ما هو القطاع العام في السعودية والنطاق الحالي لنشاطات القطاع العام، تمتلك المملكة العربية السعودية قادة واسعة من النشاطات الاقتصادية فيها، وتاتي هذه النشاطات المختلفة من كونها مكانا غنيا باحتياط النفط في العالم، مما ادى بها الى انشاء مصانع ومجالات للكثير من الصناعات والقطاعات التي تتبعها، وتساهم القطاعات سواء كانت عامة او خاصة في ازدهار الوضع الاقتصاد والتكنولوجي للدولة، وتحثها على التطور اكثر ومنافسة الدول العظمى في كافة المجالات، وفي موضوعنا لليوم سنتناول مفهوم القطاع العام في المملكة العربية السعودية والنشاط الحالي الذي تشغله .

القطاع العام في السعودية

يعرف مفهوم القطاع العام في المملكة العربية السعودية القطاع الحكومي أو بقطاع المملكة، ويستخدم القطاع العام للدلالة علي جميع النشاطات الاقتصادية الخاصة بالمملكة السعودية، حيث تقوم النشاطات علي أساس ملكية الدولة للمنتجات ورأس المال والخدمات، حيث يقدم القطاع العام الكثير من الخدمات التي قد تصبو في مصلحة الشعب السعودي بأكمله، ولا يقتصر القطاع العام علي فئة معينة، ويعد القطاع العام علي عكس القطاع الخاص الذي يشمل جميع النشاطات الاقتصادية القائمة والمنفذة علي الملكية الخاصة، سواء أكانت ملكية جماعية أم ملكية فردية، والجدير بالذكر أن كلا من القطاعين الخاص والعام ينطلقان من معيار موحد، ويعد المعيار الموحد هو الشكل الحقوقي للملكية.

النطاق الحالي لنشاطات القطاع العام

شهدت المملكة العربية السعودية في الأواني الأخيرة توسع ضخم في نشاطات القطاع العام التي يتم ادارتها من قبل القطاع العام، حيث توسعت النشاطات الخاصة بالقطاع العام، وأيضا توسع نطاق المسؤوليات الخاصة بالدولة العربية السعودية، وهناك العديد من النطاقات المهمة التي قد يمثلها القطاع العام في المملكة العربية السعودية، ومن هذه النطاقات:

المصالح الحكومية

تكمن المصالح الحكومية في الوزارة التي تعمل بالدور الرئيسي في الدولة السعودية مثل الدفاع والأمن والتعليم والقضاء والصحة، ولا يمكن الوصول الي درجة التمتع في الوزارات الي الاستقلال الإداري أو المالي، وتخضع الوزارات للمعايير الرقابية واللوائح المالية التي يتم اتباعها من قبل الحكومة في المملكة العربية السعودية، حيث يتم تمويل المصروفات المستحقة من الوزارات من قبل ميزانية الدولة، وما يتم تحقيقه من إيرادات يتم توريده الي خزنة الدولة السعودية.

المؤسسات العامة

تعتبر المؤسسات العامة من أحد نطاقات القطاع العام في المملكة العربية السعودية، وتقوم المؤسسات العامة بالعمل علي إدارة العديد من الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، حيث لا يمكن أن تدار المؤسسات العامة بنفس الطريقة والأسلوب التي تدير بها المهام التقليدية التي تنجزها المصالح الحكومية، والهدف الرئيسي من المؤسسات العامة هو تحقيق المصلحة العامة وفقا لمعايير فعالية الأداء والكفاءة، وتتمثل بالمؤسسات الاستثمارية والاقتصادية، والتعليمية، والاستشارية، والتمويلية، وتمتاز المؤسسات العامة بالدور الفعال في إدارة الأنشطة الخاصة بشخصية اعتبارية مستقلة عن المملكة، ويكون لدي الشخصية الاعتبارية ميزانية مستقلة خاصة بها، ومع ذلك لا ينفي رقابة الدولة علي جميع المؤسسات العامة.

الشركات الحكومية

تعمل الشركات الحكومية علي تولي مهمة إدارة الأنشطة الاقتصادية، وتخضع الشركات الحكومية الي ملكية الدولة سواء كان جزء من رأس المال أو بشكل كامل، وأهم ما يميز الشركات الحكومية التحرر الإداري من الروتين، والمرونة، ومجال العمل في وجود القوانين منطبقة علي الشركات المخصصة للقطاع الخاص، وهناك العديد من الشركات الحكومية، ومن هذه الشركات:

  • شركة الاتصالات السعودية.
  • الشركة السعودية الموحدة للكهرباء.
  • شركة التعدين السعودية ” معادن”.
  • الشركة السعودية للصناعات الأساسية ” سابك”.
  • شركة أرامكو السعودية.

خصخصة القطاع العام في السعودية

أقرت خصخصة القطاع العام خطوة استراتيجية ممكنة في أنحاء المملكة العربية السعودية، ويعرف مصطلح الخصخصة بأنه عملية نقل ممتلكات القطاع العام التابع للحكومة الي القطاع الخاص، مع بيع جميع الأصول التي قد تملكها الدولة الي القطاعات الخاصة، وذلك بهدف تحديث الميزانية المالية الخاصة بخزنة المملكة العربية السعودية، ويمكن استحداث وظائف جديدة وفرص عمل عديدة لكافة مواطنين الدولة العربية السعودية، حيث تعد الخصخصة أمر حيوي لكافة القطاعات الحكومية، وتكمن في المجال الواسع للاستثمار، وإمكانية العمل علي تنمية المجتمع وصناعة أجيال المستقبل، وفي هذا الأمر نذكر أن مفهوم الخصخصة تشمل الكثير من الوزارات والمجالات ومنها: الصحة، والتعليم، الإسكان، المياه، السياحة، النقل، الشؤون البلدية، الزراعة، الاتصالات، الحج والعمرة، الرياضة، الإعلام، النقل، الطيران المدني، الخطوط الحديدية، والموانئ.

النمو الاقتصادي في المملكة العربية السعودية

شهد الاقتصاد السعودي خلال عصره الحديث نموًا على مستوى عدد كبير من القطاعات، مستغلاً بذلك الموارد الطبيعية في المملكة، وموقعها الجغرافي والحضاري بين قارات العالم الثلاث. نتج عن هذا النمو بناء قاعدة اقتصادية متينة، حيث أصبح ضمن أكبر عشرين اقتصاد عالمي وعضواً فاعلاً في مجموعة العشرين، وأحد اللاعبين الرئيسيين في الاقتصاد العالمي وأسواق النفط العالمية، مدعومًا بنظام مالي قوي وقطاع بنكي فعال، وشركات حكومية عملاقة تستند على كوادر سعودية ذات تأهيل عال، كما شهدت المملكة خلال السنوات الماضية إصلاحات هيكلية على الجانب الاقتصادي والمالي، مما يعزز من رفع معدلات النمو الاقتصادي مع الحفاظ على الاستقرار والاستدامة المالية. ويظهر هذا جلياً في تحســـن بيئة الأعمال في المملكة، والســـعي المســـتمر لتمكين القطاع الخاص في دعم التنويع الاقتصادي عبر تحسين بيئة الأعمال وتذليل المعوقات لجعلها بيئة أكثر جاذبية بالإضافة إلى الاستثمار في القطاعات غير المستغلة سابقاً وكذلك تحسين البيئة الاستثمارية وزيادة جاذبيتها للمستثمرين المحليين والأجانب.

وفي نهاية المقال الرائع لقد أجبنا علي السؤال المتداول وهو ما هو القطاع العام في السعودية، وفي نطاق معرفتنا لذلك السؤال والحصول علي الإجابة تعرفنا علي أهم النطاقات التي تشمل القطاع العام في المملكة العربية السعودية، وخصخصة القطاع العام في المملكة العربية السعودية، أتمني أن تعم الإفادة والاستفادة علي كافة متابعين موقع المنصة في العالم العربي أجمع وبالأخص المملكة العربية السعودية.

شاهد أيضًا