العمر المناسب لاستخدام حبوب الكولاجين، نظراً للعديد من الدراسات العلمية الحديثة والإحصائيات الطبية، والتي أعلنت إمكانية إضافة الكولاجين إلى المشروبات الطبيعية مثل العصائر أو غيرها في سن محدد، وذلك بهدف زيادة نسبة الكولاجين في الجلد، وهو عبارة عن بروتين يوحد في الأنسجة الضامة ما بين العضلات لو الغضاريف أو العظام، حتى يسهل تحركها، ويصل نسبته إلى حوالي ٢٥٪ من إجمالي نسبة البروتينات ، ومما هو جدير بالذكر أن للكولاحين العديد من الوظائف والفوائد الأخرى التي تتعلق بالبشرة، وسوف نوضح لكمن في هذا المقال العمر المناسب لاستخدام حبوب الكولاجين.

العمر المناسب لاستخدام حبوب الكولاجين

وفقاً للإحصائيات الطبية والأبحاث العلمية الحديثة، فقد أشارت إلى أن معظم التغيرات التي تحدث في جلد الإنسان والتي تحدث نتيجة لتقدم السن وظهور أعراض الشيخوخة، والتي يكون أهمها فقدان نسبة تتراوح ما بين ٢٠٪ إلى ٨٠٪ من نسبة الخلايا، ومما هو جدير بالذكر أن نسبة الكولاجين في جسم الإنسان تنخفض بصورة تدريجية كل عام بنحو ١ ٪ ووصولاً إلى ١.٧ ٪ ، والتي على الأغلب قد تظهر علامات فقدان الكولاجين في جسم الإنسان عند وصوله إلى سن الثلاثون.

أما عند بلوغ سن ٤٠ عام، فقد يتم فقدان نسبة من الكولاجين الطبيعي تتراوح ما بين ١٠ ٪ من إجمالي نسبته، وتصل إلى حوالي ٢٠٪، ووصولاً إلى سن ٥٠ عامر قد يفقد الجسم ما يعادل نصف الكولاجين الموجود في الجلد، وخاصة عند النساء في المرحلة الأولى من تلك الفترة، وخاصة عند ظهور علامات الشيخوخة والتقدم في السن، والتي يكون أهمها انقطاع الطمث.

لذا قد يفضل الأطباء المختصين في مثل هذه الحالات، أنه يتم تناول مكملات الكولاجين عند الحاجة بداية من عمر ٢٥ عام أو ٣٠ عام، وذلك للحفاظ على الخلايا الموجودة في الجسم من التلف، وحمايتها من تأثرها بأعراض الشيخوخة المبكرة، أما في حالة ما إذا كان الشخص متقدم في السن فعلياً، فقد ينصح الأطباء بتناول مكملات الكولاجين الطبيعي في بداية ظهور علامات الشيخوخة والتقدم في السن، وذلك بهدف إصلاح الخلايا التالفة.

فوائد الكولاجين الطبيعي في جسم الإنسان

هناك العديد من الفوائد الصحية الخاصة ب مكملات الكولاجين في الجسم، والتي غالبا تتعلق بالبشرة والجلد، وسوف نوضح لكم فيما يلي أهم تلك الفوائد الصحية، وهي على النحو التالي:

  • تعمل مكملات الكولاجين الطبيعي في جسم الإنسان على ترطيب البشرة والوجه والجلد، حيث نشرت أحد الجامعات الألمانية دراسة علمية حديثة عن أثر الكولاجين الطبيعي على البشرة، وذلك بعد القيام بالعديد من التجارب العلمية والعملية على بعض الحالات المرضية التي تعاني من نقص نسبة الكولاجين في الجسم، وقد أثبتت الدراسات على أن هناك تحسن ملحوظ بعد تناول جرعات الكولاجين لفترة محدودة، والتي عادة ما تصل إلى حوالي ٨ أسابيع فقط، وكانت النتائج الإيجابية مبهرة فيما يتعلق بالوجه والبشرة.
  • يساعد الكولاجين في التخلص من بعض مشاكل البشرة والوجه، والتي تتمثل غالبا في الندبات أو حب الشباب، حيث أن في مرحلة التقدم من العمر قد تظهر بعض المشاكل التي تتعلق بالوجه والبشرة، وتبدو البشرة مشوهه إلى حد ما، والندوب أكثر ظهوراً، وتزايد حب الشباب والتجاعيد، ومع استخدام الكولاجين قد يحدث تقدم ملحوظ في علاج كافة المشاكل الصحية التي سبق ذكرها، وقد تستمر تلم النتائج الإيجابية إلى عدة شهور.
  • يساعد الكولاجين في التخلص من أعراض الشيخوخة المبكرة والتجاعيد، حيث أثبتت التجارب والدراسات الطبية أن تناول مكملات الكولاجين لمدة تصل إلى ٨ أسابيع تعمل على انخفاض نسبة التجاعيد حول منطقة العين تحديداً، والبشرة والوجه بصفة عامة.