هل ارباح شهادات الاستثمار حرام، في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة التي يشهدها بلدان العالم بأسره بسبب ما سببته ظروف فيروس كوفيد-19 أو ما يعرف باسم فيروس كورونا المستجد، فقد ساءت الأوضاع المالية لكثير من الأشخاص، لذا بدأ الكثير في البحث عن مصدر رزق إضافي أو الدخول في إحدى التجارات ومن كان لديه مبلغ من المال فقد قرر عمل شهادات استثمار بهذا المبلغ والاستفادة من الفائدة والحفاظ على المبلغ في نفس الوقت، ولكن يتساءل الكثير من الأشخاص هل ارباح شهادات الاستثمار حرام وما هو رأي الشرع في تلك المسألة في محاولة لتجنب الشبهات قدر الإمكان، ولمعرفة الإجابة عن هذا التساؤل يمكنكم متابعة هذا المقال.

هل ارباح شهادات الاستثمار حرام

اختلف العلماء بشأن أرباح شهادات الاستثمار أو حول فوائد البنوك بشكل عام ولكن مما لا شك فيه أن اختلاف العلماء هو رحمة للأمة ولكن ذلك لا يعني أن لا نتحرى الحلال من الحرام ولكن نرى أن نبحث في الأمر وتستفي قلبك لاتخاذ القرار الصائب ولكن فيما يتعلق باختلاف الشيوخ فنجد ما يلي:

  • يرى فضيلة الشيخ جاد الحق علي جاد الحق شيخ لأزهر الأسبق أن الإسلام قد حرم الربا بشكل قاطع كما ورد في القرآن الكريم والأحاديث الشريفة وذلك بإجماع الأئمة منذ ظهور الإسلام حتى وقتنا هذا، وقد رأى أن الوصف القانوني لشهادات الاستثمار أنها قرض محدد بفائدة وأن نصوص القرآن تشير تفيد بحرمانية الفائدة المحددة بشكل مسبق، لذا يرى فضيلة الشيخ أن فوائد تلك الشهادات تدخل نطاق ربا الزيادة هي وفوائد حسابات التوفير أو الإيداع المحدد فائدتهم مسبقًا لذا فهو يرى أنه لا يحل للمسلم الانتفاع بها.

كما يرى الشيخ جاد الحق أنه لا يمكن اعتبار فوائد شهادات الاستثمار أنها مكافأة من ولي الأمر وذلك لأن هذا الأمر بعيدًا تمامًا عن فكرة اشهادات الاستثمار ذات العائد المحدد مسبقًا، ولكن أباح العلماء الشهادات ذات الجوائز ولكن دون فائدة حيث تقع في حيز الوعد بجائزة.

  • فيما أشار الدكتور مبروك عطيه الداعية الإسلامي أنه لا يمكن أن تقع فوائد شهادات الاستثمار تحت بند الربا مهما زادت قيمتها مثلها مثل باقي المعاملات البنكية حيث يرى أنه طالما كان مبلغ الفوائد نفسه حلالًا فإنه بالتالي لا يقع تحت بند الربا وأشار أن الربا يلزمه نية في القلب للإقراض بالزيادة إذا تجاوز الزمن زمنه وهذا ليس هو الحال في شهادات الاستثمار ولا في المعاملات البنكية من الأساس.

هل يجوز إخراج الزكاة من فوائد شهادات الاستثمار

يتساءل الكثير من الأشخاص هل يجوز إخراج زكاة المال من فوائد عائدات شهادات الاستثمار وأجاب على ذلك السؤال العديد من الشيوخ الذين وضحوا أن يجوز إخراج الزكاة من فوائد شهادات الاستثمار لأن تلك الفوائد مالًا حلال ويمكن استخدامها في كافة المعاملات. وقد وضح العلماء أن زكاة المال يجب إخراجها سنويًا بقيمة 2.5% من قيمة المال وذلك إذا بلغ النصاب وهو مقدار 85 جرام من الذهب عيار 21 وأن يكون مر عام على وجود مبلغ المال وحينها سيجب إخراج زكاة المال.

حكم الزكاة على شهادات الاستثمار

يرى العلماء الذين أجازوا فوائد عائدات شهادات الاستثمار أن مسألة إخراج الزكاة عن شهادات الاستثمار مسألة نسبية حيث يتم تحديد نسبة الزكاة عن شهادات الاستثمار بشكل مختلف وذلك إذا كانت قد بلغت النصاب بالفعل ومر عليها أكثر من عام، وفيما يلي حالتي إخراج الزكاة عن شهادات الاستثمار:

  1. إذا كانت الشهادات قد بلغت النصاب ولكن لا يتم صرف فوائدها ولا سحبها من أجل صرفها على متطلبات المعيشة من مأكل ومشرب وغيره فإن في تلك الحالة يتم إخراج زكاة المال العادية وهي 2.5% من مبلغ الشهادة سنويًا.
  2. أما إذا بلغت الشهادات النصاب ولكن يتم سحب فوائدها بشكل مستمر لصرفها على متطلبات الحياة من مأكل ومشرب فإنه لا يتم إخراج سوى عشر العائد فقط كزكاة عن المال، أي إذا كانت فائدة الشهادة ألف ريال فيتم إخراج مائة ريال.