تعتبر سورة يس من سور القرآن المكية عدد آياتها 83 آية وهي من السورة العظيمة التي تحكي عن قضية البعث والنشور، وقد روي عن فضل سورة يس الكثير من الأحاديث الشريفة المختلفة في صحتها، ولكن جميعهم يؤكد على الفضل العظيم لسورة يس من حيث الغفران وتكفير الذنوب والسيئات فالقرآن الكريم بأكمله بركة كما يوجد في سورة يس كما قد جاء في بعض السور أحاديث صحيحة أو حسنة كبعض أحاديث فضل سور الفاتحة والبقرة والملك وآل عمران والزلزلة والكافرون وما قد ورد عن فضل الإخلاص والمعوذتين.

فضل سورة يس

اتفق العلماء على أن القرآن الكريم في جميع سوره وآياته خالص من الخير والبركة وأن سورة يس من السور التي نقلت عنها روايات كثيرة وقد ورد في بعض الروايات أن في قراءة سورة ياسين مغفرة للذنوب وكفارة عن الذنوب ونحو ذلك ما على الله بعزيز فعن جندب رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم “من قرأ يس في ليلة ابتغاء وجه الله غفر له”، وفي رواية أخرى بضرورة قراءتها لمن حان أجله من المسلمين، فعن معقل بن يسار رضي الله عنه في قراءة سورة يس على المحتضر لله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “اقرؤوا على موتاكم يس”.

دلالات من سورة يس

تحتوي سورة يس على العديد من الدلالات ومن أهمها:

  • نجد أن السور قد بدأت ببيان عن إعجاز القرآن الكريم، والتحدي في الإتيان بمثله في المقدمة من الحروف المقطعة، وأقسم الله سبحانه وتعالى في السورة بالقرآن الكريم بالتنويه عن مكانته ولفت الأنظار.
  • وتحث عن لفت الانتباه لإبداع الله سبحانه وتعالى في عجائب خلق الكون وحول الآيات التي نزلت كدليل على الوحدانية لله وتدعو الإنسان للتفكر في تلك الآيات.
  • لاقت السورة تحقيق كبير للعقيدة فقد أوضحت حقيقة الوحي وإنكار الشرك وصدق الرسالة والتأكيد على معنى الربوبية وأيضًا الوحدانية.

فضل سورة يس وأسرارها

يعود طابع سورة يس لموضوعات السور المكية الهادفة لبناء أسس العقيدة الصحيحة والإيمان، وقد يتم عرض تلك المواضيع في سورة يس بصورة تظهر ظلالها وتتناسق مع إيقاعها لذلك فإن القارئ المتدبر ليكتشف في ثنايا السورة المباركة أمور عديدة.

فضل سورة يس للرزق

  • تتناول السورة طبيعة الوحي وصدق الرسالة، في بدايتها يقول الله عز وجل {يس والقرآن الحكيم، إنك لمن المرسلين}.
  • تتحدث أحداث آياتها حول قصة أصحاب القرية إذ جاءها المرسلين تنويه وتحذير من عاقبة التكذيب بالرسالة ونزول الوحي.
  • السور تركز في الأساس على موضوع البعث فأتت في أكثر من موضوع في نفس السورة، وفي بداية السورة يقول الله سبحانه وتعالى: {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُّبِينٍ}.

فضل قراءة القرآن الكريم يوميًا

لقراءة القرآن الكريم العديد من الفوائد العظيمة

  • راحة القلب وصفاء الذهن، فبتواصل المسلم يوميًا مع القرآن الكريم فيتبع آياته ويسير على هداه ويتأمل عظمة الله في خلقه.
  • قراءة القرآن الكريم يقوي الذاكرة فأفضل ما يجعل الذاكرة منتظمة هو القرآن الكريم حفظًا وتدبرًا.
  • الإحساس بالسعادة والفرحة فالقرآن الكريم وحفظ آياته فيجعل الشخص قادر على مواجهة الصعاب التي تعاقبه فقد قال الله تعالى: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [سورة الرعد: الآية 28].
  • يوم القيامة يفوز المؤمن بالجنة، فقد يكون القرآن الكريم شافعًا لقارئه.

آداب قراءة القرآن الكريم

  • الإخلاص في النية لله سبحانه وتعالى عند تلاوة القرآن الكريم.
  • التسوك حيث ورد في السنة النبوية فقد يبدأ في الشق الأيمن من فمه.
  • الطهارة فإذا قرأ القرآن فيجوز له ولو كان القارئ بفعله ارتكب مكروه وترك الأفضل.
  • الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم.
  • البسملة.
  • قراءة القرآن الكريم من المصحف أفضل من قراءته غيبًا.