تجربتي مع قراءة سورة البقرة مرتين يوميا، لقراءة سورة البقرة يوميًا عجائب فلها الفضل الكبير كما ثبت من الأحاديث النبيلة الواردة فيها وفوائد عظيمة لمن يقرأها بانتظام وفيما يلي ذكر لبعض ما أكده الرسول -صلى الله عليه وسلم- في فضل سورة البقرة فقد تطرد سورة البقرة الشياطين عن البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة كما ورد في صحيح مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (لا تجعلوا بيوتكم مقابر إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة).

تجربتي مع قراءة سورة البقرة مرتين يوميا

قصص وتجارب المرضى

  • نبدأ بقصة العالم ابن التركماني قال ابن التركماني في سرد ​​سيرة أحد مشايخه (وكان قد أصاب الله عز وجل الشيخ العالم ببلية أخرى وكان شيطانًا من الجن فأجابه الشيخ في قراءته فلعنه الشيخ وكذبه فدخل الشيخ بالمعاداة، شيطان وأخرجها وألقى بها في وجوههم ، وفي حين دخل الشيطان يرجف قلوبهم ليلًا ويقوم برمي الحجارة، فحكي ذلك للمؤلف حيث كان من جنسه وطلبته، قال يا بني يقوم بالرمي علينا كل يوم قفتين فقلت له كان يكسر شيئًا من الأواني أو يصيبكم لما يفعل، قال لا، ولكن كان يريد أن يفزعنا فقط، فقرأنا سورة البقرة كاملة ثم دعونا الله عز وجل فصد عين الشيطان بخير وبركة القرآن، ولم يقرب للدار ثانية.
  • تشكو امرأة من هجر زوجها للبيت ولا تعلم أين هو وما هو سبب تغيبه، فقال الشيخ إني لست بساحر ولكن طلب منها الشيخ التوكل على الله سبحانه وتعالى وتقرأ سورة البقرة وتتوسل إلى الله، وفي خلال ثلاث أيام رجع الزوج للبيت سالمًا.

علاقة سورة البقرة بالسور التي بعدها

تقابل سورة البقرة السورة التالية وهي سورة آل عمران وتضمنت سورة البقرة ذكر أصول الدين وإثبات أحكامه ثم أكملت سورة آل عمران على ذلك حيث فقد تضمنت آياتها الرد على الشبهات.

فضل سورة البقرة

  • الأخذ بسورة البقرة من أسباب النعمة التي تتحقق للمسلم بالحصول على الحسنات من قراءتها وحفظ آياتها والاستماع إليها لذلك فإن الابتعاد عن السورة هو إهدار لكثير من الفضائل في الدنيا والآخرة.
  • تجنب فتنة الشيطان وضلاله فالحرص على قراءة سورة البقرة في البيوت من أسباب منع الشيطان عنها ويأسه من تحقيق هدفه ونيل مراده وهو قصده إفساد العباد والدليل على ذلك ما ورد في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا تجعلوا بيوتكم مقابر إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة).
  • تشفع سورة البقرة وآل عمران لأصحابهم يوم القيامة ولما ثبت في صحيح مسلم عن الصحابي الجليل النواس بن سمعان رضي الله عنه قال: يؤْتَى بالقُرْآنِ يَومَ القِيامَةِ وأَهْلِهِ الَّذِينَ كانُوا يَعْمَلُونَ به تَقْدُمُهُ سُورَةُ البَقَرَةِ، وآلُ عِمْرانَ، وضَرَبَ لهما رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ ثَلاثَةَ أمْثالٍ ما نَسِيتُهُنَّ بَعْدُ، قالَ: كَأنَّهُما غَمامَتانِ، أوْ ظُلَّتانِ سَوْداوانِ بيْنَهُما شَرْقٌ، أوْ كَأنَّهُما حِزْقانِ مِن طَيْرٍ صَوافَّ، تُحاجَّانِ عن صاحِبِهِما). وقد وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة البقرة وسورة آل عمران بالغمامتين بمعنى السحابتين الكبيرتين باللون الأسود وبينهما نور بمعنى أنهم لا يستران الضوء.

فضل قراءة سورة البقرة

رتب الله سبحانه وتعالى الأجر العظيم لقراءة آيات القرآن الكريم في صلاة قيام الليل فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ومن قام بمائة آية كتب من القانتين ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين)، وهي من سورة البقرة أو من غيرها، ويجل على المسلم أن يقرأ البعض من آياتها في صلاة قيام الليل، وإتمامها بعيدًا عن الصلاة.