حكم اخراج الزكاة بسبب النسيان، يعد شهر رمضان ذو أهمية دينية كبيرة، ففيه تغلق أبواب النار وتفتح أبواب الجنة، وصيامه كاملاً يكفر الذنوب والخطايا والمعاصي، وفيه يتصدق المسلمون على الفقراء والمساكين، كما أنّ ثواب العمرة في هذا الشهر مضاعف بأضعاف عديدة، وفيه ليلة القدر، والتي اعتبرها الله سبحانه وتعالى خير من ألف شهر، حيث تنزل الملائكة فيها على الأرض وتُفتح أبواب السماء للمحتاجين والمتضرعين لله، إضافة لذلك يمتاز شهر رمضان بصلاة التراويح، والتي تقرب العبد من الله وتجعله يسارع لنيل رضاه ومحبته، كما توفر جواً من الأمان له، كما أنه شهر مدراس القرآن والجود

حكم عدم إخراج الزكاة بسبب النسيان

الكثير منا يصاب بدرجة من النسيان لبعض الامور، فقد يينسى فعل اشياء ولا يدري بانه قد يقع بالخطأ والاثم، ومن بين هذه الاشياء انه قد ينسى اخراج الزكاة المستحقة منه، قد يكون السبب بذلك انه لم يكن معه من قبل ذلك اموال تستحق اخراج الزكاة عنها، فهو لا يدري كيفية لخراج الزكاة، ونسي ان يسال، او اي امر من شانه ان ينسيه اخراج الزكان، لهذا سنوضح راي الدين الاسلامي، في حكم عدم اخراج الزكاة بسبب النسيان:

الجواب هو: لا إثم عليه طالما انه كان ناسيا، وذلك استنادا من هذا الحديث: عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ـ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى وَضَعَ عَنْ أُمَّتِي الْخَطَأَ، وَالنِّسْيَان،, وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ. رَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ, وَالْحَاكِمُ.

لذلك فلن يكون عليه إثم وخطأ، ولكن وجب عليه اخراجها حين تذكرها، وحساب السنوات التي لم يقم باخراج زكاتها، واخراجها على الفور حال تذكره، حيث انه  لت تسقط الزكاة مادام  لم  يخرجها ومن الواجب اخراجها فورا.

من يستحق الزكاة

قال الله في سورة براءة: إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ” ، فقد بين لنا الله تعالى من هذه الاية الذين يستحقون ان نخرج لهم الزكاة، فبعد حساب المال الذي يجب علينا اخراجه، ان نقوم بتوزيعه على اهل الزكاة وهم:

  • الفقراء والمساكين: وهم الذين لا يوجد عندهم مال يكفيهم، فمالهم قليل، ولا يستطيعون شراء ما يلزمهم، فدائما الفقير والمسكين معا في كل ذكر وكل عبارة.
  • العاملون عليها: وهؤلاء هم الذين يرسلهم ولي الأمر إلى الناس يجبون منهم الزكوات، هم يقال لهم العمال.
  • المؤلفة قلوبهم: هم الذين يعطون لأجل تقوية إيمانهم، أو رجاء إسلامهم، أو كف شرهم عن الناس، سواءٌ كانوا مسلمين أو كفار.
  •  في الرقاب: إعتاق الرقاب وإعتاق الأسارى من الزكاة لا بٍأس.
  •  الغارمون، هم الذين يكونوا  مدينون الذين عليهم ديون يعجزون عن أدائها هؤلاء يعطون من الزكاة.
  • في سبيل الله : وهم المجاهدون، يعطون ما يكفيهم من بيت المال ، يعطون من الزكاة ما يكفيهم في الجهاد.
  • ابناء السبيل: هو من مر ببلد  وسرقت نفقته أو نحو ذلك يعطى ما يوصله إلى بلده،حتى ولو كان غنياً في بلده، إذا كان مر بك في البلد وسرق او ضاعت امواله، فيعطى ما يوصله الى بلده.

وبهذا نكون قد بينا لكم حكم اخراج الزكاة بسبب النسيان وعدم تذكر موعدها، وبينا ايضا اهل الزكاة الذين كتبوا في القران ويتم اخراج الزكاة لهم، وعلى المسلم المزكي ان يخرج ماله لهؤلاء، فيلتزم بشرع الله تعالى حتى ينال اجر زكاته.

شاهد أيضًا