قصة عن جريمة القتل بالانجليزي، هناك العديد من الأنواع القصص التي تختلف عن بعضها البعض ،فبعض القصص من يكون لها صفة تشويقية والبعض الآخر منها يكون صفة الرعب والبعض ايضا تشكل قصه تاريخيه تحاكي فيها الحضارات والتاريخ القديم التي بدورها يشكل فارقا كبيرا بالمقارنة بين الحياة القديمة والحياة الحديثة كما ايضا هناك العديد من الأشخاص الذين لديهم حب الاستطلاع باختلاف أنواع اللغات يبحثون جاهدين عن قصص تكون مكتوبة باللغة الانجليزية ومن الممكن أن تكون الغاية من هذه القصص هو تقديمها لاصدقائهم الأجانب الذين ليس لديهم المقدرة على استيعاب وفهم اللغة العربية وبهذا قررنا في هذا المقال ان نقدم لكم قصص عن جريمة القتل بالانجليزي.

قصة عن جريمة القتل بالانجليزي

إن أبشع أنواع الجرائم التي تحدث في الدولة أو في العالم هي جريمة القتل و هناك عقوبة مخصصة لجريمة القتل وهي السجن المؤبد ولكن هناك بعض الحالات التي نص عليها المشرع وشدد عقوبة هذه الجريمة في حال توفر أي حالة من هذه الحالات وسوف يحكم القاضي بالإعدام وهذا هو العقوبة المشددة لجريمة القتل كما أن هناك العديد من القصص التي تختص بجريمة القتل والتي لها دور مرعب بنفس الوقت دور الشفقة لذلك سوف نقدم لكم قصة عن جريمة القتل بالانجليزي وهي كالاتي:

The story was told first by a married man, who had an affair with the 32-year-old Carla Moorland, a stunning secretary of Pimlico. Since he saw another man leave her, he thought that she was her lover and the two quarrels resulted in him, killing her dead unintentionally. He exits unseen and then tips off the police secretly, so that the man he saw was captured, Paul Menzies, a 51-year-old insurance broker. The assassination case is commonly received by the public, and Paul Menzies will inevitably be prosecuted and prosecuted. The protagonist will finally be fired from his job and will detain his personal life every day. He becomes more responsible, and he is overcome with the anxiety that Menzies will be found innocent and named by the police as the true killer. Despite the apprehension that he will be captured, the character returns every day and awaits the Court of Justice for the prosecution of Menzies.

The protagonist will finally be fired from his job and will detain his personal life every day. He becomes more responsible, and he is overcome with the anxiety that Menzies will be found innocent and named by the police as the true killer. Despite the apprehension that he will be captured, the character returns every day and awaits the Court of Justice for the prosecution of Menzies. The protagonist’s worries of being trapped are on the increase; he is relieved to hear that the jury has decided on a long trial and jury deliberation. When the protagonist returns to the courtroom for the trial, where the judge encourages the captain to take a knee and read the sentence, the protagonist sits and gives the trial of “Guilty.”

قصة عن جريمة القتل مروعة بالانجليزي

إن جريمة القتل في حد ذاتها هي من الجرائم المروعة التي تشكل عنصرا خطرا على الأمن في المجتمع لذلك دوما تنص القوانين الوضعية على تجريم وتشديد هذه الجريمة والغاية من ذلك هو الردع أي  شخص يفكر ارتكاب مثل هذه الجريمة في ذلك وهذا ما تسعى إليه القوانين الوضعية في مختلف أنواع الدول ومع ذلك لا زالت جرائم القتل تحدث كل وقت وحين وهذا ما يدل على أن الإنسان هو اخطر المخلوقات الحية على وجه الكرة الأرضية وبعض القصص التي تختص بجريمة القتل تكون جرائم حماس وبنفس الوقت يرجع الأشخاص على عدم التفكير بارتكابه مثل هذه الجرائم لذلك سوف نقدم لكم قصة باللغة الانجليزية عن جريمة القتل وهي كالاتي:

It is a crime story in English, in 1968 in England, Mary Bell, 11 years old, killed two young children by strangling them within two months. Her background was from a broken home so she was a teenager with a sex worker, father and an active criminal. When the police detained her and her partner, Norma Bell, while she was not her sister, shortly after she committed the second murder, Mary said on trial, “What I did is good for me.” Norma was dazed. On the other hand, Mary was said to exhibit defiant spirit and no sense of remorse. The court’s psychiatrists have declared the court “smart, manipulative and dangerous.” Norma was released not guilty, while Mary was arrested guilty of manslaughter on the grounds of reduced liability. Mary spent 12 years and then escaped briefly from prison, during which time she blurred her identity and took a new name upon her release. She was said to have given birth to a daughter, and in 2009 it was reported that she had become a grandmother.

وبهذا نكون قد انتهينا من هذا المقال الذي قدمنا فيه  العديد من القصص  المختلفة التي  بدورها تختص حول احداث العديد من جرائم القتل والقصص تضمنت اللغة الانجليزية، كما يدور بحث الكثير من الاشخاص عن هذه القصص اما للمتعه والموعظه.

شاهد أيضًا