عدد النساء في مجلس الشورى السعودي، المرأة هي نصف المجتمع إن لم تكن المجتمع بأكمله لأنها هي التي تلد النصف الآخر، فهي الأم بحنانها الغامر لكل من حولها وهي الزوجة شريكة الكفاح ومؤسسة الأسرة وهي الأخت السند لأخواتها وهي الابنة المدللة لأبيها وهي الصديقة الوفية وغيرها من المسميات التي تندرج جميعها تحت صفة المرأة. وقد استطاعت المرأة أن تصل لأعلى المناصب وشغرت جميع الوظائف تقريبًا وأثبتت جدارتها وأحقيتها لأن تكون في تلك المناصب وكل ذلك وهي ناقصة عقل فما بالك لو كانت كاملة العقل مثل الرجل. واستطاعت المرأة أيضًا أن تدخل مجلس الشورى السعودي لذا سنتناول في هذا المقال عدد النساء في مجلس الشورى السعودي وبعض المعلومات الأخرى عنه.

مجلس الشورى السعودي

تأسس مجلس الشورى السعودي في عام 1927م الموافق 1346ه في عهد الملك عبد العزيز آل سعود والذي قال في خطابه للحضور ” علينا اتباع ما جاء في كتاب الله وسنة رسوله محمد تنفيذا لأمره سبحانه وتعالى، وشاورهم في الأمر؛ ثم واصل: ولو لم يكن من مصالح الشورى إلا إقامة السنة وإزالة البدعة لكفت”. وقد أخذ مجلس الشورى في البداية شكل المجالس الأهلية والهيئات الاستشارية وغيرها من من اللجان المتخصصة وشيوخ القبائل وأهل العلم ، ثم توسع المجلس ليأخذ أول شكل رسمي منظم له في عام 1345ه والذي سُمي باسم المجلس الاستشاري وتكون من أعضاء غير متفرغين لتلك المهمة.

تطور تنظيم مجلس الشورى السعودي

مع زيادة الأعباء التي وقعت على كاهل اعضاء مجلس الشورى، صدر مرسوم ملكي في عام 1346ه يوصي بتشكيل مجلس للشورى يضم أعضاء متفرغين لمهام المجلس وذلك تحت رئاسة النائب العام للملك ومعه ثمانية أعضاء آخرين، وقد تجددت دورة مجلس الشورى في عام 1349ه وانتهب بنهاية عام 1350ه الموافق 1931م. وفي بداية عام 1351ه تم تشكيل مجلس الشورى الثاني واستمرار دورته لمدة عامين ثم تجديد مدته مرة أخرى لتنتهي بنهاية عام 1354ه.

وفي عام 1355ه، كان بداية تكوين مجلس الشورى بأعضاء جدد مكون من رئيس للمجلس ونائب له ونائب ثاني إلى جانب عشر أعضاء آخرين واستمر حتى عام 1372ه وقد أصبح يضم عشرين عضوًا بدلًا من ثلاثة عشر فقط. وقد واصل مجلس الشورى السعودي عمله كهيئة استشارية  بسلطة مستقلة حتى صدر نظام مجلس الوزارء السعودي في عام 1373ه والذي تولى بعض مهام مجلس الشورى السعودي.

عدد النساء في مجلس الشورى السعودي

تكون المجلس في أول دورة له في شكله المعاصر من ستين عضو ورئيس له، ثم تكون بعد ذلك من تسعين عضو ورئيس ثم تغييره ليشمل مائة وعشرين عضوًا ورئيس. ولكن أصدر الملك عبد الله بن عبد العزيز مرسوم ملكي في عام 1434ه الموافق لـ 2103م يوصي فيه بتعديل مجلس الشورى ليتكون من مائة وخمسين عضوًا ولكن لابد وأن يكون منهم ما لا يقل عن 20% من النساء حيث قام بتعيين ثلاثين سيدة في تلك الدورة في سابقة لأول مرة في المملكة العربية السعودية.

وبذلك تكون نسبة الـ 20% للنساء في مجلس الشورى السعودي أعلى من نسب النساء في كثير من بلدان العالم، حيث أشار الأمير خالد بن سلمان –سفير المملكة العربية السعودية في الولايات المتحدة الأمريكية- أن السعودية تعيش في مرحلة انتقالية حيث قامت بتطوير الاستراتيجية التي تُدار بها البلاد على المدى الطويل من أجل تطوير المجتمع وتمكين الشباب والمرأة، وواصل السفير قائلًا أن عدد النساء في مجلس الشورى السعودي يفوق عدد النساء في الكونغرس الأمريكي، وأصبح من حق المرأة الترشح والتصويت وقيادة السيارات، بل وأصبحت ترأس سوق الأسهم.