ما هو أول حقل نفطى في الكويت، تم اكتشافه، والذى تم التوصل فيما بعد إلى اكتشاف الكثير من آبار النفط المختلفة الأخرى، التى شكلت لدولة الكويت نقلة نوعية كبيرة، حولتها من دولة صحراوية فقيرة، إلى دولية نفطية كبيرة، بفضل الثروة النفطية التى تم اكتشافها، والتى عملت على نهوضها، وتطورها في كافة المجالات المختلفة، إضافة إلى عقد الاتفاقيات التى تتعلق بتصدير النفط مع الدول الأخرى، العربية منها، والدولية، فأصبح الفرق شاسعاً، بين ما كانت عليه الكويت قبل اكتشاف البترول، وبين ما أصبحت عليه بعد اكتشافه، وسنتعرف من خلال هذا البحث على أول حقل نفطى في الكويت، وذلك لإفادة جميع المهتمين في هذا الموضوع.

حقول النفط في الكويت

يصل عدد حقول النفط في الكويت إلى اثنى عشر حقلاً، بشكل موزع على مختلف مناطق الكويت الشمالية، والجنوبية، والغربية، إضافة إلى وجود واحد وعشرون مركزاً لتجميع النفط الخام من هذه الحقول، والعمل على فصله عن الغاز، والماء، وإتمام عمليات التكرير، التى تهدف إلى إنتاج أنواع الوقود التى يتم استخدامها، وتتمثل حقول النفط الموجودة في الكويت، والبالغ عددها اثنى عشر، بما يأتى :

  • حقل البرقان، ويعتبر أكبر الحقول النفطية
  • حقل خشمان، وحقل ظريف
  • حقل بحرة، وحقل الرملية
  • حقل الرتقة، وحقل الصابرية
  • حقل الروضتين، وحقل أم قدير
  • حقل المناقيش، وحقل المقوع
  • حقل العبدلى

ما هو أول حقل نفطى في الكويت

يعتبر يوم الخميس من عام 1937م، وتحديداً الساعة الحادية عشر صباحاً، يوماً لا ينسى في تاريخ الكويت، فهو يوم حمل معه البشرى بالخير، والنقلة الفريدة من نوعها لدولة الكويت، وذلك لأن هذا اليوم يعتبر هو تاريخ اكتشاف أول حقل نفطى في الكويت، وهو حقل برقان، الذى يعتبر أول حقول النفط المكتشفة في الكويت، بالإضافة إلى أنه يعتبر في وقتنا الحالى ثانى أكبر بئر نفطى في جميع دول العالم، وكان قد تم اكتشاف هذا البئر، نتيجة عملية المسج الجيولوجى، الذى أشرفت عليه شركة نفط الكويت المحدودة، بناء على اتفاقية سابقة كانت قد وقعتها مع شركة بريتيش بتروليوم عام 1934 م، بهدف البحث عن آبار النفط الكويتية، والعمل على اكتشافها، وكان قد تأخر تنفيذ هذه الاتفاقية ما يقارب الثلاث سنوات، بسبب اندلاع الحرب العالمية الثانية.

حقل بحرة

يعتبر حقل بحرة النفطى، الواقع في الشاطئ الشمالى من جون الكويت، أول حقل نفطى تم التوصل إلى اكتشافه في دولة الكويت، في عام 1936 ميلادى، وكان قد سبق اكتشافه، اكتشاف حقل البرقان، ولكن كانت كميات النفط الموجودة في داخله، كميات قليلة، واقتصادية، حيث أنه تم الحفر حتى عمق 7950، دون أن يتم التوصل لاكتشافات نفطية تصلح لعمليات التجارة، لذلك لم يتم الأخذ به، واعتبر بئر البرقان هو أول حقل نفط تم اكتشافه في الكويت، الذى ظهر النفط فيه بكميات كبيرة تجارية، على العكس من حقل بحرة.

دور النفط في نهضة الكويت

شكل اكتشاف حقول النفط في الكويت، بدءاً من عام1936، نقلة نوعية للكويت، ودوراً محورياً في نهضتها، وتطورها، وذلك بعد اتفاقية امتياز للتنقيب عن النفط، التى تم توقيعها منذ ما يقارب خمسة وثمانون عاماً، والذى ساهم في اكتشاف حقل برقان أول حقل نفطى في الكويت، والحقول الكثيرة الذى تتابعت عملية اكتشافها، نظراً للطبيعة الصحراوية التى تغلب على بيئة الكويت، واكتسبت بموجب ذلك الكويت أهمية سياسية، واقتصادية كبيرة من بين دول المنطقة، حيث اعتبر النفط من أهم الصادرات الكويتية للخارج، وأبرزها، واعتبرت الكويت في الترتيب السادس من بين أكبر مصادر النفط في العالم، حيث تنتج ما يقدر بحوالى 7% من قيمة الاحتياط العالمى للبترول، مما أهلها لأن تكون عضو مؤسس في جمعية أوبك، وتشكل الصناعات التى تعتمد على النفط في الكويت، ما نسبته 40% من الانتاج المحلى، وحوالى 92% من الصادرات.

تعتبر حقول النفط، العامل الرئيسى الذى ساعد اكتشافها، في التطور الذى وصلت إليه الكويت اليوم، حيث شكل لها النفط، بمثابة الذهب الذى تم اكتشافه، ولعب دوراً محورياً في تطورها، وتقدمها، وما وصلت إليه من قوة بين دول العالم، وقد تعرفنا من خلال هذا البحث، إلى الحقول النفطية في الكويت، وأول حقل للنفط تم اكتشافه فيها، كما تحدثنا عن حقل بحرة النفطى، ودور النفط فيما وصلت إليه الكويت من نهضة، ونأمل أن نكون قد استطعنا من خلال ما أوردنا من معلومات بخصوص هذا الموضوع، من تحقيق الاستفادة الكاملة لجميع المهتمين، والباحثين حول هذا الأمر.