هل ليلة القدر هي ليلة 27، ها قد اقترب قدوم شهر فضيل، يحمل في طياته الخير الكثير، شهر تصفد فيه الشياطين، وتغلق أبواب النيران، وتفتح أبواب الجنة، فيه نزل القرآن الكريم، وفيه ليلة من خيرة الليالي بركة، ومن أعظم الليالي أجرا وثوابا، يحرص المسلمون على إحيائها بالصلوات والقيام، وذكر الله عز وجل، وتلاوة القرآن الكريم، والتضرع لله سبحانه وتعالى بالدعاء، بقلب صادق، منيب لله عز وجل، وكثيرا ما يحاول المسلمون معرفة ميقات ليلة القدر، وأين الليالي تحمل عبق هذه الليلة المباركة، حرصا على إحيائها، لعظمة قدرها عند خالقهم وفي نفوسهم، والدارج بين الكثيرين، بأن ليلة سبعة وعشرين هي ليلة القدر، فهل حقا هي ليلة القدر، دعونا نتعرف على إجابة سؤال، هل ليلة القدر هي ليلة 27.

هل ليلة القدر هي ليلة 27 من رمضان

يحمل شهر رمضان المبارك، الكثير من الشعائر الإسلامية، والكثير من الخصائص التي اختص بها الله عز وجل هذا الشهر الكريم، خصه بفريضة الصيام، وخصه أيضا بليلة القدر هي ليلة من خيرة الليالي المباركة، لية القدر كما ذكر في القرآن الكريم ليلة خير من ألف شهر، كيف لا وفيها نزل القرآن الكريم، كلام الله لعباده ورسالته الخالدة في الدنيا لهم، لها فضل عظيم ناهيك عما في شهر رمضان عامة أجر عظيم، يجتهد المسلمون لنيل أجر هذه الليلة، وبركتها، والتوجه لله عز وجل بالدعاء والتضرع، لدفع الضر والابتلاءات عنهم، وكشف الهموم والغموم، وأن يفتح الله لهم أبواب الرزق، ولكن تكثر الأقاويل ويكثر الحديث عن أن ليلة سبعة وعشرين هي ليلة القدر، فهل حقا ميقات ليلة القدر سبعة وعشرين، دعونا معا نتعرف على الإجابة من خلال موقعنا هذا، وهي كالآتي :

  • لقد قال العلماء ومنهم العالم الجليل ابن العثيمين رحمه الله، بأن ليلة السابع والعشرين من رمضان هي الأرجح بأن تكون ليلة القدر، مستدلين بذلك برواية أُبَيّ بن كعب : “والله إني لأعلمها، وأكثر عملي هي الليلة التي أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بقيامها هي ليلة سبعٍ وعشرين” وهذا هو دليل العلماء الأول، أما الدليل الثاني على أن ليلة القدر ليلة سبعة وعشرين، هو قول أبو هريرة : “تذاكرنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال صلى الله عليه وسلم : ” أيكم يذكر حين طلع القمر وهو مثل شق جفنة”، رواه مسلم، وشقِ جَفنة تعني: نصف القطعة.
  • ولكن الراجح في قول العلماء وآرائهم هو أن ليلة القدر تكون في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وبخاصة في السبع الأواخر من شهر رمضان الفضيل، وهي تكون في الليالي الوترية، يعني ليلة واحد وعشرين، أو ليلة ثلاث وعشرين، أو ليلة أربع وعشرين، أو ليلة خمس وعشرين ،أو ليلة سادس وعشرين، أو ليلة تسع وعشرين.
  • يؤكد علماء الإسلام الأجلاء على أنه يجب على المسلم، أن يجتهد في كل الليالي، وليس في ليلة سبع وعشرين فقط، فلا يختصها وحدها بالذكر والعبادة والدعاء والتسبيح وقراءة القرآن دون غيرها، هذا والله تباك وتعالى أعلى وأعلم.
قد يعجبك:  هل تحاميل البواسير تفطر الصائم

يأتي شهر رمضان المبارك حاملا معه الخير الكثير، والأجر العظيم لمن ابتغى فيه الخير والأجر ومرضاة الله عز وجل، وما أسرع انقضاء أيام وليالي هذا الشهر، فالكيس الفطن الذي يغتنم الفرصة العظيمة في شهر رمضان المبارك، وأن يحسن استغلالها بأحسن ما يكون، وبخاصة ليالي العشر الأواخر من شهر رمضان الفضيل، كي ينال المسلم شرف وأجر ليلة القدر، التي خصها المولى عز وجل، بأنها خير من ألف شهر، وليس فقط كما هو معهود ليلة السابع والعشرين من رمضان، ذلك خير له، وبهذا نكون قد أجبنا على السؤال المتداول بين الكثيرين حول، هل ليلة القدر هي ليلة 27.