لماذا تختلف الوان البشرة عند الإنسان هي التي تُعبر عن الطبقة الخارجية للجلد، ويُطلق مسمى البشرة على الطبقة العليا للجلد بينما الطبقة السفلى او الداخلية للجلد تم تسميتها بالأدمة، حيث تعمل البشرة بمثابة عازل ضد الميكروبات والجراثيم التي تُعرض البشرة للإصابة بالعديد من الأمراض المتنوعة التي توجد في محيطنا، بالإضافة الى أنها تقوم أيضاً بتنظيم الماء الذي يقوم الجسم بإفرازه للجو، وفي سياق الحديث عن البشرة سوف يتم خلال هذا المقال معرفة لماذا تختلف الوان البشرة.

العوامل المؤثرة في اختلاف لون البشرة

إنه بملاحظة كافة البشر نجد أنهم يمتلكون ألوان مختلفة من البشرة في جميع أنحاء العالم، ويوجد هناك سبب أساسي في هذا الاختلاف لا يُمكن إنكاره وهو مادة الميلانين واختلاف مدى تركيزها في جسم الإنسان، حيث تُعد هذه المادة المُسبب الرئيسي في ظهور لون البشرة إما فاتحة أو غامقة، بجانب العديد من الأسباب  الأخرى التي سوف نتطرق الى الحديث عنها خلال السطور التالية وهي التي تتسب في نقصان أو زيادة مادة الميلانين في البشرة.

أسباب اختلاف لون البشرة عند الإنسان

وكما تم التعرف خلال السطور السابقة أن العامل الأساسي في اختلاف لون البشرة هي صبغة الميلانين إما بقلتها او انتاجها بكثرة، ومن خلال السطور التالية سوف نوضح العوامل التي تؤدي الى اختلاف إنتاج صبغة الميلانين، وأبرزها كالتالي:

  • العامل الوراثي: إن الجينات الوراثية تتحكم بقدر كبير في تعيين لون البشرة، حيث يوجد هناك بعض الهرمونات التي تمنح إشارة الى خلايا الجلد حتى تقوم بإنتاج صبغة الميلانين التي يتم توريثها من الآباء الى الأبناء.
  • العامل البيئي: تقوم الخلايا التي توجد بالجلد بإنتاج صبغة تُدعى “الميلانين” وهي التي تُعطي الجلد لونه، فكلما كانت هذه الصبغة أقل كلما أصبح لون البشرة فاتح والعكس صحيح.
  • تعرض البشرة لأشعة الشمس: كلما تعرضت البشرة لأشعة الشمس لفترة أطول كلما زاد ذلك من انتاج صبغة الميلانين التي تتحكم في لون البشرة، لكن يوجد هناك نوعان من هذه الصبغة التي تقوم خلايا الجسم بإنتاجها بناء على الانتظام في التعرض لأشعة الشمس، وهما صبغة الإيميلانين وصبغة الفيوميلانين.
  • العمر: إن التقدم في العمر يؤدي الى حدوث القليل من التغيرات في الحامض النووي (DNA) الذي يتعلق بالخلايا التي تقوم بإنتاج صبغة الميلانين، فقد يختلف لون البشرة أثناء مرحلة الشباب عن لونها أثناء الكِبر في السن.
  • أسباب أخرى لتغير لون البشرة: في بعض الأحيان يكون لون البشرة غير معتاد وقد يتحول الى اللون الأزرق بسبب قلة الأكسجين الذي يوجد في الدورة الدموية، وقد يتحول الى اللون الأحمر بسبب كثرة تدفق الدم في داخل الأوعية الدموية أثناء اتساعها، وقد يتحول الى اللون الأصفر الشاحب بسبب نقص وصول الدم الى البشرة.

والى هنا نكون قد وصلنا الى نهاية هذا المقال، وذلك بعد أن علمنا لماذا تختلف الوان البشرة عند الإنسان، وقد تم التعرف على أن لون البشرة يختلف نتيجة اختلاف انتاج صبغة الميلانين من شخص الى آخر، كما تعرفنا أيضاً على العوامل المؤثرة في اختلاف لون البشرة.

شاهد أيضًا