أسباب تأخر الدورة الشهرية للبنات، عند وصول الفتيات لعمرِ محدد فإنّه يطرأ عليهن تغيرات جسمانية وهرمونية متعددة، ومن أحد التغيرات التي تصيب الفتيات في سن البلوغ، هي الدورة الشهرية المرتبطة بأيامِ محددة من كل شهر، وتعرف الدورة الشهرية على أنّها نزول الدم من الرحم إلى المهبل في أيام محددة من الشهر حتى بلوغ المرأة لسن اليأس، وقد تتأخر الدورة الشهرية في بعض الأحيان، إما بسبب لخبطة الهرمونات الأنثوية، أو بسبب تعب نفسي أو جسماني معين يؤدي إلى تأخرها عن وقتها المحدد، و في مقالنا هذا سنتعرف على أسباب تأخر الدورة الشهرية للبنات، وغيرها من المواضيع التي تخص الفتيات بخصوص الدورة الشهرية.

الدورة الشهرية للبنات

عند وصول الفتاة لسن البلوغ فإنه تظهر عليها بعض التغييرات الجسمانية منها: زيادة طول الفتاة، وظهور الشعر في أماكن أخرى من الجسم، و بروز الثديين في جسم الفتاة، ومن التغييرات التي تصيب جسم الفتيات أيضاً هو نزول الدورة الشهرية، وما يصاحبها من آلام جسمانية في الظهر، أو البطن، وقد تظهر علامات حب الشباب عليها وشحوب وجهها، وكذلك فإنّه يصاحبها تغيرات هرمونية ونفسية صعبة بالنسبة للفتاة، فقد تشعر الفتاة بالكآبة و الحزن و التوتر و الضيق خلال أول أيام الدورة الشهرية، وتختلف هذه الأعراض من فتاةٍ لأخرى حسب طبيعة جسم الفتاة وكيفية الاهتمام بالأكل، وكذلك حسب التغيرات الهرمونية في مراحل عمرها المختلفة.

أسباب تأخر الدورة الشهرية للبنات

لتأخر الدورة الشهرية للبنات أسباب صحية ونفسية مختلفة، وقد تكون هذه الأسباب إما عيوب خلقية، أو اضطرابات في الهرمونات، أو وجود مشاكل جسمانية، وعند تأخر الدورة الشهرية للبنات يجب التوجه إلى الطبيب لتحديد المشكلة و حلها لتكون الأمور الجسمانية طبيعية وسليمة، أما العيوب الخلقية فقد تكون في غشاء البكارة، أو ووجود مشاكل في الرحم، أما اضطرابات الهرمونات قد يكون سببها تكيس في المبايض عند الفتيات وهو ما يؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية للبنات، والتكيس له عدة علامات منها زيادة نمو الشعر بشكل كثيف على غير المعتاد، وظهور الحبوب الكثيرة، والسمنة المفرطة كذلك،ويمكن حل هذه المشكلة من خلال الانتظام في الأكل، واتباع نظام غذائي مناسب، وممارسة الرياضة، أو من الممكن أن تكون نسبة هرمون الحليب في جسم الفتاة عالية جداً وهذا يؤدي إلى تأخر الدروة الشهرية للبنات، ومن الممكن أيضاً وجود مشاكل في الغدة الدرقية أو النخامية والتي تؤدي أيضاً إلى تأخر الدورة الشهرية للبنات، و الأسباب الهرمونية يمكن علاجها بسهولة ومع الالتزام بالعلاج الذي يوصفه الطبيب يتم نزول الدورة الشهرية و عدم تأخر الدورة الشهرية للبنات كذلك.

عادات تساعد في انتظام الدورة الشهرية

كما ذكرنا في المقال فإنّه يوجد أسباب مختلفة ومتعددة تعمل على تأخر الدورة الشهرية للبنات و عدم انتظامها، والتي قد تتسبب في مشاكل جسمانية متعددة، ولتجنب حدوث هذه المشاكل عند الفتيات سنتطرق إلى بعض العادات المهمة والضرورية التي تساعد في نزول الدورة الشهرية وانتظامها وعدم تأخر الدورة الشهرية للبنات، ومن أهم العادات:

  • ممارسة الرياضة المنتظمة وغير المفرطة وممارستها بشكل سليم وآمن لا يضر بجسم الفتاة، حيثُ أنّ الرياضة تساعد الفتاة الحصول على جسم صحي ومثالي، ومن أفضل الرياضات التي يوصى بممارستها، هي رياضة اليوغا و التنفس العميق المتكررحيث أنّها تمنع من تأخر الدورة الشهرية للبنات، كما أنّها تعمل على التخفيف من أعراض الدورة الشهرية الجسمانية والنفسية كذلك من توتر أو اكتئاب أو آلام البطن او الظهر أو القدمين.
  • والالتزام بنظام صحي يحافظ على الوزن المثالي، حيث ينصح بتناول الكربوهيدرات والدهون والقرفة والكركم، والتي تساعد على انتظام الدورة الشهرية و عدم تأخر الدورة الشهرية للبنات.

علاج تأخر الدورة الشهرية للبنات بالأعشاب

تأخر الدورة الشهرية من أكثر المشاكل المزعجة و المخيفة التي تواجه الفتيات، ولكن في بداية بلوغ الفتاة قد يكون أمر تأخر الدورة الشهرية أمراً طبيعاً لا يحتاج إلى زيارة طبيب أو إلى المعالجة بالأعشاب الطبيعية، أما بعد سن البلوغ بفترة وفي حال تأخر الدورة الشهرية فإنّ أغلب الفتيات تلجأ أغلب إلى الطبيب من أجل حل مشكلة تأخر الدورة الشهرية للبنات، وإذا كانت مشكلة تأخر الدورة الشهرية للبنات مشكلة طبيعية من غير وجود أي خلل، فإنّه يمكن علاجها بالأعشاب، ومن أفضل الأعشاب المستخدمة في علاج تأخر الدورة الشهرية للبنات:الزنجبيل والبقدونس والكركم واكليل الجبل والكمون والقرفة، حيثُ يتم غليها وشربها بعد ذلك.

مضاعفات تأخر الدورة الشهرية

كما ذكرنا فإن تأخر الدورة الشهرية ينم عن وجود مشكلة صحية، وكذلك فإنّه يؤدي إلى مشاكل صحية جديدة، وقد يؤثر على خصوبة الفتاة مستقبلاً، لذلك يفضل الاسراع في علاج تأخر الدورة الشهرية للبنات، وعدم التهاون في ذلك الأمر، ومن مضاعفات تأخر الدورة الشهرية للبنات ما يأتي:

  • حدوث تكيس في المبايض، والتي تؤدي إلى ارتفاع هرمون الذكورة”التستوتيورن”، ونمو الشعر في مناطق غير مرغوب بها بالنسبة للفتيات.
  • قد يصاب الرحم في هذه الحالة بأورام خبيثة كذلك.
  • وقد تسبب في حدوث التهابات مزمنة في الرحم للفتاة.
  • واضعاف الخصوبة و عدم قدرة الفتاة على الحمل مستقبلاً.
  • وقد تنمو الخلايا الخاصة ببطانة الرحم خارج الرحم.
  • وقد تصاب بعض الفتيات بالصداع المستمر وعدم التركيز.
  • وتأخر الدورة الشهرية للبنات يسبب أيضاً تساقط الشعر، أو نموه بشكل كثيف غير محبب.

عادات تخفف من آلام الدورة الشهرية

يصاحب حدوث الدورة الشهرية و نزول الدم للفتيات بالكثير من الآلام التي قد تعيق الفتاة عن ممارسة مهامها اليومية المعتادة، وقد تجعلها ملازمة للفراش من شدة الألم الذي أحدثه نزول الدم في فترة الدورة الشهرية المعتادة من كل شهر، ومن العادات التي تخفف من حدوث آلام الدورة الشهرية:

  • التحرك المستمر و ممارسة بعض الرياضات البسيطة التي لا تؤدي إلى التعب أو الإرهاق، حيث أن الحركة تساعد على نزول الدم بشكل أسرع وتقلل من الألم المصاحب لذلك.
  • عدم تناول الأجبان والألبان ومشتقاتها خلال فترة الدورة الشهرية للبنات، حيثُ أنّها تعمل على تشنج الرحم وانقباضه.
  • شرب الفتاة للماء بشكل كبير، حيث أنّ الماء يساعد على تنظيف الجسم من السموم ويساعد على تخفيف الانتفاخات المصاحبة للدورة الشهرية كذلك.
  • تجنب شرب السوائل التي تحتوي على الكافيين، والذي يعمل على زيادة آلام الدورة الشهرية عند البنات بشكل كبير.
  • عدم استخدام الفتيات للفوط ذات الرائحة العطرية، حيث أنّ الفوط المعطرة تحتوي على مواد كيماوية تضر بالجسم، وبدلاً من ذلك فيجب على الفتاة الاغتسال بشكل صحيح، وتغيير الفوط الصحية باستمرار لتجنب أي رائحة كريهة و غير مرغوبة.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على المغنيسيوم، حيث يساعد المغنيسيوم على تخفيف الألم الناتج عن الدورة الشهرية للبنات، ومن الأطعمة التي تحتوي على المغنيسيوم بصورة جيدة: اللوز و السبانخ والزبادي وغيرها.

وفي نهاية مقالنا هذا يجب التنويه إلى أهمية زيارة الطبيب عند وجود أي مشكلة صحية خاصة للفتاة، والحرص على الالتزام بغذاء صحي وسليم، وممارسة الرياضة الآمنة، لتجنب حدوث الأمراض و تجنب تأخر الدورة الشهرية للبنات، وحدوث أي اضطرابات جسمانية مزعجة.