دواعي استعمال مرهم كلومسين لعلاج التهابات العين وموانع استخدامه، يأتي الدواء بصورة عامة على عدة أشكال اما اقراص حبوب او على شكل مراهم او على شكل شراب، والدواء علاج لكل الامراض المختلقة، فما خلق الله من داء الا وانزل له الدواء، ويتم تصنعته من قبل دكاترة مختصون من خلاصات اعشاب ومواد طبيعية ومواد كيميائية مفيدة تساهم في التفاعل مع مسببات الامراض والقضاء عليها، وهنالك بعض الادوية عبارة عن مستحضرات تجميلية يتم خلط مواد مفيدة مثل الكولاجين لعلاج مشاكل تتعلق بالبشرة والشعر وغيرها من الامور التجميلية، وفي هذا المقال سنتناول الحديث عن نوع من انواع الادوية وهو مرهم يتم استخدامه لعلاج التهابات العين وسنتعرف على موانع استخدامه ايضا .

دواء كلومسين

يتوافر دواء كلومسين في الصيدليات على شكل مرهم يتم استخدامه للعين، ويكون معبأ في علبة بلاستيكية تحتوي على 5 غرام، حيث يتم استخدام دواء كلومسين في علاج ما تتعرض له العين من احمرار والتهابات بسبب دخول الغبار والميكروبات فيها.

دواعي استعمال كلومسين

يتم استعمال مرهم كلومسين عند شعور أو تعرض المريض لإحدى الحالات التالية، وهي:

  • يُستخدم عقار كلومسين عند إصابة المريض بالتهابات في ملتحمة العين.
  • يُستخدم دواء كلومسين من أجل حماية المريض من الإصابة بالرمد الوليدي.
  • يُستخدم مرهم كلومسين عند إصابة المريض بالتهابات في قرنية العين.
  • يتم استخدام هذا الدواء من أجل حماية العين من العديد من البكتيريا التي قد تُلحق الضرر بها.

موانع استعمال كلومسين

يوجد بعض الحالات المرضية التي يُمنع فيها المريض من استعمال دواء كلومسين، وذلك خوفاً من حدوث مضاعفات مع المريض، ونعرض عليكم أهم هذه الحالات، وهي كالتالي:

  • يُحذر من استخدام دواء كلومسين للمرضى الذين يعانون من وجود حساسية شديدة اتجاه أي مادة من المواد الفعالة الداخلة في تركيب هذا الدواء.
  • يُنصح بعدم استخدام دواء كلومسين أثناء القيادة أو القيام بتشغيل الآلات، وذلك لأن هذا الدواء قد يؤدي الى حدوث تشويش في الرؤية لفترة معينة.
  • يُحذر من استخدام عقار كلومسين خلال الثلاث شهور الأولى أثناء فترة الحمل، وذلك لأن استخدامه قد يؤدي الى حدوث بعض المشاكل والتشوهات  الخلقية لدى الجنين.
  • يُحذر من استخدام مرهم كلومسين أثناء إصابة العين بالعدوى الفيروسية.
  • يجب على المرأة المرضعة الرجوع الى الطبيب المختص قبل البدء باستخدام هذا الدواء خلال فترة الرضاعة، وذلك لأن هذا الدواء يتم افرازه في حليب الأم وقد يؤدي الى حدوث مشاكل صحية مع الطفل الرضيع.
  • يُمنع استخدام دواء كلومسين دون الرجوع الى الطبيب المختص بذلك واستشارته، وذلك من أجل تفادي حدوث الأعراض الجانبية له.

الأعراض الجانبية لدواء كلومسين

ان عقار كلومسين مثل غيره من العقارات الطبية المختلفة التي عند استخدامها قد يتعرض المريض لحدوث بعض الأعراض الجانبية لديه، وكذلك دواء كلومسين يوجد له بعض الأعراض الجانبية التي قد يشعر بها المريض عند استخدامه، واليكم أهم تلك الأعراض الجانبية، وهي:

  • استخدام دواء كلومسين قد يؤدي الى حدوث تورم في عين المريض.
  • قد يشعر المريض عند استخدام عقار كلومسين بغباش في العين وعدم وضوح الرؤية لديه.
  • من المحتمل أن يشعر المريض عند استخدامه مرهم كلومسين بحكة شديدة في العين مع الشعور بحرقان كبير في العين.
  • من الممكن أن لا يستطيع المريض أن يظهر في الضوء عند استخدام هذا الدواء وذلك بسبب ظهور حساسية اتجاه الضوء لدى المريض.

جرعة مرهم كلومسين

غالباً يتم استخدام ما يقارب ا سم من مرهم كلومسين، ولا يتم تحديد هذه الجرعة إلا من قِبل الطبيب المختص بالحالة لأنه أعلم بحالة مريضه وما يحتاجه من جرعات من هذا الدواء، لذلك يجب الالتزام باتباع تعليمات الطبيب وضرورة الالتزام باستخدام الجرعة في مواعيدها المحددة من قِبل الطبيب، ويُحذر من التوقف عن استخدام المرهم إلا اذا كان ذلك بموافقة الطبيب المختص بذلك.

مرهم كلومسين مع الحمل والرضاعة

يُحذر من استخدام المرأة الحامل والمرضعة دواء كلومسين أثناء فترة الحمل أو الرضاعة، وذلك لأنه قد يؤدي الى حدوث تشوهات خلقية لدى الجنين وضرر لدى الطفل عن طريق حليب الأم، وبالتالي لأنه لحتى الآن الدراسات العلمية لم تُثبت صحة استخدام هذا الدواء في فنرة الحمل والرضاعة.

طريقة حفظ مرهم كلومسين

يتم حفظ مرهم كلومسين بطرق معينة وذلك من أجل حمايته من التلف، ويتم حمايته بالطرق التالية:

  • يتم حفظ مرهم كلومسين تحت درجة حرارة يصل معدلها من 15-25 درجة مئوية بعيداً عن أشعة الشمس.
  • يتم حفظ الدواء في مكان بعيد من تحت أيدي الأطفال.

احتياطات عند استعمال دواء كلومسين

يوجد هناك بعض الاحتياطات التي لابد من أخذها بعين الاعتبار والعمل بها عند استعمال دواء كلومسين، واليكم أهم تلك الاحتياطات:

  • يجب في البداية المحافظة على غسل اليدين بطريقة جيدة بالماء والصابون قبل ملامستها للعين.
  • يتم استخدام مرهم كلومسين من خلال وضعه فوق ملتحمة جفن العين السفلى وذلك بمقدار أربعة مرات كل يوم.
  • عند ظهور أي أعراض للحساسية عند استخدام دواء كلومسين يجب الامتناع بسرعة عن استخدامه واشعار الطبيب المختص بذلك.
  • يتم الاستمرار باستخدام مرهم كلومسين حتى زوال الإصابة تماماً، أو على حسب الفترة التي قام الطبيب المختص بتحديدها، والتي قد تتباين من مريض الى آخر وذلك على حسب درجة اصابته ونسبة العدوى لديه، وتختلف أيضاً كمية الجرعة المحددة للمريض بناء على اختلاف نوع الإصابة لديه.
  • يُحذر من زيادة جرعة الدواء المحددة من قِبل الطبيب المختص بذلك، ويجب على المريض أن يلتزم بالفترة المحددة لاستخدام الدواء، وذلك من أجل تفادي حدوث أي أعراض جانبية سلبية.

كلومسين للفطريات

قد يتسبب الكلوميسين كغيره من الأدوية في بعض الآثار الجانبية المتعلقة بالاستخدام، والتي تختلف من شخص لآخر حسب طبيعة الجسم وحالته الصحية، لذلك يجب أن تحظر عند استخدامه وأن تدرك ما إذا كان المرهم قد تسبب لك في حدوث ضرر. حساسية أم لا، يجب إبلاغ الطبيب حالا وبعض الأعراض الجانبية التالية:

  • قد يؤدي استخدام المراهم إلى تورم العين.
  • تشوش الرؤية وتشوشها.
  • يصاحب الحرقة الشديدة في العين حكة.
  • يؤدي عدم القدرة على التواجد في الضوء إلى ظهور حساسية للضوء.

كلومسين كلورتتراسكلين

عند سؤالك إذا كان يجوز استخدام مرهم كريمين أثناء الحمل والرضاعة، فالجواب هو لم تثبت الدراسات شيئًا عن سلامة هذه المراهم أثناء الحمل والرضاعة خوفًا من إلحاق أي ضرر بالجنين والرضيع. من أجل الحفاظ على حياتهم، لا ينبغي استخدامها إلا إذا طلب منك الطبيب القيام بذلك، بعد استخدام الكريم يجب عدم القيام بأي عمل يتطلب تركيزاً ورؤية واضحة، حيث أن المرهم قد يسبب ضبابية وتشويش في الرؤية، لذلك يجب توخي الحذر والالتزام بالراحة بعد استخدام المرهم، هل الجرعة الزائدة تسبب خطر؟ بالطبع فإن استخدام جرعة كبيرة من المرهم لتسريع الشفاء قد يؤدي إلى ضرر كبير جدًا للعين، لذلك يجب الالتزام بالجرعة المحددة.

والى هنا نكون قد انتهينا من شرح مرهم كلومسين Klomycine لعلاج التهابات العين، وذكرنا لكم دواعي وموانع استخدام هذا الدواء، وبالتالي ذكرنا لكم الأعراض الجانبية التي قد تحدث للمريض عند استخدامه وتحدثنا عن الجرعة المسموح بتناولها من هذا الدواء والتي يُمنع زيادتها دون تحديدها من قِبل الطبيب، كما وذكرنا لكم مدى تأثير دواء كلومسين على الأم المرضعة والحامل خلال فترة الحمل والرضاعة، وشرحنا لكم طريقة حفظ هذا الدواء والاحتياطات الواجب مراعاتها عند استخدامه، وأخيراً نود أن ننبهكم بأننا غير مسؤولون عن القارئ الذي يقوم بتناول هذا الدواء أو أي دواء آخر دون الرجوع الى الطبيب المختص بذلك واستشارته فهو أعلم منا بحالته.

شاهد أيضًا