هل يجوز احياء ليلة القدر في البيت، تعتبر ليلة القدر عظيمة الأجر، ذات مميزات انفردت بها كونها هي الليلة التي أنزل الله سبحانه وتعالى فيها القران الكريم من اللوح المحفوظ الى السماء الدنيا، وهذه الليلة اتسمت بروحانية أوقاتها لأن الملائكة رضوان الله عليهم ينزلون الى الأرض لنشر السلام والطمأنينة والسكينة في تلك الليلة، ومن عظم هذه الليلة أنها تغتفر فيها ذنوب العباد اذا لجأوا الى الله بخشوع وتضرع، ويجب على الشخص المسلم العمل على اغتنام هذه الليلة المباركة بالطاعات والعبادات المتنوعة، ويتساءل البعض عن طريقة احياؤها وهل يجوز احياء ليلة القدر في البيت.

هل يجوز احياء ليلة القدر في المنزل

نعم يجوز احياء ليلة القدر في البيت، والدليل على ذلك من السيرة الفعلية للرسول حيث كان الرسول يحيي ليلة القدر في منزله مع أهل بيته مؤديا الصلاة والقيام والطاعات وأحب الاعمال، البعض يفضل قيام ليلة القدر في المسجد حبا منه ورغبة في كسب ثواب صلاة الجماعة خلف الامام مع وجود اجواءها الروحانية، فسواء تم احياؤها بالمنزل أو بالمسجد فيجب أن نحرص على قيامها وعدم التغافل عنها وعدم تضييع فرصة غفران الذنوب والآثام.

تسبيح ليلة القدر

من أنواع الذكر المحبب في رمضان التسبيح والاستغفار والتهليل فذكر الله يبعث الطمأنينة في النفس البشرية وأيضا يفوز المسلم باغتنام رمضان وضمان جنة عرضهما السماوات والأرض، لذلك وجب على المسلم الاستغلال الأمثل لجميع أيام شهر رمضان والتركيز على بذل أقصى جهد ممكن خلال العشرة الاواخر وهي عبارة عن عشرة أيام الأخيرة من رمضان، والتي تحوي بينها ليلة عظيمة ذكرها القرآن بليلة خير من ألف شهر وهي ليلة القدر، لذلك يجب علينا تقسيم اليوم الى عدة اقسام منظمة لنتمكن من القيام بمعظم أنواع الذكر وعدم الاقتصار على أداء الفرائض ومن أنواع الذكر المحبب أداؤه في ليلة القدر التسبيح والتكبير والاستغفار.

قد يعجبك:  حكم قطرة العين في رمضان

فضائل ليلة القدر

ليلة القدر ليلة عظيمة مميزاتها متعددة، بعضها تم ذكره في القران الكريم وبعضه ذكره الرسول صلى الله عليه وسلم، لقد شجع وجود فضائلها الكثيرة المسلمون على الحرص عليها كل عام وانتظارها بشغف والعمل على محاولة قيامها بأكمل وجه، ونذكر في هذا المقال بعض من فضائل ليلة القدر وهي كالتالي:

  • تعتبر ليلة القدر ليلة نزول القران الكريم استنادا الى قوله تعالى :(إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ).
  • تعتبر ليلة القدر ليلة مباركة وفيها الأجر العظيم للمسلمين اللذين يستطيعون قيامها، ويستمرون بتقديم الخير فيها.
  • تعد ليلة القدر ليلة الفصل والتقدير حيث انه في هذه الليلة تقوم الملائكة بتنزيل الأقدار من اللوح المحفوظ ومن بعض أقدار العباد الرزق والأجل.
  • تعتبر ليلة القدر ليلة الخير فقد ذكر الله عظم منزلته، وفضل قيامها، وأجر المسلم اذا قامها ودعا الله فيها، ففيها يضاعف الله أجر الأعمال فيكون الأجر مميز جدا وكما ورد في القرآن فإنه يكون بأجر القيام بألف سنة من أداء العبادات والطاعات.
  • تعتبر ليلة القدر ليلة السلام لأنها تختص بنزول الملائكة الى الأرض، فبهبوطهم الى الأرض ينتشر الخير، ويسود الأجواء السكينة والطمأنينة وهذا هو السبب في روحانتية وهدوء أيام شهر رمضان المبارك.
  • تعد ليلة القدر ليلة المغفرة فهي الليلة التي يستجيب فيها الله لعباده المسلمين ويغفر ذنوب من قام هذه الليلة باخلاص ويقين بعفو الله ومغفرته.

أعمال ليلة القدر

اختلف المهتمون في تفسير سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم، فمنهم من فسر ذلك بناء على قدر مكانة هذه الليلة العظيمة عند المسلمين لأنها ليلة غفران الذنوب وتقبل الأعمال، ومنهم من فسر سبب التسمية بأن في هذه الليلة يقدر الله للناس وللمخلوقات كافة الرزق والأجل،من الأعمال التي تنافس المسلمون في أدائها خلال هذه الليلة من الشهر الفضيل ما سنذكه الآن كالتالي:

  • كثرة قراءة القران الكريم في الأوقات المختلفة خلال هذه الليلة، وعدم اقتصار على قراءة القران أثناء الصلاة.
  • التقرب الى الله تعالى بالدعاء والتضرع اليه بخشوع ويقين بأن الله سيستجيب الدعاء، والعمل على الاكثار من الأعمال الصالحة.
  • قيام ليلة القدر سواء قيامها بشكل منفرد أو بشكل جماعي، وسواء في المنزل أو بالمسجد.
  • محاولة الاعتكاف للرجال خلال ليلة القدر بالمسجد أسوة بالرسول صلى الله عليه وسلم.أحوالُ النَّاس اليومَ في تحري ليلة القدر
قد يعجبك:  صحة حديث فأروا الله من أنفسكم خيرا

أحوال الناس اليوم في تحري ليلة القدر

لقد تغيرت ظروف الحياة لدى المسلمون فاذا جاء شهر رمضان استبشر به المسلمون واحتفلو به، ولكن حال المسلمون اليوم مع شهر رمضان ليس كما سابقا، فسابقا كانت العبادات تؤدى على نحو يسر النفس ويشرح الصدر، ناهيك عن العبادات الكثيرة التي كان الناس يتفرغون بشكل كامل لادائها، أما اليوم فالوضع أصبح ليس على أكمل وجه في أداء الطاعات، أما بالنسبة لقيام ليلة القدر فانقسم الناس الى ثلاثة فروع وهي كالتالي:

  • القسم الأول منحهم الله التوفيق والصلاح، وهداهم الى الصراط المستقيم، فهذه الفئة تقوم ليلة القدر على أكمل وجه من أداء العبادات والطاعات.
  • القسم الثاني من المسلمين انتبهوا الى ليلة القدر، ويريدون قيامها ومحاولة اغتنامها،لكن هذه الفئة ابتعدت عن الطريق السليم، فيذهبون الى المساجد ويؤدون الصلوات لكن بدون خشوع وتضرع الى الله، وعند انتهاءهم من الصلاة يعودون الى لهو الحياة ويستلذون بمظاهر الحياة المخادعة.
  • القسم الثالث من المسلمين هم القسم اللاهي الغافل عن ذكر الله، فهؤلاء لا يعرفون مكانة هذه الليلة العظيمة بشكل خاص ومكانة رمضان بشكل عام، فصيام هذه الفئة فقط امتناع عن الطعام والشراب، ويبقون على عاداتهم في اللهو والاعراض عن ذكر الله.

لليلة القدر مكانة عظيمة عند المسلمين، ففيها تقبل الأعمال، وفيها تتسم اللحظات بالهدوء والسكينة وتعم أجواءها الروحانية سائر بلاد المسلمين، خلال هذا المقال تناولنا توضيح العديد من الأمور التي تخص ليلة القدر، وتمت الاجابة عن السؤال المذكور: هل يجوز احياء ليلة القدر في البيت.