اسباب الطلاق في السعودية 2022 وتعريف الطلاق لغة وإصطلاحاً، ان الطلاق هو ظاهرة اجتماعية تحدث في جميعى المجتمعات وبشكل متكرر وكثير، وهو حلال من الناحية الشرعية فهو يحقن الكثير من الاذى الذي من الممكن ان يلحق باحد المتزوجين في علارقتهم الغير مستقرة، كما انه يحفظ حقوقهم، وقد شرع الاسلام الطلاق واوضح الحقوق والواجبات التي على الزوجين الالتزام بها حين الطلاق اعتمادا على الشخص الكاره لاستمرار هذه العلاقة، وتنتشر مؤخرا ظاهرة الطلاق في المجتمعات الاسلامية بنسب كبيرة وهنالك اسباب كثيرة تؤدي الى ذلك وسنتعرف عليها في مقالنا لهذا اليوم .

تعريف الطلاق لغة وإصطلاحاً

للطلاق معنيين أحدهما في اللغة، وفقاً لعلماء النحو والصرف في اللغة العربية، والتعريف الإصطلاحي وفقاً علماء الفقه والسنة.

تعريف الطلاق لغةً

الطلاق عند علماء اللغة هو “التخلية والإرسال”، وهي من التصريفات اللغوية للفعل “طلق”، فقد اجتمع علماء اللغة على قول: انطلق الرجل انطلاقاً، وانطلقت الرصاصة، وإمراة طالق، والطالق عند العرب، هي الناقة التي يتركها صاحبها أينما شاءت.

تعريف الطلاق إصطلاحاً

المصطلح اللغوي لكلمة الطلاق، هو التفريق بين الزوجين، بالاتفاق عليه بينهما، أو قرار من أحد الطرفين بالتخلي عن شريك حياته، ، وذلك بسبب كثرة المشاكل واستحالة العشرة.

أسباب الطلاق في مجتمعنا العربي

الكثير من النساء تعتبر الطلاق، حفظاً لكرامتها في هذا المجتمع الذكوري، الذي يلوح بالطلاق، كنوع من التهديد للمرأة، التي أصبحت تبحث عن حقوقها وكرامتها بعيداً عن الرجل، الذي يعطي لنفسه الحق في إلغاء كافة حقوق المرأة، وإهانتها وانتهاك كرامتها وكبريائها، لمجرد فرض سيطرته كزوج، ويعد هذا هو أحد أهم أسباب الطلاق في مجتمعنا الشرقي، الذي يعتبر الطلاق مجلس تأديب للمرأة، ويتغاضى عن قسوة الرجل، وفظاظته في التعامل مع زوجته، بحجة مصطلح القوامة على المرأة، الذي يفهمه الكثيرين بشكل خاطئ، ويتم تطبيقه بطريقة بعيدة عن المعنى الأساسي له، وفيما يلي نذكر أهم الأسباب التي تؤدي إلى الطلاق في المجتمع العربي عامة، وفي المجتمع السعودي خاصة.

الطلاق في السعودية

في السنوات الأخيرة تزايدت نسبة الطلاق والخلع في المحاكم الشرعية في المملكة العربية السعودية، حيث يتم توثيق عشرات حالات الطلاق يومياً، مقابل حالة زواج واحدة، وارتفعت نسبة الطلاق إلى 20%، عن السنوات الماضية، مما يشكل خطراً كبيراً، على المجتمع السعودي، بسبب الخلل في النظام الأسري، الذي ينتهي بتشتت الأسرة، الذي باتت المرأة كضحية أولى فيها، وفي حال وجود أطفال، يضحي الأطفال بعد الطلاق مشتتين بين الأم والأب، وفي كثير من الأحيان يقعون ضحية الإهمال، خاصة بعد زواج الأب بإمرأة أخرى، أو زواج الأم برجل آخر، هنا يتجرع الأطفال مرارة الحرمان العاطفي، الذي يؤدي في بعض الأحيان إلى الإنحراف النفسي والسلوكي، مما يجعله يشكل خطر على المجتمع.

أسباب الطلاق في السعودية 2022

ترجع أسباب الطلاق في السعودية بشكل أساسي، إلى كثرة الخلافات والنزاعات بين الزوجين، التي تصل إلى استحالة العشرة بين الزوجين، فينتهي الأمر بالطلاق، لأسباب كثيرة تعكر صفو الحياة الزوجية، وتجعلها عرضةً للإنهيار في أي وقت، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • غياب ثقافة الزواج عند الأزواج الجدد، تكثر الخلافات بين الأزواج حديثي الزواج، بسبب قلة الخبرة والدراية في التعامل مع الطرف الآخر، إضافة إلى اختلاف التفكير ووجهات النظر بين الزوجين، خاصة صغار السن المتزوجين في وقت مبكر، الذين تغيب عنهم ثقافة الحياة الزوجية بشكل كامل، وفقد الوعي بأهمية الطرف الآخر في حياته.
  • اختلاف المستوى التعليمي والثقافي بين الزوجين، كثير من الأحيان يخطئ البعض في اختيار شريك حياته، فيختار شخص يختلف عنه في المستوى التعليمي والثقافي، فلا يكون هناك اتفاق فكري بين الطرفين، مما يؤدي إلى انعدام التفاهم بين الزوجين، وبالتالي تنتهي العلاقة بالطلاق.
  • اختلاف الطباع بين الزوجين، تختلف الطباع من شخص لآخر حسب البيئة التي تربى فيها، فنجد المربين الذين يحسنون التعامل مع أزواجهم، ونجد من انطبع على قلة الأدب، والجهل في أسلوب التعامل، خاصة مع أهل بيته، لذلك يعتبر اختلاف الطباع سبب أساسي في الطلاق.
  • ضرب الزوجة وإهانتها، يعتبر الضرب من أهم الأسباب، التي تدفع المرأة لطلب الطلاق، بسبب تعرضها للضرب والإهانة، من رجل جُبِل على القسوة والفظاظة في طبعه، يعتبر أن الضرب أساس التعامل في العلاقة الزوجية، ليستعرض رجولته أمام مجتمع شرقي بالي، تحكمه العادات والتقاليد السيئة، التي تعتبر الضرب وسيلة لتقويم المرأة.
  • تدخل الأهل في حياة أبناءهم، أحد أسباب الخلافات بين الزوجين، فتَدَخُل أهل الزوجة وخاصة أنها في علاقتها مع زوجها، سبب رئيسي للخلاف بين الزوجين، وكذلك الحال بالنسبة لأم الزوج،  وهذا التدخل يجعل الزوجين يشعرون بانعدام الإستقلالية في حياتهم، مما ينغص حياتهم، ويجعلهم يقررون الإنفصال.
  • الغيرة بين الزوجين، الغيرة القاتلة بين الزوجين، تسبب دائماً إلى انعدام الثقة بين الزوجين، مما يثير حالة من القلق والتوتر في العلاقة بينهم، تكون نهايتها بالطلاق، لعدم وجود ثقة بين الطرفين، أو من طرف واحد تجاه الآخر.
  • الخلافات العائلية بين عائلتي الزوج والزوجة،والتي تؤثر على حياة الزوجين بشكل سلبي، بل من الممكن أن يقوم أهل الزوج والزوجة بالضغط بإتجاه الطلاق، وفي الكثير من الأحيان تؤدي هذه الخلافات، إلى المشاحنات بين الأزواج، بالضرب والسب والإهانة والتجريح، وانتهاء العلاقة بالطلاق.
  • فارق العمر بين الأزواج، يفضل الرجال في المجتمع العربي الزواج من فتيات صغيرات، بحيث يكون هناك فارق كبير بينهم، الذي يعتبره البعض ميزة جيدة، لكن حقيقة الأمر هي أن فارق العمر الكبير، عبارة عن حاجز بين الأزواج، يصعب من خلاله التفاهم بينهم، ويزيد الخلافات بين الأزواج، الذي يسبب الطلاق في معظم الأوقات.
  • بخل الزوج وعدم إلتزامه بواجباته تجاه زوجته، أخطر أنواع الرجال هو الرجل البخيل، في ماله ومشاعره، التي يبخل بها على زوجته وأبناؤه، عادةً ما يكون الرجل البخيل مقصر في واجباته تجاه بيته، حيث لا يوفر أبسط مقومات الحياة في بيته، بل يعمل على إثارة المشاكل، إذا طلبت منه زوجته شئ، بسبب حرصه الزائد وبخله، الأمر الذي يجعل المرأة تمل من الحياة مع شخص بخيل مثله، مما يدفعها للتخلص من الحياة معه.
  • وسائل التواصل الإجتماعي، انتشرت في الآونة الأخيرة مواقع التواصل الإجتماعي، وأصبح امتلاك حسابات مواكبة للتطور والحداثة، لكن كانت هذه المواقع سبباً في انهاء العلاقات الزوجية بالطلاق، بسبب خيانة بعض الأزواج، وإقامتهم لعلاقات محرمة عبر غرف المحادثات، الأمر الذي يجعل الطرف الآخر، يشعر بالإهانة، ويفضل الإنسحاب من حياة شريك حياته.
  • انعدام لغة الحوار بين الزوجين، من الأمور التي تقتل المشاعر والحب بين الزوجين، انعدام أسلوب الحوار بينهم، وبالتالي عدم وجود تفاهم بين الزوجين، مما يؤدي إلى كثرة المشاكل والخلافات، بسبب سوء فهم الطرف الآخر.

نسبة الطلاق في السعودية

  • نسبة الطلاق في السعودية كانت كبيرة للغاية بالرغم أن هذه النسبة تخالف التعاليم الإسلامية التي تدعوا كل مسلم إلى أن يتزوج ليعف نفسه وزوجته، وأن ينجب الأولاد ويسعى إلى الرزق ويعيش حياة هادئة بعيدة عن تلك المشاكل والصراعات، ولكن لم يستمع أحد إلى تلك التعليمات، وأصبح الغالبية يستسهلون أمور الطلاق دون التنازل عن أي من حقوقهم أو أي جانب من جوانبهم لاستمرار الحياة.
  • هذا يعني بعدهم عن الدين وضعف إيمانهم الأمر الذي يؤدي إلى الهلاك وليس هلاك الحياة الأسرية فقط بل الهلاك في الحياة عمومًا، ولم يمنع كل هذا الزوجين من اتخاذ تلك القرار بل يزداد معدل الطلاق بالمملكة العربية السعودية يومًا بعد يوم.
  • فقد أشارت وزارة العدل أن عدد صكوك الطلاق في شهر صفر 1441هـ بلغ 5192 صكًا ومنها48% موجود في منطقتي الرياض ومكة المكرمة حيث أن عدد صكوك الزواج التي تصدر يوميًا في مناطق المملكة كلها تكون بين 195 /315 صكًا، وهناك 8.46% من المطلقين، و5.46% من المطلقات تتراوح أعمارهم بين 25، 39 سنة، والنسبة تقل بارتفاع العمر حيث تبلغ 1.6 للمطلقين، و1.2 للمطلقات للفئة العمرية 70/74 سنة .

اسباب الطلاق في السعودية 2022، من الامور التي حيرت الجهات المختصة في وزارة العدل، حيث تزايدت نسبة الطلاق من نهاية عام 2021، بشكل كبير عن السنوات الماضية، فقد ارتفعت نسبة الطلاق في هذه الفترة 20%، ويرجع السبب الأساسي للطلاق، إلى الخلافات والمشاكل الأسرية بين الزوجين، على أسباب واضحة وتعتبر شبه أساسية في مجتمعاتنا العربية، منها تدخل الأهل، الغيرة بين الزوجين، ضرب الزوجة وإهانتها، بخل الرجل، والكثير من الاسباب التي تسعى الجهات المختصة، ولجان الإرشاد الأسري بوضع حلولاً لها، لتوعية الناس بخطورة الطلاق.

شاهد أيضًا