قصة عبدالله الاغبري كاملة، أصبح العالم الحديث المتسارع بيئة خصبة للجرائم التي أصبحت تؤثر على المجتمعات العربية والعالمية ككل وليست البيئة المحيطة بالجريمة فقط، حيث ساعد التطور التكنولوجي ووسائل التوثيق كالكاميرات الحديثة وأجهزة التسجيل وكذلك منصات التواصل الاجتماعي ومحركات البحث على ذياع صيت الأحداث والجرائم بصورة كبيرة مقارنة بما كان عليه الحال في الماضي، وضربت جريمة مقتل الشاب الأغبري المجتمعين اليمني والعربي بشدة كبيرة، فما هي قصة عبدالله الاغبري كاملة.

سبب مقتل عبدالله الأغبري

هزت جريمة مقتل الشاب اليمني عبدالله الاغبري جنبات المجتمع اليمني والخليجي بل والعربي ككل، حيث أن تلك الجريمة النكرات استفزت مشاعر كافة شرائح المجتمع اليمني لبشاعتها وانعدام أدنى مستويات الأدمية من فاعليها، حيث أقدم مجموعة من الرجال على احتجاز وتعذيب شاب يمني يدعى عبد الله الأغبري في أحد المنازل وقاموا بتوثيق الواقعة عبر أحد كاميرات المراقبة التي كانت مثبته في المكان، حيث أن تلك المجموعة من الذئاب تناوبوا على تعذيب الأغبري بشتى الوسائل، واكتشفت الشرطة اليمنية أن الأغبري كان علاقة عمل تجمع بينه وبين الجناة، وأن خلافاً ما في العمل هو الدافع خلف ارتكابهم لتلك الجريمة النكراء وذلك بحسب المزاعم التي أدلى بها الجناة خلال التحقيق معهم.

عبدالله الأغبري ويكيبيديا

يعتبر عبدالله الاغبري أحد الشباب اليمنيين البسطاء الذين يعانون من الحالة العامة التي تمر بها البلاد إثر تسلط جماعات الحوثي ومحاولة الاستيلاء على اليمن لصالح جهات خارجية، حيث أن نسب الفقر والبطالة التي تمر بها اليمن وصلت لمعدلات غير مسبوقة ولم تشهدها اليمن حتى في أحلك الظروف، وكان الأغبري أحد الشباب الذين طحنتهم ويلات تلك الجماعات الخارجة عن القانون، حيث كان يعمل في مجال بيع وتبديل وشراء الهواتف النقالة الذكية، ولم يكن الأغبري صاحب رأس المال، وإنما كان يعمل لدى مجموعة من اليمنيين والذين قاموا لاحقاً بتعذيب الأغبري لما يقارب من ست ساعات وبطرق مختلفة مما أدى في نهاية الأمر إلى وفاته.

عبدالله الاغبري فيديو

تعد جريمة مقتل الشاب اليمني عبدالله الاغبري من أبشع الجرائم التي مرت على المجتمع اليمني والعربي، حيث أثارت جريمة مقتل الشاب اليمني الكثير من مشاعر الغضب والاستياء لبشاعتها، حيث أقدم مجموعة من الرجال على احتجاز وتعذيب الأغبري لمدة تناهز الست ساعات متواصلة، وأسفر التعذيب في النهاية إلى وفاة الأغبري متأثراً بجراحة التي أصيب بها، حيث تناوب حوالي خمسة رجال يمنيين على تعذيبه بوسائل مختلفة كاللكم والضرب في مناطق حساس والجلد بأسلاك كهربائية وما إلى ذلك، وأسفرت التحقيقات التي أجرتها أجهزة الأمن اليمنية على ضبط واعتقال عدد من المشتبه بهم وبعد استجوابهم تبين أنهم أقدموا على ذلك لاتهامهم لعبد الله الأغبري لهواتف ذكية نقالة، حيث أن الأغبري كان يعمل لحسابهم، وانتهت القصة تقريبا بعد أن أصدرت احدى المحاكم اليمنية حكم بإعدام خمسة من الجناة، لتبقى قصة الأغبري من أكثر القصص التي أثرت على المجتمع اليمني والعربي ككل.

تعد حقيقة أن الشيطان عدو مبين للبشر إلى يوم الدين من أكثر الحقائق التي نشاهد بصماتها في كافة الجرائم والجنايات، حيث أن حب المال الجم والطمع وعدم الاحتكام لقوانين الشريعة الاسلامية كما تفعل السعودية هو ما أدى لتلك الجريمة البشعة، وكانت العبرة لنا دافع لنكتب قصة عبدالله الاغبري كاملة.

شاهد أيضًا