناعات فيها، وقد اكتشف النفط في الكويت في عهد الشيخ أحمد جابر الصباح، الذي أمر بالتنقيب عن النفط في الصحراء، ليتم اكتشاف ثاني أكبر حقل نفط في دول العالم وحقول نفط أخرى في الكويت جعلت الصناعات النفطية في الكويت من أشهر الصناعات التي اشتهرت فيها الكويت.

شاهد أيضًا