حبوب دوفاستون هل تساعد على الحمل، Duphaston هو دواء معروف بين الناس بـ “W”، وفي الىونة الاخيرة كثرت الأدوية العلاجية التي تساعد على حدوث حمل، في ظل التجارب العديدة للأدوية والعلاجات المختلفة لحدوث ذلك، وفي مقال اليوم نتعرف أكثر على هذه الحبوب المتداولة بين الناس، وما هي صحة استخدامها وفوائدها المترتبة على ذلك، والرد على الاستفسار المطروح من المتابعين حول حبوب دوفاستون هل تساعد على الحمل أم لا، فلنتابع الآتي من السطور المتضمنة لهذا التوضيح المطلوب.

ما الذي تعرفه عن حبوب دوفاستون؟

لمن لا يعرف هذا الدواء من قبل، فهو عبارة عن دواء هرموني يعتمد في تركيبته الأساسية على العنصر النشط ديدروجيستيرون، والذي هو هرمون صناعي مشابه بعمله للهرمون الطبيعي البروجسترون، حيث أن هرمون البروجسترون هو الهرمون المسؤول عن صحة بطانة الرحم عند النساء، والذي يشكل العامل الاهم لحدوث الحمل لدى السيدة، فنجد أنه كالمعتاد ينتج في أوقات محددة من الدورة الشهرية، عادة بعد الإباضة، مما يزيد من قابلية بطانة الرحم لاستقبال البويضة الملقحة في حال حدوث التلقيح.

هذا الأمر يحدث بشكل طبيعي من خلال التوازن بين هرموني الأستروجين والبروجسترون، فالاستروجين يزيد من سماكة بطانة الرحم، وهرمون البروجسترون يلصق الخلايا بعضها ببعض، ويملأ الفارغات فيما بينها، مما يجهز البيئة الرئيسية للبويضة الملقحة للتثبت ببطانة الرحم، واستمرار الحمل في حال حدوث التلقيح.

ما هي دواعي استخدام دوفاستون

دواء دوفاستون متوفر على شكل أقراص فموية بعيار 10 ملغ، أو على شكل حقن عضلية، وهذا الأمر يحدده الطبيب المعالج بتحددي الطريقة التي يجب ان يتلقى بها المريض العلاج، استخدام الحبوب أو الحقن حسب حالة المريضة، مع العلما أن هذه الحبوب تؤخذ دون اعتمادها على الوجبة الغذائية وتوقيت تناولها، وهنا دواعي الاستخدام على الشكل التالي:

  • في حالات حدوث آلام شديدة ومستمرة في البطن خلال أشهر الحمل الأولى.
  • وعند حدوث نزيف في الحمل (التهديد بالإجهاض).
  • عند وجود إجهاضات سابقة متكررة.
  • ومشاكل الحيض المختلفة مثل (نزيف حاد، آلام الطمث، انعدام الطمث، عدم انتظام الطمث).
  • وعند حدوث أي من مشاكل بطانة الرحم وحالات العقم عند النساء.
  • في حالات متلازمة أعراض ما قبل الطمث.
  • انتباذ بطاني رحمي (Endometriosis).
  • ولحماية غشاء الرحم عند أخذ العلاج الهرموني البديل – HRT (كإضافة للإستروجين) بعد انقطاع الطمث.

هل تساعد حبوب دوفاستون على الحمل؟

تبحث العديد من السيدات عن كل ما يزيد من فرص حدوث الحمل، من أدوية وحبوب حتى وطرق طبيعية لاتعتمد على العلاجات الكيميائية، ولكن كثيراً من السيدات طرحت استفسار بشأن حبوب دوفاستون، هل يمكن تناوله لزيادة فرص الحمل، أم أنه لا يتعلق بالأمر من الأساس، والتوضيح على الاستفسار كالتالي:

  • تلجأ السيدات الى استخدام حبوب دوفاستون لتعمل على تنظيم الدورة السهرية لديها، بالمقابل نجد من تستخدمه في الحالات التي تنوي فيها حدوث الحمل والانجاب، ويمكننا القول أن السيدات اللاتي تعاني من مشكلة عدم انتظام عملية التبويض فتجد صعوبة في الحمل؛ يمكنها أن تتناول حبوب دوفاستون من أجل تنظيم الدورة من جديد، فيجب أن تكون عملية التبويض  لدى السيدة منتظمة كي تزيد نسبة حدوث الحمل.

وفي كثير من الحالات يصف الأطباء هذا الدواء لمن تخضع لعملية التلقيح، لأكثر من مرة وام تنجح فلم يحدث حمل، ففي هذه الحالة تزيد نسبة الحمل لديك بشكل ملحوظ، وبشكل عام ننصحك باتباع ارشادات الطبيب لتتمكّني من زيادة نسبة حدوث الحمل من دون التأثير على صحتك بأي شكلٍ من الأشكال، وهذا ما جاء من توضيح حول حبوب دوفاستون هل تساعد على الحمل.

شاهد أيضًا