سياسة التعليم في المملكة رؤية 2030، رؤية 2030 بمثابة خارطة مستقبلية تأمل المملكة الوصول الى نتائجها الإيجابية بحلول عام 2030، وذلك من خلال تطوير كافة الجوانب المجتمعية، ولا سيما قطاع التعليم الذي يعتبر محور ارتكاز لكافة القطاعات الأخرى، فبالتعليم نصنع أجيال قادرة على قيادة الأمة نحو التقدم والنجاح، فتسعى وزارة التربية والتعليم من خلال برامجها التطويرية الارتقاء بالمنظومة التعليمية، وذلك من خلال وضع عدة أهداف استراتيجية، والعمل على تحقيقها بما يخدم الطالب في كافة المراحل المختلفة.

سياسة التعليم في المملكة

تعمد وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية على تحقيق سياسة الدولة في التعليم، وذلك من خلال تحقيق عدة مبادئ منها:

  • عملية التعليم مجانية لكافة المراحل التعليمية، حيث يتسم التعليم في المملكة بالشمولية (ذكوراً – واناثاً)، في خطوة للتشجيع على التعليم لكافة الفئات المجتمعية.
  • المساهمة في بناء العديد من المدارس والجامعات في ربوع المملكة المختلفة، وذلك للتأكيد على أحقية الجميع في التعليم.
  • العمل على نشر العلم والتعليم، اضافة الى المساهمة في القضاء على الأمية في المملكة.
  • تطوير مهارات الطالب وتعزيز طموحاته بما يناسب ميوله، وبناء روح الإبداع والابتكار.
  • المساهم في تعزيز دور المعلم، والعمل على تطوير مهاراته الوظيفية والمهنية.
  • اضافة الى محاربة التسرب من المدارس بشتى الطرق للحد من هذه الظاهرة.
  • تعزيز الشراكة وتبادل الخبرات بين الجامعات في المملكة مع نظيرتها في الدول المتقدمة، وذلك لتبادل الخبرات والاستفادة من نظامها التعليمي.

سياسة التعليم في المملكة رؤية 2030

تسعى وزارة التربية والتعليم من خلال رؤية 2030 إلى الارتقاء بقطاع التعليم في كافة المراحل التعليمية، والمساهمة في الوصول إلى أفضل نظام للتعليم يضاهي الدول المتقدمة، وذلك من خلال عدة التركيز على عدة نقاط مهمة:

  • المساهمة في تطوير نظام التعليم السعودي من كافة الجوانب.
  • الحرص على جعل الطالب هو محور العملية التعليمية، وتعزيز المهارات المختلفة، لاسيما بناء روح الإبداع والتفكير لدى المتعلم.
  • تعزيز دور المعلم في العملية التعليمية، من خلال تطوير قدراته الوظيفية والمهنية، ويأتي ذلك من خلال ورش العمل والدورات التدريبية، الى جانب البعثات التعليمية في الخارج لدعم المنظومة التعليمية.
  • اضافة الى تطوير المناهج التعليمية في كافة المراحل التعليمية بما يتناسب مع التطورات العلمية، ليكون الطالب على تواصل مستمر بما هو جديد.
  • العمل على تخريج شباب جامعي قادر على العمل بمهارة في السلك التعليمي، والاهتمام بتطوير المهارات الوظيفية للكوادر العاملة في المؤسسات التعليمية.
  • ومن جهة أخرى دعمت الوزارة أساليب التعليم المتبعة في المدارس والجامعات، من خلال استخدام السبورة الذكية، ودعم المدارس بأجهزة الحاسوب المتطورة، الى جانب تجهيز المختبرات بأحدث الأدوات اللازمة لتدعيم المنهج الدراسي.
  • رؤية 2030 جاءت للعمل على بناء منظومة تعليمية متكاملة تعليمياً وثقافياً وصحياً، الى جانب الاهتمام بنوعية الغذاء المقدم في المدارس من حيث السلامة والجودة.
  • كما وتساهم في تطوير النظام الإداري بتدعيم الانضباط الإداري التعليمي، وتعزيز الأنشطة المختلفة والحرص على حضور الفعاليات والملتقيات التعليمية.
  • التأكيد على الصلة الوثيقة بين التعليم والمجالات الأخرى، وبالأخص المجال الاقتصادي، فمن خلال العقول المفكرة، والطاقات البشرية ذات الطابع الانتاجي المبدعة يرتقى الاقتصاد السعودي.

أهداف رؤية 2030 في التعليم

قامت وزارة التربية والتعليم السعودية بتحديد أهداف لتحقيق رؤية 2030 المستقبلية، والتي تعمل على تنفيذها على أرض الواقع، في خطوة للارتقاء بالمجال التعليمي في المملكة، ومن أهم هذه الأهداف ما يلي:

  • العمل على تطوير المدارس لتصبح بيئة تعليمية مشوقة ومميزة تجذب الطلاب.
  • تعزيز مهارات الطلاب وتطويرها، من خلال بناء جيل مفكر وقادر على مواكبة التطورات، وذلك بتحفيز روح الإبداع والابتكار.
  • الاهتمام بالأنشطة والفعاليات الطلابية إلى جانب المنهاج التعليمي، لمساهمتها في تطوير مهارات الطلاب وميولهم المختلفة.
  • زيادة الدعم المالي للمؤسسات التعليمية من مدارس وجامعات.
  • من ضمن أهداف الرؤية رفع كفاءة الجامعات السعودية لتصبح ضمن أفضل 100 جامعة حول العالم.
  • المساهمة في تطوير المناهج التعليمية، والانتقال من مرحلة التلقين الى مرحلة الإبداع والتفكير والتطوير.
  • تطوير الكوادر في المجال التعليمي، بتنمية المهارات الوظيفية.
  • الموازنة بين منتجات العملية التعليمية، ومتطلبات سوق العمل السعودي، وذلك من خلال تقليص الفارق بينهما.
  • تعزيز التعاون بين المؤسسات الخاصة والأهلية مع المنظومة التعليمية.
  • زيادة الكفاءات الوظيفية والمهنية لأعضاء الهيئة التدريسية في مختلف الجامعات.
  • تطوير النظام التعليمي بتشجيع التعلم الالكتروني، وكذلك تعزيز التعلم عن بعد.
  • إعادة هيكلة المؤسسات التعليمية ادارياً، لتصبح قادرة على تقديم أفضل الخدمات التعليمية لمختلف الطلاب.
  • متابعة التغيرات على الطالب بعد تخرجه، وذلك بإنشاء قاعدة بيانات خاصة لجميع الطلاب.

رؤية 2030 جودة التعليم

كما وتسعى وزارة التعليم السعودية الى تحسين جودة التعليم، وذلك من خلال عدة أمور من أهمها:

  • تحسين البنية التحتية للعديد من المدارس في مختلف أرجاء السعودية.
  • الوصول الى المناطق المهمشة والبعيدة، وتعزيز دور التوعية لأهمية التعليم والتعلم.
  • الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة، ودعمهم وتطوير قدراتهم ومهاراتهم الإبداعية.
  • استخدام أحدث الوسائل التعليمية المتطورة، وذلك لتعزيز المناهج الدراسية.
  • تطوير المنظومة التعليمية من خلال زيادة عدد المدارس والجامعات، اضافة الى توظيف كوادر تعليمية ماهرة ومتميزة ذات خبرة.
  • استخدام وسائل تعليمية محفزة للطالب، تساعده على حب التعلم والتعليم.
  • إمكانية الاستعانة بالنظريات التعليمية المختلفة، التي من شأنها المساهمة في خلق روح الإبداع والابتكار لدى الطالب.
  • تعزيز دور المؤسسات الأهلية والخاصة في مجال التعليم.
  • الاستعانة بالأنشطة التعليمية التي تعزز حب الوطن، وزيادة روح التنافس والإبداع والابتكار.

عملت وزارة التربية والتعليم في السنوات القليلة السابقة جاهدة للوصول الى منظومة تعليمية متطورة تواكب رؤية السعودية 2030، من خلال تطوير الجوانب المختلفة في مجال التعليم بدءً بالطالب محور العملية التعليمية، انتقالاً الى تعزيز دور المعلم، ومن ثم تطوير المناهج التعليمية لتواكب التطورات المحيطة، الى جانب العديد من الأمور التي من شأنها أن ترتقي بالمنظومة عامة.