اسباب سقوط الحضانة عن الام في السعودية، قضية تحتاج إلي توضيح خاصة لأولئك الذين يعيشون حياة زوجية غير مستقرة و قد تكون النتيجة الحتمية لعدم الاستقرار هو الطلاق. أو أن يكون الطلاق قد وقع بالفعل وبات ضروريا توضيح مفهوم الحضانة وشروطها وأسباب سقوطها عن الأم أو الأب. لكن قبل ذلك لنتذكر أن الإسلام قد اهتم بالأسرة وشرح كل تشريعات الزواج والطلاق والميراث والمهور وغير ذلك. هذا الشرح المفصل من أحكام الشريعة الإسلامية يدلل علي قيمة الأسرة في الإسلام. وكذلك يدلل علي اهتمام الدين الإسلامي بالأبناء في حال وقع طلاق بين الزوجين. فما هي اسباب سقوط الحضانة عن الام في السعودية.

الحضانة والقانون

تأتي القوانين المستمدة من الشريعة الإسلامية بما يتعلق بحضانة الأبناء لضمان عدم انحراف الأبناء بعد انفصال الوالدين وتغليب مصلحة الأبناء في حياة مستقرة و كريمة. وقد حدد الإسلام شروط الحضانة وشروط إسقاطها عن الحاضن بما يخدم مصلحة الأبناء. لذلك وتجنبا لإسقاط الحضانة عن الحاضن وخصوصا الأم، فإنها دائما ما تبحث عن أسباب سقوط الحضانة عن الأم في السعودية حسب قانون الأحوال الشخصية المعمول به في المملكة.

نظام الحضانة في المملكة العربية السعودية

بتاريخ 21اكتوبر عام 1996 ميلادي وضعت لجنة من خبراء القانون في قطاع الشؤون القانونية بالأمانة العامة لمجلس دول التعاون الخليجي مسودة نظام الأحكام المتعلقة بالأسرة. و قد أقر وزراء العدل في مجلس التعاون الخليجي ذلك النظام خلال اجتماعهم في مدينة مسقط في عُمان. إقرار ذلك النظام المتعلق بأحكام الأسرة والمبني علي أحكام الشريعة الإسلامية جاء لتحقيق الأهداف التي قام عليها مجلس التعاون الخليجي، ومن بين تلك الأهداف التقريب والتنسيق بين الأنظمة المعمول بها في كل دولة.

وبات ذلك النظام  للأحوال الشخصية يُعرف باسم “وثيقة مسقط”. ويتم العمل بتلك الوثيقة حتي الآن كنظام استرشادي في كافة دول مجلس التعاون الخليجي. في نفس الوقت، تسعي المملكة العربية السعودية لإصدار قانون خاص بها للأحوال الشخصية، وكي يتم ذلك فإن المملكة تسعي لتوعية المرأة بحقوقها في الحضانة والنفقة والميراث، لذلك أطلقت وزارة العدل السعودية مبادرة “إبراز مميزات القضاء السعودي ونشر الثقافة العدلية”. وقد قدمت مكاتب الخدمة التوعوية و الاستشارية في محاكم الأحوال الشخصية آلاف الخدمات للمستفيدات. وبالعودة الي وثيقة مسقط، فقد أقرت الوثيقة شروط الحضانة وأسباب إسقاط الحضانة عن الأم، الي جانب باقي التشريعات الخاصة بقوانين الأحوال الشخصية.

الشروط الواجب توفرها في الحاضن

الحضانة هي حفظ الولد وتربيته ورعايته بما لا يتعارض مع حق الولي في الولاية علي النفس. وقد فصلت وثيقة مسقط في الباب الثاني من الوثيقة مواد وأحكام الحضانة وشروط سقوطها. وشروط الحاضن بحسب وثيقة مسقط وبحسب قوانين الأحوال الشخصية التي تم إقرارها في المملكة في العام 2020 هي:

  • العقل، لا يجوز لغير ذي عقل بالحضانة.
  • أن يكون متدينا فلا حضانة لفاسق.
  • البلوغ، شرط آخر من شروط الحاضن، فلا يمكن إعطاء حق حضانة طفل لطفل آخر.
  • الأمانة، الأمانة هنا تأتي بمعني رعاية الأطفال من النواحي الجسدية والنفسية وحمايتهم من الأضرار التي قد تلحق بهم إن فشل الحاضن في رعايتهم.
  • السلامة من الأمراض المعدية.
  • توفير مكان مناسب للسكن.
  • في حال كان المرأة هي الحاضن، يحب أن تكون خالية من زوج أجنبي عن المحضون. إلا إذا قررت المحكمة خلاف ذلك.
  • في حال كان الرجل هو الحاضن، يحب أن يكون ذا رحم محرم عن المحضون إن كانت أنثي، وأن يكون عنده من يصلح للحضانة من النساء.
  • لا يسمح بخروج الطفل من المملكة طوال فترة الحضانة.

تسلسل حق الحضانة

الحضانة بالدرجة الأولى تكون من الأب والأم مادام الزواج قائماً، اذا وقع الطلاق يبدأ كلا الأبوين بالمطالبة بحق الحضانة. لهذا، وحسب أحكام الشريعة الإسلامية فقد أقرت وثيقة مسقط تسلسل حق الحضانة، وإليكم هذا التسلسل:

  1. الأم وهي دائما الأحق بالحضانة.
  2. أم الأم.
  3. الأب.
  4. أقرباء المحضون. وتأتي خالة المحضون في المركز الأول الأحق بالحضانة، ثم يليها جدته لأب المحضون، ثم خالة أمه، ثم عمة أمه، ثم أخته، ثم عمته، بعد ذلك يأتي عم أبيه، يليه خالة أبيه، ثم بنت أخيه، وأخيراً بنت أخته، ويكون الشقيق في مقدمة الجميع ثم الأم، ثم الأب.
  5. اذا لم يوجد الأبوان، ولم يقبل الحضانة مستحق، حينها يختار القاضي من يراه مناسباً من أقارب المحضون، أو إحدى المؤسسات المؤهلة للحضانة.

اسباب سقوط الحضانة عن الأم

الأولوية في الحضانة دائما تكون للأم، وقد أقرت المملكة العربية السعودية قوانين جديدة تعطي الأم الحق في الحضانة عند وقوع الطلاق بين زوجين دون الحاجة إلي العودة إلي المحاكم لاستصدار قرار بذلك كما كان معمولا به في السابق، لكن هذا لا يعني أن الحضانة ستبقي من حق الأم في حال خالفت الشروط المنصوص عليها للحاضن، وتسقط حضانة الأم في الحالات التالية:

  • اذا تزوجت الأم الحاضنة لأجنبي عن المحضون، إلا إذا قرر القاضي خلاف ذلك.
  • لو كانت الأم الحاضن علي غير دين أب المحضون، تسقط الحضانة عند بلوغ المحضون السابعة من عمره، إلا إذا قرر القاضي خلاف ذلك.
  • اذا كانت الأم غير قادرة علي استيفاء شروط استحقاق الحضانة مثل العقل والأمانة والمسكن اللائق.
  • أن تكون قد ارتكبت جريمة مخلة بالشرف.
  • اذا كانت مريضة وتحتاج إلي رعاية خاصة.
  • لو كانت تُعنف أطفالها. لا حضانة للمعنفين.
  • اذا انتقلت إلي بلد آخر يجعل من الصعب علي ولي المحضون أن يقوم بواجباته تجاه الطفل.
  • لو سكتت عن حقها في المطالبة بالحضانة مدة سنة كاملة من غير عذر.
  • اذا سكتت حاضنة الطفل الجديدة مع من سقطت حضانتها لغير العجز البدني، بمعني إذا سقطت حضانة الأم لأي سبب وانتقلت الحضانة إلي والدة الأم، وقامت والدة الأم بالسكن مع الأم التي سقطت حضانتها لسبب غير العجز البدني، حينها تخسر والدة الأم حقها في الحضانة، وتذهب الحضانة إلي الأب.
  • لو سقطت حضانة الأم لسبب عرضي، تستطيع المطالبة بحقها في الحضانة بعد زوال السبب العرضي.

مدة حضانة الأم للبنت

أحكام الشريعة الإسلامية تولي الأبناء اهتماماً كبيراً حفظاً لحقوقهم، وخاصة في حقهم بالعيش في استقرار جسدي ونفسي. لكن تبقي المحضون الأنثى لها خصوصية تختلف عن الولد. تأتي تلك الخصوصية من مراحل نمو البنت والتغييرات الجسدية والنفسية والعاطفية التي تمر بها البنت، ما ذلك يجعل ضرورة الانتباه لها. وقد حددت قوانين الأحوال الشخصية مدة حضانة الأم للبنت، وجاءت تلك الأحكام كما يلي:

  • من عمر الولادة حتي سن التمييز وهو بلوغ البنت تسع سنوات، تكون الأم هي الحاضنة لها. وتكون الأم في تلك الفترة الأقدر علي رعاية البنت وحمايتها.
  • عند بلوغ البنت سن التمييز، يتم تحضيرها بين البقاء في حضانة الأم أو الانتقال إلي حضانة الأب. لكن، القاضي له الحق في نقل حضانة البنت إلي الأب ولو كان ذلك عكس رغبتها بالبقاء في حضانة أمها، ذلك لأنها تكون غير قادرة علي تقدير الأمور بشكل صحيح.
  • يعطي قانون الأحوال الشخصية في المملكة حق الحضانة للأم حتي بلوغ البنت سن التاسعة، ثم تنتقل الحضانة إلي الأب، يعود ذلك إلي أن الأب في هذه المرحلة يكون الأقدر علي رعاية البنت وحمايتها. ولذلك أعطي الشرع حق تزويج الفتاة للأب دون الأم.

مصلحة الأبناء الذين هم أمل المستقبل كانت ولازالت وستبقي في صلب الشريعة الإسلامية. لابد للأطفال أن يكبروا في أجواء صحية قدر الإمكان بالرغم من انفصال الوالدين. لذلك سمح الشرع للطرف الآخر غير الحاضن بزيارة المحضون والاهتمام به، حتي لا يشعر الطفل بفقدان عاطفة أي من الوالدين. في هذا المقال نتمنى أن نكون قد أوضحنا مفهوم الحضانة وشروطها و اسباب سقوط الحضانة عن الام في السعودية.