هل العطور تفطر الصائم، إن أكثر ما يفضله الشخص أن يكون ذو مظهر جذاب ورائحته عطرة، فيستخدم العطور لتفوح رائحته الطيبة بين الناس، وللعطر أنواع مختلفة منها ما هو عطر زيتي، وعطر طيار، والبخور بأنواعها، ولكن يتساءل الكثيرون حول ما اذا كانت العطور تفطر الصائم اذا وضعها في نهار رمضان، وللاجابة على هذا التساؤل دعونا نبحث في أقوال علماء الدين في هذه الموضوع.

هل العطور تفطر الصائم

كثرت التساؤلات حول إذا كانت العطور تفطر الصائم في حال تطيب بها في نهار رمضان، وكانت إجابات علماء الدين متفاوتة في هذا الموضوع على النحو التالي:

العطور الطيارة وصحة الصيام

العطور الطيارة هي مزيج من العطر الزيتي مضاف اليه تركيز معين من الكحول، وعليه فان علماء الفقه أجمعوا على أن مثل هذه العطور لا تؤثر على صحة الصيام، وأنه يجوز للصائم أن يتطيب بمثل هذه العطور لأن رذاذها لا يصل الى الحلق باستنشاقه، وكذلك يجوز للمرأة التطيب في رمضان وفي الأيام العادية شرط أن تضعه في بيتها ولا تخرج به.

العطور الزيتية وصحة الصيام

عند وضع الشخص بعضاً من العطر الزيتي على وجهه أو ثيابه في نهار رمضان، واستنشق رائحته، فانه باجماع العلماء فانه لا يفسد هذا العطر الصيام، مع تجنب أن تكون الرائحة قوية، وألا يدخل العطر في جوف الصائم، فالأولى في الصيام أخذ الاحتياطات وتجنب الشبهات.

العطور ذو الجرم وصحة الصيام

العطور ذو الجرم تلك العطور التي يطيب الشخص رائحة ثيابه وجسمه ببخورها، وهنا اختلف العلماء في أمر البخور.

  • بعض علماء الدين أفتى بأنه في حال استنشاق الصائم الدخان الصاعد من البخور فإنه يفطر وذلك كون هذا الدخان له جرم أو ذرات صغيرة تدخل في جوف الصائم، وذلك إذا تعمد الصائم استنشاق الدخان الصاعد من البخور.
  • ومنهم من قال أنه من المكروه التطيب بالبخور في نهار رمضان والأولى التطيب بالبخور بعد الإفطار.
قد يعجبك:  متى تبدأ العشر الاواخر من رمضان

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله إن العطر لا يفسد الصيام، ويجوز للصائم التطيب بالعطر في نهار رمضان، سواء كان العطر دهناً أم بخوراً أو غير ذلك، ولكن لا يجوز استنشاق البخور، وذلك لأن دخان البخور فيه اشياء محسوسة بالامكان أن تدخل بالاستنشاق الى الأنف ومن ثم الى المعدة، ولهذا فان النبي صلى الله عليه وسلم قال للقيط بن صبرة رضى الله عنه: “بالغ في الاستنشاق الا أن تكون صائماً”

الأحكام المتعلّقة بروائح الطعام في رمضان

لعلماء الفقه أقوال مختلفة في أثر روائح الطعام على صحة الصيام في رمضان، والتي جاءت كالتالي:

  • الرأي الأول: قال فقهاء الشافعية أن روائح الطعام المنبعثة من اوعية الطبخ لا تفطر الصائم حال استنشاقها، حتى ولو كان الصائم متعمداً، وذلك لأن روائح الطعام لا تعتبر أعيان، واذا وجد أعيان في البخار الصاعد من الطعام ودخلت في الحلق فانها تفسد الصوم.
  • الرأي الثاني: قال فقهاء المالكية اذا تعمد الصائم استنشاق الروائح الصادرة من الطعام عند الطبخ، وقد وصل البخار الى الحلق، بذلك فان الصيام يفسد وعليه قضاء اليوم، أما إن لم يتعمد الصائم استنشاق روائح الطعام، فلا بأس وصيامه صحيح، ومن الافضل أن يحتاط الصائم من استنشاق روائح الأطعمة عند الطبخ قدر المستطاع.

للصوم شروط وأحكام على الصائم الالتزام بها، وعند شك الصائم في أي من الأمور التي من الممكن أن تفسد الصوم، فعليه أن سأل أهل الاختصاص ليطمئن قلبه ويزول الشك، وفي مقالنا تطرقنا الى حكم العطور وأثرها على صحة الصيام.