موضوع تعبير عن دور الفلاح في بناء الوطن، الفلاح بشكل عام هو عبارة عن تنمية المجتمع والحياة الريفية للمرحلة الابتدائية أو للمرحلة الثانوية او للمرحلة الاعدادية ،وتعتبر الفلاحة هي حجر الاساس في المجتمع وهو عِماد الصناعة والتجارة ، وتعتبر مهنة الفلاح هي أول مهنة عُرفت في التاريخ القديم بعد الصيد ، وتطورت الزراعة من زراعة المحاصيل الرئيسية  مثل القمح والفول  والشعير  وخلافة من الحبوب  وكذا الحشائش الخاصة بالمواشى إلى زراعة المحاصيل الاخرى من التمور والموالح وخلافة من بقية المحاصيل عندما هاجر إلى اماكن اخرى فإستحدث محاصيل اخرى نافعة ومفيدة وتعبتر مهنة الفلاح فهي لا تقل أهمية عن مهنة الطبيب أو المهندس ،فالفلاح شخص طبيعي ولكنه اختار مهنة الزراعة الصعبة لكي ينتج للمجتمع كل ما يحتاج إلي من ثمار ومحاصيل لتوفير الغذاء الصحي والضروري لأفراده واليكم موضوع تعبير عن الفلاح.

مقدمة موضوع تعبير عن الفلاح

بدون الفلاح وما يقوم به من إنتاج زراعي سيختل الأمن الغذائي القومي وسنتعرض للمجاعات وللموت لا محالة، كما ستتوقف عملية الاقتصاد والتنمية المستدامة ولذلك علينا أن نهتم كثيراً بهذه الفئة حيث تعانى من الكثير من المشكلات الضخمة والتي كانت هي السبب في ترك الكثير منهم لمهنة الزراعة، والفلاح مهنتة هى زراعة الارض ورعايتها والاهتمام بالزرع الذى هو النبات  من حبوب  وخضر وفواكة  وغيرة  من المزروعات الاخرى والنبات هو عنصر اساسى لغذاء الانسان  والطير والحيوان، فلنتخيل إذا لم يوجد فلاح يرعى شؤون الارض والنباتات المختلفة كيف تكون الحياة، من أين نعيش وكيف نعيش الفلاح  لابد أن يعلم جيداً أن وظيفته هذة هى من الوظائف المهمة بل هى على رأس جميع الوظائف.

صفات الفلاح

اليكم في هذا المقال الصفات التي تتعلق الفلاح والتي يجب أن يتحلى بها وهي ما يلي.

  • يتحلى بالصبر كونه ينتظر فترة طويلة من الزمن في بعض حتى يقطف نتاج تعبه، فالقمح على سبيل المثال يحتاج كي ينضج فترة تقارب خمسة إلى ستة أشهر.
  • نشيط فهو يستيقظ باكراً من أجل ري مزروعاته حتى تستفيد النباتات من أكبر كمية ممكنة من المياه.
  • مواظب يواظب على عمله باستمرار، فهو يرقب نموّ النباتات يوماً بيوم، حتّى يصل إلى النموّ المنشود لها. المثابرة والمتابعة لحالة الطقس فهو يتابع الحالة الجوية، ويقوم بحماية نباتاته من تقلبات الطقس.
  • القوة الجسدية كون طبيعة عمله عضليّة، تحتاج إلى الجهد العضلي كي ينجزها، من فلاحة باستخدام الفأس، ومشط الأرض، وحملٍ لأوعية الماء للسقاية، وحمل لصناديق الفواكه والخضار بعد نضجها إلّا أنّ التكنولوجيا الحديثة سهّلت من عمله بتوفيرها الأدوات الزراعية الحديثة كالجرار الزّراعي.

أهمية الفلاح في السياحة

  • إذا الفلاح إهتم بالارض وبالزراعة والمحافظة عليها من الافات، وكذلك رش السماد والمبيدات الحشرية بدون إسراف حتى لا يهلك الزرع أو يضر بالإنسان بالمواد المسرطنة وذلك لذيادة المواد السامة نتيجة رش المبيدات لقتل الافات الزراعية.
  • اذا كان نتاج هذة المزروعات جيد وصالح للتصدير  فهذا يساعد على  تصدير الفائض فإذا تم الكشف على هذة المزروعات  في الحجر الصحى كانت النتائج مُرضية وفي هذة الحالة نصدر المزروعات بالعملة الصعبة  ويعلو الاقتصاد.
  • الزروع والرياحين تساعد على وجود بيئة صالحة لتربية خلايا النحل  الذى هو شفاء للناس كما ذكر الله في كتابه ، فبساتين الفاكهة والزروع من الورود تساعد على خلق بيئة للنحل وهذا يساعد في الإكتفاء منه وتصدير الباقى وبالتالى قتل كثير من الأمراض الفتاكة الزراعة تساعد على تربية الحيوانات  والمواشى  والطيور  وبالتالى سوف تتغذى على الفائض من المزروعات  وبذلك قد إستفدنا من الفائض من المزروعات  واصبح لدينا إكتفاء ذاتى من اللحوم وكذلك البيض الذى هو من الدجاج والبط.
  • أذا إهتم الفلاح بالبقعة الزراعية من خضر وبساتين الفاكهة والورود  بمساعدة المهندسين الزراعين  وجعل اسواق للخضر والفاكهة والورود والنباتات النادرة كالاعشاب ،كانت أماكن جذب للسياح العرب والاجانب. خلق فرص عمل كثيرة للشباب فكل ما تحدثنا عنه يحتاج إلى إيدى عاملة.

مهام الفلاح

هناك الكثير من المهمام الأساسية التي يجب أن يقوم بها الفلاح لتأدية عملة بالكامل ومنها ما يلي.

  •  العناية بالأرض وتهيئتها للزراعة.
  • شراء البذور المناسبة بعد انتقائها تبعاً لمعايير معينة للحصول على محصول جيد.
  • ريّ المزروعات بشكل دوري وتسميدها، ورشّها بالمبيدات الحشريّة للحفاظ عليها.
  • حصاد المزروعات، وجني الثمار وتهيئتها لتصديرها للسوق المحلي أو الخارجي.
  • تربية نوع أو أكثر من الحيوانات والعناية بها، والتي غالباً ما تكون من المواشي.
  • شراء المعدات الزراعيّة المناسبة، والعناية بها وصيانتها باستمرار.

آيات وأحاديث عن أهمية الفلاح

الفلاح بشكل عام يعتبر من المهام المهمه والتي لها الكثير من الأهمية وهناك الأيات والأحاديث التي تدل على هذا ومنها ما يلي.

  • قال اللّه تعالى: (ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى اللّه، وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين).
  • وقال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا).
  • وقال تعالى: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ).
  • وقال تعالى: (ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون نقيراً).
  • وقال اللّه تعالى: (وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا).
  • وقال تعالى: (فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا).
  • وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ).
  • وقال اللّه تعالى: (وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى).
  • وقال تعالى: (الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا).
  • وقال اللّه تعالى: (لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ).
  • قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (أفضلُ الكسْبِ بيعٌ مبرورٌ، وعملُ الرجلِ بيدِه).
  • قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (والَّذي نفسي بيدِهِ لَأن يأخذَ أحدُكم حبلَهُ فيحتطِبَ على ظَهرِهِ خيرٌ لَهُ من أن يأتيَ رجلًا أعطاهُ اللَّهُ عزَّ وجلَّ من فضلِهِ فيسألَهُ أعطاهُ أو منعَه).
  • قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (ما أكَلَ أحَدٌ طَعامًا قَطُّ، خَيْرًا مِن أنْ يَأْكُلَ مِن عَمَلِ يَدِهِ، وإنَّ نَبِيَّ اللَّهِ داوُدَ عليه السَّلامُ، كانَ يَأْكُلُ مِن عَمَلِ يَدِهِ).

أهمية الفلاح

أهمية الفلاح، حيث هناك أهمية للفلاح لا عد ولا حصى لها وسوف نتحدث عنها في المقال أعلاه وهي ما يلي.

  • يساهم في استقطاب السياح إلى هذه المنطقة المزروعة، كون الزراعة والطبيعة الخضراء تجذب الكثيرين ممن يعشقون الطبيعة ويريدون التمتع بجمالها الأخضر، بعيداً عن زحمة السير والواصلات وتلوّث المدن بمداخن المصانع.
  • يقلل من نسبة البطالة، فقد يحتاج الفلّاح أو المزارع إلى عدد من الأيدي العاملة لتعينه على فلاحة الأرض أو قطف الثمار إذا ما كانت الأرض مساحته كبيرة.
  • يزيد من العملة الصعبة الوافدة إلى البلد كالدولار الأمريكي، إذا ما كانت نسبة الزراعة كبيرة ومتنوعة، وغير متوفرة في الدول الأخرى، فتضطر الدول الأخرى للاستيراد من إنتاج هذه الدولة.
  • يستصلح الأراضي الزراعية ويحييها ويخلق بيئة مناسبة تسرّ الناظرين إليها، وتريح النفس، وتعطي الإنسان والحيوان الأكسجين اللازم للتنفس.
  • يحافظ على الاكتفاء الذاتي الغذائي، بزراعته لأصناف النباتات المختلفة، وبالتالي فإنّ الدولة مع تنوّع المزروعات والمحاصيل المنتجة لديها، فإنها تستغني الاستيراد من الدول الخارجية.
  • ينمي الاقتصاد الوطني، باعتبار حرفة الزراعة هي الداعم الأساس للاقتصاد الوطني في العديد من الدول. يزيد الرقعة الخضراء وما يترتب عليها من فوائد صحية ونفسية وجمالية.
  • يخلق بيئة مناسبة لعيش بعض الحيوانات والطيور من خلال زراعة الأشجار، إضافة إلى تغذية النحل التي تعتمد على أزهار النباتات التي يزرعها، فينتج عنه عسل فيه شفاء للمرضى.

مخاطر عدم دعم الفلاح

أن المشكلات الكبيرة التي يعانى منها أغلب الفلاحين مؤخراً خاصة في ظل عدم وجود دعم حقيقي لهذه الفئة كانت هي أحد أهم الأسباب الرئيسية لترك بعض الفلاحين لمهنة الزراعة، حيث اتجه بعضهم للبحث عن مهن أخرى بديلة أكثر استقراراً تأمن لهم دخل ثابت دون خسائر متوقعة وهو ما يعرض الكثير من الأراضي الزراعية للبوار، كما أنه يقلل من إجمالي الإنتاج الزراعي المعروض مما يهدد الأمن الغذائي الوطني و يؤثر كثيراً على كافة مجالات الاقتصاد المختلفة، ولذلك يجب هنا أن نشدد على أهمية دعم الفلاح بكافة الوسائل الممكنة سواء المادية أو المعنوية، وأن نؤكد على إنهم أشخاص فاعلين في المجتمع لا يمكننا الاستغناء عنهم لانهم الأساس والعمود التي نتكل علية في حياتنا.

تغير نظرة المجتمع للفلاح

ينظر الكثير من الأشخاص إلى الفلاح نظرة دونية حيث ويربطون بينه وبين الجهل نظراً لاعتقادهم بأن فئة الفلاحين من البسطاء الذين لم يحصلوا على القدر الكافي من التعليم ولكن هذا غير صحيح حيث أن أغلب الفلاحين الآن متعلمين ويهتمون كثيراً بالتطور التكنولوجي الكبير وكذلك الإطلاع على آخر المستجدات في عملية الزراعة كما أن بعضهم أيضاً خريج كليات الزراعة بأقسامها المختلفة والمتنوعة وبغض النظر عن المستوى التعليمي للفلاح فهذا لا يهمنا في شيء والأهم هو الدور الكبير الذي يقوم به في المجتمع وأننا بدونه لا نستطيع الحياةز ولذلك يجب علينا أن نتكاتف جميعاً من أجل تغير هذه النظرة وأن نضع الفلاح في مكانه الصحيح في المجتمع وأن يكون محل تقدير واحترام كلاً منا.

المشكلات التي تواجة الفلاح

يعاني الفلاحون من الكثير من المشكلات الهامة التي كانت هي الأسباب الرئيسية لقيام بعضاً منهم بترك مهنة الزراعة والبحث عن مهن أخرى بديلة أكثر استقراراً ومن أشهر المشكلات التي تواجه الفلاح مشكلة غلاء أسعار مستلزمات الإنتاج الزراعي وارتفاع أسعار الأسمدة والتقاوي وعدم توفرها بكثرة بالإضافة إلى عدم توافر المياه وجفاف الكثير من القنوات والترع التي يعتمد عليها بشكل أساسي في عملية ري المحاصيل، ومن المشكلات الهامة أيضاً هو عدم وجود أي دعم مادي حقيقي للفلاح وكذلك عدم وجود نظام معتمد لبيع وتسويق المحاصيل الزراعية مما يعرض الفلاح لاستغلال وجشع التجار ويتحمل الكثير من الخسائر المادية الفادحة والتي لا يتم تعويضه عنها.

ها قد وصلنا الى ختام المقال الذي تحدثنا فيه عن الفلاح ويعتبر هو الأساس والعمود والحرفة التي يستند عليها الجميع حيث يعتبر الفلاح مهنة صعبة ولكن يحتاجها الكثير لتلبية ما يحتاجوة من متطلبات الحياة والثمار ما يجتاجون الى أكلة.