افضل وقت لاخراج زكاة الفطر المبارك، التي فرضها الله تعالى على المسلمين، زكاة عن صومهم، فنحن نعلم ان الذين يؤتون الزكاة لهم الاجر العظيم والثواب، فقد فرض الله علينا لزكاة وكانت ركنا من اركان الاسلام، فهي الركن الثالث الذي اقترن دوما بالصلاة، فقد وردت ايات كثيرة ورد فيها الصلاة وتلاها الزكاة، لكا للزكاة من فضل عظيم ومكانة عند رب  العالمين، فقد فرض الله تعالى انواعا من الزكاة، توجب على كل مسلم ومسلمة تنطبق عليه كافة الشروط التي بموجبها تتوجب عليه الزكاة واخراجها، ففي مقالنا هذا وبسبب اقتراب شهر رمضان المبارك، سيكون حديثنا عن زكاة الفطر، وما قيمتها، وما افضل وقت لاخراج زكاة الفطر، للتسهيل عليكم معرفتها قبل قدوم شهر الخير والبركات.

مقدار زكاة الفطر

لقد فرضت زكاة الفطر على كل مسلمة ومسلم، بالغ، عاقل، قادر، حيث ان الله فرض زكاة الفطر على كل مسلم لديه ما يزيد عن قوته وقوت أولاده وعن حاجاته في يوم العيد وليلته، فالزوجة والاولاد زكاتهم ملزمة من ولي امرهم كالاب، ويُستحب إخراج زكاة الفطر عن الجنين الذي أتم أربعين يوماً في بطن أمه، أي نُفخت فيه الروح.
وبالنسبة للمقدار الذي يجب اخراجه من زكاة الفطر فانه وحسب ما ورد في السنة النبوية الشريفة، التي وضحها لنا رسولنا الحبيب عليه السلام، حيث بين مقدارها صاع من كل الأقوات، فيقدر عليه من زكاة الفطر اخراج صاع من البر، صاع من الشعير، صاع من التمر، صاع من قوت البلد، وهو أربع حفنات باليدين المعتدلتين الممتلئتين، هذا هو الصاع، أربعة أمداد، والمد حفنة باليدين الممتلئتين، و اما بالنسبة الأربع صاع، وبالوزن الصاع أربعمائة مثقال وثمانين مثقال، والمد مائة وعشرون مثقالاً.
أن الزكاة صاع فقط من قوت البلد، هكذا أمر النبي ﷺ الناس أن يتصدقوا بصاع من تمر أو صاع من شعير إلى آخره، وأخرجها الصحابة كذلك صاع من تمر.. صاع من شعير.. صاع من بر.. صاع من زبيب.. صاع من طعام.
قال راى  بعض أهل العلم: إنه يجزئ ويجوز اخراج زكاة الفطر نصف الصاع من الحنطة من البر، ولكن الصواب: أنه لابد من صاع من جميع الأقوات التي في البلد.

وقت إخراج زكاة المال

من بين الزكاة التي فرضها الله تعالى على عباده المسلمين، انه فرض علينا زكاة تسمى زكاة المال، وهذه الزكاة تختلف عن زكاة الفطر التي فرضت في رمضان المبارك، فمن شروط هذه الزكاة انها:

  • تجب الزكاة على مال كل مسلم سواءً كان ذكرًا أو أنثى، الكبار والصغار، العاقل والمجنون
  •  في حال توفرت شروط الاستقرار في المال.
  • بلوغ النصاب المحدد في الشرع.
  • حال عليها الحول عام هجري
  • كان مالكها مسلمًا.
  • وبذلك نكون قد فرقنا بينها وبين زكاة الفطر التي يتم اخراجها في شهر رمضان المبارك.
قد يعجبك:  هل يجوز المعايدة قبل صلاة العيد

متى فرضت زكاة الفطر

لقد فرض الله تعالى علينا الفرائض كالصلاة والزكاة والصوم والحج، وكانت كل فريضة من الفرائض في وقت محدد ومعين، فالزكاة التي فرضها الله تعالى على عباده المسلمين، قد فرضت وبحسب الكثير من المصادر الاسلامية الموثوقة، في السنة الثانية من الهجرة، وقد بين الله تعالى ورسوله لنا الفضل العظيم من الزكاة، وكذلك ما سيعود على الذين سنقوم باخراج الزكاة لهم، ففي الزكاة طهرة للصائم من اللغو والرفث، وكذلك ففيها اطعام للمساكين، وبهذه الزكاة نغنيهم عن التذلل للناس والحاجة لهم، والسؤال يوم عيد الفطر المبارك.

متى يستحب إخراج زكاة الفطر

فرضت زكاة الفطر المبارك على من يتحقق فيه شروط الاسلام، والبلوغ، والعقل، وقد حدد لنا الله تعالى ورسوله الكريم الوقت الذي يجب ان نخرج به هذه الزكاة ولا نتأخر عنه، وعليه فانه تجب زكاة الفطر بغروب الشمس من آخر يوم من شهر رمضان، والسنة إخراجها يوم عيد الفطر قبل صلاة العيد، كما انه يجوز تعجيل إخراجها قبل العيد بيوم أو يومين، وذلك كان واضحا من فعل ابن عمر وغيره من الصحابة رضوان الله عليهم، فالمعروف ان الواجب إخراجها بعد الصلاة، والسنة إخراجها قبل صلاة العيد إذا تيسر، وإذا أخرجها الإنسان قبل العيد بيوم أو يومين كما فعله الصحابة فلا بأس، لأن الوقت ضيق ما بين صلاة الفجر وصلاة العيد وقت ضيق، ليس كل واحد يستطيع ذلك، فإذا أخرجها قبل الصلاة بيوم أو يومين فلا بأس.

وبهذا نكون قد وضحنا لكم افضل وقت لاخراج زكاة الفطر المبارك، حتى تكونوا على علم بها، وذك قبل قدوم شهر رمضان المبارك، لما لها من اجر وثواب عظيم عند الله تعالى.