من هو غاندي ويكيبيديا، يعد من أشهر الشخصيات المؤثر في العصر الحديث والذي كان ينادي الاستقلال والحرية من الاحتلال البريطاني للهند واتبع سياسة المقاومة بشكل سلمي أو ما تسمى بالعصيان المدني حيث حث على مقاطعة المؤسسات والشركات البريطانية كنوع من الرد باسقاط الاحتلال والمطالبة بالحقوق المدنية للهنود بكافة أديانهم وطوائفهم فكان يؤيده العديد من المواطنين الهنود فمن هو غاندي ويكيبيديا.

من هو غاندي ويكيبيديا

هو موهانداس كرمشاند غاندي، هندي الجنسية وُلد في مدينة بوربندر في 2 أكتوبر سنة 1869م، حيث نشأ في أسرة سياسية ومعرفة من العائلات المهمة في مدينته فكان جده رئيس وزارة بوربندر ووالده كان وزيراً وهم من الأسره المعروفة بالأخلاق العالية وذات المنصب الإجتماعي المهم في ولايتهم ومن المتشددين في الدين الهندوسي ولا سيما والدته، ومن عادات العائلة لديهم الزواج المبكر فتزوج غاندي وهو بعمر الثالثة عشر رغماً عنه فهو كان يريد أن يكمل تعليمه ولكن تم الأمر وأنجب 4 أبناء فيما بعد، وعندما بلغ السابعة عشر توفي والده وتم تعيينه رئيساً لأسرته لأنه كان يتمتع بالحكمة والذكاء رغم صغر سنه وكان أمامه التسجيل في جامعة بانفنجار لأنها أقل تكلفة بالمصاريف فدرس سنة دراسية كاملة فيها ولكن أُتيحت له الفرصة الدراسة خارج البلاد وذهب لدراسة القانون في لندن كما كان يرغب والده أن يدرس حتى يتسنى له تقلد المناصب في الدولة، وفي لندن تغيرت شخصيته كثيراً فدرس الأديان كالدين المسيحي والإسلامي وحتى طبيعة تغذيته فأصبح نباتي عاد بعد تخرجه من الجامعة إلى الهند.

السيرة الذاتية لغاندي

عندما عاد إلى الهند مارس مهنة المحاماة وتم تعيينه في القضاء العالي ولكنه فشل في أول قضية تولاها حيث إنسحب من المحكمة قبل بدء المحاكمة وحاول أن يعثر على مهنة واستطاع أن يحصل على عقد عمل في جنوب أفريقيا مقابل خدمات قانونية يقوم بها لوكن هناك لاحظ التفرقة العنصرية التي يتعرض لها الهنود الأسرى الذي كانوا لدى بريطانيا ويتم ترحيلهم من الهند إلى جنوب إفريقيا وبعدها إلى أوروبا وهذا ما أيقظ لديه فكرة الدفاع عن الحرية ومحاربة التمييز العنصري فأنشأ جمعية ناتال للدفاع عن حقوق الهنود هناك لم تؤثر شيء لكن جعلت القانون الدولي ينتبه لهذه العبودية.

وبعد إنتهاء السنة عاد إلى الهند ومعه زوجته وأطفاله وبدأ بعمل حملات تنصف الهنود في ظل الاحتلال البريطاني وما ساعده على ذلك دراسته العميقة للأديان والحقوق الإنسانية وأسس معبد الأشرم في مدينة إسلام آباد حتى يستقبل جميع الطوائف الهندوسية وأصبح يرتدي زي بسيط وعاش في تقشف وبدأ الناس يطلقون عليه أسم المهاتما ومعناه الروح العظيمة، وخلال ذلك قام بعدة حملات سلمية ومن ضمنها حملة ساتياغراها ولكن نتج عنه قمع القوات الربطانية لهم بالعنف ونتج عنه مذبحة أمریتسار واعتقال غاندي ومن معه وهذه كانت بداية الاحتجاجات السلمية التي تنبذ القوة والعنف والدعوة إلى السلمية في انتزاع الحقوق والتي ترتب عليها العديد من السجن والاعتقالات للمهاتما غاندي ورفقائه.

ومن ضمن ما قام به حملة المقاطعة للمنتجات البريطانية والاهتمان بإنتاج الصناعات الهندية وكذلك إنشاء حركة الحكم الذاتي للهند حيث هو أول من بدأ بذلك وقام بصنع ملابسه بنفسه ومنع الطلاب للذهاب للمدراس البريطانية والدراسة بنفسهم والتوقف عن دفع الضرائب وهذا ما ساعد على استقلال الهند وعلى إثراها تم تعيين غاندي رئيس للمجلس للمجلس الوطني ودعى لسياسية اللاعنف وأنشأ حملة أخرجوا من الهند أثناء إنشغال بريطانيا بالحرب العالمية الثانية وبهذا الضغط حرجت السلطات الربيطانية من الهند سنة 1942م، وبعد خروجهم بدأ المجلس الوطني الهند بإنشاء حكومة هندية مستقلة وإنقسموا إالى قسمين الهندوسين والمسلمين لذلك بدأ غاندي بالذهاب إلى كل الأطراف من أجل توحيد الهند إلا أن اعتبره البعض من الهندوس خائن لأنه يظهر تعاطف مع المسلمين وتم إغتياله عام 1948م وكان عمره 78 سنة.

أقوال غاندي

يوجد للمهاتما غاندي عدة مقولات أصبحت راسخة في التاريخ ومنها:

  • اللاعنف يتطلب ضعف الإيمان، الإيمان بالله وأيضاً الإيمان في الإنسان.
  • الغضب والتعصب هم أعداء الفهم الصحيح.
  • الدين الذي لا يراعي الشؤون العملية ولا يساعد على حلها، ليس ديناً.
  • لا يمكن لهم سلب احترامنا للذات، إذا لم نعطهم إياها.
  • لا تأتي قوة من القدرات الجسدية، إنّما من العزيمة التي لا تقهر.
  • لا يمكن للرجل أبداً أن يكون على قدم المساواة مع المرأة في الروح المتفانية التي وهبتها لها الطبيعة.
  • الطريقة الأفضل لتجد نفسك هي أن تضيع في خدمة الآخرين.
  • يمكنك قتل الثوار لكن لا يمكنك قتل الثورة.
  • لا يصبح الخطأ على وجه حق بسبب تضاعف الانتشار، و لا تصبح الحقيقة خطأ لأن لا أحد يراه.

سيبقى غاندي من الشخصيات العالمية التي أثرت على جميع الأحرار في العالم للمطالبة بحقوقهم وحريتهم من الاستبداد والظلم وهذا تأكيد على مقولته “سيبقى ما فعلته لا ما قلته أو ما كتبته” فما يظل هو الفعل الذي يقدمه الإنسان في الحياة.