كيف اعرف الاستخارة خير ام شر، صلاة الاستخارة هي أحد الصلوات التي يتم من خلالها اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى حتى يتم اختيار الأمر الذي يكن له الخير في الواقع، وهي عبارة عن ركعتين يقوم بهم الشخص ويدعو بعدها الشخص دعاء محدد حتى يرشده الله إلى ما فيه الخير، وقد يلجأ الإنسان إلى تلك الصلاة عندما يقع في حيرة من أمره، ولا يستطيع تحديد ما فيه الخير وما هو الشر من أمره، فمثلا لا نلجأ إليها فيما هو معروف كفعل الخير مثل الصدقات والصلاة والصوم، كما هو معروف بالنسبة للشر كالمعاصي والذنوب والخطايا، ولكن يلجأ إليها في حال الأمر الخفي، والذي لا يمكن الجزم به، وسوف نوضح لكم في هذا المقال الرد على السؤال المطروح وهو كيف اعرف الاستخارة خير ام شر؟

كيف اعرف الاستخارة خير ام شر

الصلاة هي الصلة ما بين العبد وربه، وهي الطريق في اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى، والهدف من صلاة الاستخارة تحديداً هو تفويض الأمر إلى الله سبحانه وتعالى، وقدرته على اختيار ما به الخير بالنسبة للشخص، مما يدل على أن الإنسان دائما وأبدا، ومهما وصلت مكانته وعلمه، إنما هو يحتاج إلى الله سبحانه وتعالى، ويظهر افتقاره إلى الله واحتياجه إليه في كافة أمور حياته.

أثر الاستخارة لا يقتصر على المنام أو الرؤى، إنما هي عبارة عن توفيق من الله سبحانه وتعالى للشخص، ففي حالة ما إذا قام الشخص المستخير بصلاة الاستخارة، وقد اتمها بالدعاء الذي سوف نقدمه لكم بالتفصيل فيما يلي، ثم توكل على الله سبحانه وتعالى حق توكله، فإن كان الأمر خيراً، فإن الله سبحانه وتعالى سوف ييسر له من الأمر ما يجعله سهلا مثل جريان الماء، وأن كان له شرا، فسوف يجد أمامه من الصعاب ما يعيق تحقيقه، ولا شيء يفوق إرادة الله عز وجل.

حكم صلاة الاستخارة

وقد أجمع معظم العلماء على أن صلاة الاستخارة سنة عن رسول الله صلى الله عليه، واستناداً في ذلك على بعض الأحاديث النبوية الشريفة، وما رواه بعض الصحابة رضي الله عنهم أجمعين، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعلمهم الاستخارة في كل أمور الحياة، روي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور، كما يعلمنا السورة من القرآن الكريم.

دعاء صلاة الاستخارة وكيفية أداء صلاتها

أجمع فقهاء المذاهب الإسلامية الأربعة، على أن أداء صلاة الاستخارة إنما يقتصر على أداء ركعتين دون الفريضة، وبعدها يدعو الشخص المستخير بالدعاء الذي تم وردوده على لسان جابر بن عبدالله، عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال:

“إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة، ثم ليقل الله إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خيرا لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال عاجل أمري وآجله، فاقدره لي ويسره لي، ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، او قال عاجل أمري وآجله، فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان ثم ارضني قال ويسمي حاجته”.

كيفية أداء صلاة الاستخارة

  • يستحب أداء صلاة الاستخارة بقراءة سورة الكافرون في الركعة الأولى، وسورة الإخلاص في الركعة الثانية.
  • تختم الصلاة بدعاء الاستخارة
  • في حالة ما إذا لم يتمكن الشخص من أداء الصلاة واكتفى بالدعاء، فلا مانع من الأمر.