قصة ريما الشمراني، لا يكاد يمر عام إلا وتتصدر قصة ما محركات البحث ومنصات التواصل الاجتماعي، حيث أن الغرابة والغموض أو الشذوذ عن عادات وأعراف وطريقة حياة المجتمعات هي الأمور التي تجعل الجريمة تنتشر ويتم تداولها بشكل كبير بين أوساط عامة الناس، ولقد اهتز المجتمع السعودي بخبر اختفاء الفتاة الصغيرة الطفلة ريما، واثار خبر اختفاءها موجة من التساؤلات وعاصفة بحثية عن أسباب ذلك، فهيا لنعرف ما هي قصة ريما الشمراني.

ريما الشمراني لقوها

لم ولن ينسى المجتمع السعودي حادثة اختفاء الطفلة ريما الشمراني، حيث أن تلك الحادثة لاقت اهتمام وتركيز كبيرين من النشطاء والمغردين السعوديين والمجتمع السعودي ككل وكذلك الجهات الأمنية والرسمية، وقبل أن ندخل في تفاصيل الحادثة المؤلمة والتي كدرت أمن وسلم المجتمع السعودي المسالم بطبعه تعالوا لنتعرف على بعض المعلومات التي تم تداولها حول الطفلة المفقودة ريما شليان الشمراني:

  • الاسم بالكامل: ريما شليان الشمراني.
  • العمر: 16 سنة.
  • الجنسية: سعودية.
  • مكان الميلاد: السعودية، بشوط.
  • حالتها الجنائية: متغيبة، مفقودة إلى الآن.
  • قضيتها: قضية غير مغلقة.
  • الطول: 160 سم.
  • الوزن: حوالي 45 كغم.
  • تاريخ الحدث: 2020م.

قصة ريما شليان الشمراني كاملة

أشعلت تغريدة تم كتابتها على حساب يحمل اسم علي الشمراني جاء فيها أن اخته ريما الشمراني مفقودة منذ حوالي 14 يوم منصات التواصل الاجتماعي بل والمملكة كلها بحثاً عن الفتاة ذات الستة عشر ربيعاً، حيث تفاعل النشطاء وعموم الشعب السعودي مع حادثة الاختفاء المفاجئة، وفي سياق متصل تمكنت بعض الجهات من الوصول إلى والدة الشمراني وإجراء مقابلات صحفية معها، حيث أكدت والدة ريما أن ابنتها الضائعة كانت تعاني في الآونة الأخير من مشاكل صحية على مستوى البشرة، مما خلق حالة نفسية معقدة لدى الطفلة أثرت على نفسيتها بشكل سلبي، كما وأردفت والدة ريما بالقول أنها عانت من تنمر وازدراء أديا إلى تفاقهم أزمتها النفسية، وقالت الوالدة أنها لا تعلم شيء عن ابنتها وتتمنى عودتها إلى أحضانها في أقرب وقت ممكن.

إن المجتمع السعودي لهو مجتمع مسالم جداً، ومستمع كريم ويقدم يد العون والمساعدة لكل مستجير، كما أن أطفال المملكة لهم مكانة خاصة في قلوب الأهالي والجهات الرسمية، وأظهرت حادثة اختفاء ريما هذه الجوانب مجتمعة، ومن الجدير بالذكر أن عودة الشمراني إلى منزلها لم تحدث بعد وهذا الأمر هو الذي دفعنا لنكتب قصة ريما الشمراني.

شاهد أيضًا