هل المخابرات تشوف رسايلنا، ينتاب القلق الكثير من المواطنين، من إمكانية إطلاع المخابرات العامة في الدولة على محتوى المكالمات والرسائل الهاتفية، وانتهاك الخصوصية الفردية لكل شخص منا، فلكل منا خصوصية لا نرغب بأن يطلع أحد عليها، وقد يسبب الاطلاع عليها في بعض الأحيان إلى مشاكل لا يحمد عقباها، فبالتالى يتسائل المواطنون عن مدى مستوى الأمان المتوفر في استخدام الفرد الشخصى لهاتفه، حتى إذا ما ثبت إمكانية إطلاع المخابرات عليها، يقوم الأفراد بتوخى الحذر بصورة أكبر فى التعامل مع المكالمات والرسائل، وتبادلها مع الآخرين، ولإفادة جميع المهتمين بمدى سرية تبادل الرسائل والمكالمات المختلفة، نقدم لكم من خلال موقعنا هذا الإجابة على سؤال البحث هل المخابرات تشوف رسايلنا.

تعريف المخابرات

يعتبر جهاز المخابرات من أحد أقوى الأجهزة الموجودة في الدولة، والتى يقع على عاتقها الحفاظ على الأمن والامان داخل الدولة، وحمايتها من المخاطر المحتمل حدوثها، وذلك بفرعيها الداخلى والخارجى، حيث يقوم جهاز المخابرات الخارجى بجمع المعلومات، ورصد التحركات، وكشف المخططات التى تخص الجهات الخارجية المعادية، أما بالنسبة لجهاز المخابرات، أو الاستخبارات الداخلى فيهتم بجمع المعلومات المختلفة داخل نطاق الدولة، ومن ثم القيام بتحليلها، وتقييمها، قبل القيام برفعها إلى الجهات العليا المختصة في الدولة، ويعتبر جهاز المخابرات الأداة المنفذة لسياسات الدولة.

هل من الممكن المخابرات تشوف رسايلنا

تعتبر شركات الهاتف المحمول هي الجهات الوحيدة المخولة بالحفاظ على سرية، وخصوصية عملائها، ولا تسمح لأحد القيام بالاطلاع عليها، حتى لو كانت جهات الأمن التى تخص الدولة، فلا يسمح، ولا يمكن لأجهزة المخابرات الاطلاع على رسائل المواطنين ومكالماتهم، بأي شكل من الأشكال، إلا في حالة الضرورة القصوى، وبأمر من النيابة يتم الاطلاع على بعض بيانات الهاتف الخاصة ببعض الأفراد، الذين تدور حولهم بعض الشبهات، أو الجرائم الخطيرة، وذلك بهدف تحقيق المصلحة العامة للدولة، وتتم المراقبة فقط والاطلاع على هاتف شخص ما، أو جهة معينة لفترة معينة لحين انتهاء الغرض من التجسس، فلا يجوز المراقبة والتجسس بشكل دائم.

كيف أعرف أن هاتفى مراقب

إن الهواتف الذكية رغم ما تتمتع به من مميزات كثيرة، ومتطورة، إلا أن تطورها ساعد في إحداث بعض الثغرات التى سهلت القيام بسرقة المعلومات الخاصة، والتلصص على الأسرار الشخصية، والتعرض للتهديد من خلالها، وهناك بعض العلامات التى يمكن من خلالها معرفة ما إذا كان جوالى مراقباً من جهة ما، أو غير مراقب، وهذه العلامات تتمثل فيما يأتى :

  • الشعور بوجود بعض الأصوات حين إجراء مكالمة ما
  • سرعة نفاذ البطارية، بسبب عملية تتبع تحركاتك الخاصة من خلال هاتفك
  • فتح وغلق وإنارة الشاشة تلقائياً دون وجود اشعارات، أو أي استخدام للجوال
  • الشعور بارتفاع درجة حرارة جهاز الهاتف، بسبب القيام بنقل ملفات هاتفك إلى جهاز آخر يعود للمخترق
  • يجب الحذر من الروابط المزيفة التى تظهر لك أثناء تصفحك لجوالك، وعدم الضغط علليها
  • وجود رسائل تشتمل على أرقام ورموز غير واضحة، هذه إشارة لك بأن برنامج التنصت على هاتفك لا يعمل، ويحاول المخترق إعادة تشغيله مرة أخرى

إن حق السرية والخصوصية الفردية، حق يجب أن يتمتع به الجميع، ولا يحق لأحد أي كان القيام بانتهاك هذا الحق، وهذه الخصوصية، بما في ذلك أجهزة الاستخبارات في الدولة، إلا في حالة استثناء معينة، قمنا بتوضيحها من خلال هذا البحث، من خلال الإجابة على سؤال البحث هل المخابرات تشوف رسايلنا، كما تعرفنا على كيفية معرفة إذا ما كان هاتفى مراقب أم لا، آملين أن نكون قد حققنا الاستفادة التامة لجميع المهتمين والباحثين بكل ما يتعلق بهذا الموضوع.