موضوع تعبير عن التعاون بالعناصر، التعاون هو تآزر الناس وتعاونهم فيما بينهم للوصول الي هدف معين، حيث يعتبر التعاون شكل رئيسي من أشكال الانسانية، ولا يمكن لأحد العيش دون التعاون والتفاعل مع الأخرين والاختلاط سويا، يعمل التعاون علي نشر الألفة والمحبة بين الأفراد في المجتمع، والتعاون أساسا للتقدم والنجاح وشعور الفرد ب انسانيته، التعاون تكاتف للوصول الي غاية انسانية طيبة ونبيلة، وهو أساس التراحم والبقاء والاستقرار والتعايش السوي بين أفراد المجتمع الواحد، التعاون خلق جميل يسود الحب والسرور علي قلوب المتعاونين سويا، حثنا عليه ديننا الحنيف وذكره في الكثير من المواضع في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ، ونهانا عن التعاون القائم علي البغضاء والعداوة لما لها من أثار سيئة علي الفرد وما حوله.

مقدمة عن التعاون

التعاون هو تشارك أكثر من فرد في عمل ما، وكلما زاد عدد الأفراد الذين يتعاونون في هذا العمل فان التعاون يزداد ويصبح لديهم أكبر عدد وقوة أكبر لانجاز هذا العمل في فترة زمنية قصيرة، واعطاء الضمان للعمل واخراجه بأعلي  جودة؛ لأنه يوجد العديد من الأفراد الذين يتعاونون مع بعضهم البعض وكل شخص لديه مؤهل علمي مختلف عن غيره وهذا السبب يعطي للعمل امكانيات عالية لاتمامه بصورة احترافية ومطورة.

التعاون هو أقوي وسيلة تجعل الأشخاص يصنعون العمل بانجاز وقوة ونجاح في فترة زمنية قصيرة، والسماح بانجاز العمل ضمن مخطط الزمن المتاح مهما كان هذا الوقت المطروح، التعاون يعتبر مصر قوة، وكل دولة قوية تعطي الاهتمام المتزايد للتعاون لأن كل دولة مبنية علي التعاون تسمح بتبادل الأفكار والمهارات والخبرات وبالتالي زيادة الانتاجية وانجاز العمل بأقصر وقت وتقدم الدولة وازدهارها بفعل تعاون أفرادها.

أهمية التعاون

التعاون من الصفات الحميدة والقيم النبيلة التي يجب أن يتحلي بها كل فرد، حيث يصبح المجتمع الواحد بالتعاون مثل الجسم الواحد والنسيج المترابط والمتماسك والمتكافل الذي لا يمكن مواجهته بسهولة، يقضي الناس حاجاتهم من خلال مساعدة كل منهم الأخر في  تحقيق منافعهم، التعاون يبني العلاقات الاجتماعية ويقويها مثل علاقات المحبة والتآلف بين الأفراد واخفاء حب الذات والأنانية، ويكتسب الكثير من الأفراد ثقتهم بأنفسهم بفعل تعاونهم واختلاطهم مع الناس والخروج من المحيط الروتيني، التعاون يشعر الفرد من خلال التعاون بأهميته ومكانته في المجتمع الذي يعيش فيه، ويعزز شعور العطاء والوصول الي الأهداف والغايات في فترة زمنية قصيرة، وإنجاز العمل بأريحية لأن عمل الفرد بنفسه لا يمكن أن يقدر علي لوصول الي هدفه والانجاز سيكون بطيئا مقارنة مع الأفراد المتعاونين، التعاون هومن مقومات الارتقاء بالمجتمعات وازدهارها حيث قد قيل قديما : (اجتماع السواعد يبني الوطن و إجتماع القلوب يخفف المِحن).

صور التعاون

للتعاون صور عديدة في الحياة اليومية، ومن هذه الصور:

  • مساعدة الأبناء لأبائهم في الأعمال المنزلية.
  • تعاون الزوجين فيما بينهم لقضاء حاجاتهم، ومساعدة الجيران.
  • التعاون بين الموظفين لانجاز الأعمال المطلوبة علي الوجه الأكمل.
  • مساعدة الصغار لكبار السن.
  • مساعدة طلاب العلم بعضهم البعض، والاستفادة من العلوم المتراكمة الخاصة بكل فرد، حيث منح الله كل فرد له ذكاء وعلم يختلف عن أقرانه به.
  • مساعدة الزملاء الصف في حل الواجبات والأسئلة الصفية المعطاء من المعلم.
  • مساعدة الموظفين لزملائهم ومشاركة الخبرات .
  • توعية الأخرين بأهمية التعاون وفضله في تقدم وازدهار المجتمع.
  • نشر قيمة التعاون بطريقة عملية يراها الأفراد بشكل أسهل .
  • الحرص علي تمثيل التعاون بين أفراد المجتمع الواحد واستشعار أهمية التعاون.
  • التعاون يجعل من أصحابه مثالا يحتذي به الأطفال ويعتادون عليه.
  • مد العون للمحتاج ومساعدة جميع الأفراد في المجتمع الواحد.

لا يمكن الاختلاف بأن التعاون ركيزة وقيمة أساسية لازدهار المجتمعات الناجحة، حيث أن التعاون يولد المودة والمحبة بين الناس والاحترام المتبادل، والمساعدة علي تطور الأمم وتقدم الأفراد، لذا يجب علي الجميع التعاون لتحقيق الأهداف النبيلة و ابتغاءا لمرضاة الله، حيث تم ذكر التعاون في القرآن الكريم و قال الله عز وجل في كتابة الكريم :”وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ و َالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ”.