موضوع تعبير عن الوطن،  ان الوطن هو الاساس وهو المركز لكل من الفرد والمجتمع وهو مكان إقامة الإنسان ومقره الذي إليه انتماؤه وترعرع به ووُلد به أم لم يولد، فحب الوطن والتوجّه في المشاعر إليه شيء فطريٌّ لكل الانسانية، لما يش ليس لنا فيه يد، كيف لا وفيه يجد الإنسان الألفة ويشعر بالراحة، فهو الوطن الذي سكَننا قبل أن نسكنه، ففي شوارع الوطن استطاع الانسان ان يكبر ويترعرع وفي مروجه الخضراء لعبنا وضحكنا، وفى اركان الوطن تذوقنا نكهة الفصول جميعها، ونحن هنا من خلال موضوعنا  سوف نضع بين ايديكم موضوع  تعبير عن الوطن.

حب الوطن للفرد والمجتمع

الوطن هو المكان الدافي هو المكان المناسب الذي ولد به الطفل حتي ترعرع واصبح شابا يعتمد على نفسه والمجتمع يعتمد عليه، هذا الوطن هو اهم من اي امر بعد الاسرة، فهو من يحتضنك ويقدم لك كل الوسائل من اجل اللنجاح، فيكون الحب كبيرا جدا اتجاه الوطن فهنا نعطي الكثير من الامور التى تتنوع فى حب الوطن بالنسبة الى الفرد والمجتمع، من خلال قانون الوطن ينعم الفرد بالكثير من الامان، وهو ما يجعل الحب كبيرا بالنسبة لكل من الفرد والمجتمع، لذلك نعمل على الدوام من اجل ان نعطي الكثير الى الوطن من خلال العلم، هل تعلم ان الكثير من العلماء يتمنون يوما الرجوع الى الوطن من اجل ان يقدموا علمهم الى وطنهم، هل تعلم ان العالم مهما كبر يبقي ينقصه امرا معين لانه لم يقدم ما تعلمه الى الوطن، هنا المفارقة وهنا حب الوطن.

أهمية الوطن بالنسبة الى الفرد والمجتمع

الوطن شمعة تضيء لك طريقك كفرد ايضا له اهمية بالنسبة الى المجتمع يعطينا الكثير من الامور الجيدة من اجل رفعة الفرد والمجتمع وهنا يمكن ان نتعرف على اهمية الوطن لكل من الفرد والمجتمع وهو كالتالي:

  • الوطن هو العائلة والبيت الدافئ والأطعمة الساخنة التي تقدمها الجدة في أيَّام الشتاء ظانةً.
  • الوطن بالنسبة الى الفرد كالبيت الذي يحمي الناس من البرد او من حر الصيف.
  • فتكون العائلة هي الوطن والأم هي الوطن والجدة والأب هما الوطن الذي يبقى مفقودًا في أرض الاغتراب.
  • إنَّ أهمية الوطن ليست حروفًا تُقال ويسعى بها النَّاس بل للوطن أهمية عالية؛ لأنَّه كرامة الإنسان، فحيثما ذهب لن يكون عزيزًا كما في الوطن.
  • الوطن هو الذاكرة وهو الهوية والوجود والذات، ومن عاش خارج وطنه فإنه لن يجد سوى المآسي الاضطهاد.
  • إنَّ خبز الغرباء مرٌّ ولو كان معجونًا بأطنان من العسل والسكر لكنَّ خبز الوطن يبقى دافئًا فهو معجون بالأمان والاستقرار.
  • هو معجون بالكلمات الدافئة التي يتبادلها الجيران على نافذة الفرن فذاك يسأل الآخر عن عمله، ويأنس لحديثه ومن ثم يتبادلون بعض الأحاديث التي لا يخلو منها أي مصباح عن أسعار التدفئة في الشتاء.
  • انظر ال ىاهمية الوطن بالنسبة الى الفرد والمجتمع من خلال الخدمات التعليمية والحكومية وغيرها.

واجبنا اتجاه الوطن

كل انسان يعشق وطنه واجب ان يكون هناك حقوق للوطن من طرفه، فلا يجب ان يكون الامر كمكان امان فقط بدون ان تعطي الكثير للوطن، الوطن لا يريد منك اغلي ما يمكن ان تملك، فقط يريد ان تكون من الصالحين فى ربوعه، فهنا اهم الواجبات التى نتعرف عليها اتجاه الوطن ومنها التالي:

  • واجب ام تكون انسان صالح وان تعطي كل ما لديك من اجل الوطن والاسرة.
  • ان تعمل على بناء اسرة ذات خلق وعلم وان تعمل على تربية ابناء صالحين يبنون الوطن.
  • ان تحارب كل شر يمكن ان تصيب الوطن وان يكون قلبك دوما وابدا على وطنك وفي كل مكان.
  • الوطن هو شمعة ويجب ان تحافظ عليها من الرياح التى تضر بها.
  • انت تري الكون جميلا فى الوطن فدوما خافظ على ان يكون جميلا وخاصة من القامة التي يمكن ان تضعها فى المكان الجيد.
  • انفع الوطن بعلم وعلم ابناءك، ودوما حاول ان تجتهد لنفسك ومن ثم تعطي الوطن بما تعلمته.
  • الوطن بحجاة اليك والي الابناء من اجل مواجهة الاعداء ايا كانوا.
  • حافظوا على ترابط المجتمع وحاربوا كل من يسعي الى خرابة من الداخل والخارج.
  • كل ما هو سبب فى تراجع الوطن وخرابة يجب ان تقف وتحاربه انت والمجتمع.

مشاعري تجاه وطني

لا يمكن ان اعبر لكم عن اهم المشاعر المكنونة فى قلبي عن وطني، هو شعور ومشاعر كبيرة جدا، هو البيت والحضن الثاني بعد ابي وامي، هو كياني ومكاني واماني، الوطن كانسان يحافظ عليك من كل الشرور، فى الوطن اكون سيد وملك على منبر مساحته شرقا وغربا شمالا وجنوبا، في كل ركن من اركان وطني اجد بيت لي، لا يمكن ان اشعر بهذا الشعور خارج وطني، فالكنز الحقيقي ان تشعر بالامان فى وطن يعطيك الكثير من الحقوق كما يأخد منك الواجبات، فكل من خرج من الوطن ذاق المرار، وعندما كبر رجع الى الوطن وفي عقله مئات الامور والاستعلامات، ويقول كيف لي ان ابعد عن وطني، من تغرب مهما طالت به الايام لن يشعر بالانتماء الى المكان الذي هاجر اليه، فيبقي خائفا في كل مرة، حتي يري الامان في وطنه فقط، هذا هو شعور ان يكون لديك وطن.

اغترابي عن الوطن – البعد عن وطني

من الامور التى تعتبر مرار على الانسان هو الاغتراب عن الوطن، الوطن كحضن الام يمكن ان تشعر بالامان، ولكن الغربة كانك فقدت امك وارثك وحياتك التى كنت تعيشها، هناك الكثير ممن تركوا وهاجروا الاوطان كهجرة الطيور لموطنها، ولكن من حب الوطن وكره الهجرة تري ان الطيور تعود مرة اخري لانها لا تتخلي عن الوطن، فكيف لك ان تري الانسان المهاجر والمغترب والبعيد عن الوطن، هنا يمكن ان نتكلم عن امور هامة جدا عن الوطن، فهو مرارة الايام بعيد عن الوطن، الغربة قتلت مشاهر ملايين الناس والاشخاص، وجعلت البعض كالحجارة لانهم بعيدون عن احبابهم فلم يتبقي من الحنان والشوق امل، ويقال في هذا الامر التالي:

  • لقد قتَلَت الغربة كثيرًا من مشاعري، وجعلتني كالحجر لا أشعر بشيء سوى تمييز طعم المرار الذي ما يزال عالقًا تحت لساني.
  • قد أوقدَت الغربة فيّ بعض المشاعر وهي الشوق والحنين فقط.
  • لقد أشعلَت الغربة فيّ شعور الشوق للوطن وأوقدت على نيرانه حتى كادت أن تحرقني وتكويني بجمرها.
  • لقد أيقظت فيّ هذا الشّعور مع أنّني لم أشعر به قبل الآن،إنّ هذا الشعور يشبه أن يأخذوا من طفلٍ لعبته التي انتظرَ نهاية العام الدراسي كي يشتريها له والده.
  • أو قُل يشبه أن يأخذ متعهّدو السيرك نمرة من أمام أبنائها رغمًا عنها وعنهم.
  • يشبه أن ينتزعوا منك قلبك ويتركوك مضرّجًا بدمائك وعليكَ أن تحيا بقيّة عمرك وأنت على هذه الصّورة.
  • هذا هو شعور الشوق للوطن إذا ما أردتُ وصفَهُ من دونإسهابٍ ولا إطناب.
  • هذا هو باختصار،كلّ ما فيّ يشتاق للوطن، عيوني تشتاق لرؤية أرجوحتي في صحن دارنا.

وفي نهاية مقالنا هذا لكم زودناكم بموضوع تعبير عن الوطن ولقد تحدثنا فيه عن حب الوطن واهميته وواجبنا نحو الوطن والمشاعر التى في نفوسنا تجاه وطننا وبالاخيرتحدثنا على الاغتراب عن الوطن