صحة حديث يعتق الله في اخر ليلة من رمضان الكريم، شهر رمضان المبارك شهر الخير والكرم والجود والبركة والطاعات والأجر والثواب الكبير من الله سبحانه، يتضرع فيها العبد بالخشوع والدعاء والاستغفار وقراءة القرآن الكريم الذي أنزله الله علي نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وانزل فيه الكثير من المعاني والدلالات والتفسيرات التي تدل علي فضل ليلة القدر المباركة وشهر رمضان المبارك شهر المغفرة والرحمة والتوبة والعتق من النار.

صحة حديث يعتق الله في اخر ليلة من رمضان

ما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا كان أول ليلة من شهر رمضان نظر الله إلى خلقه ، وإذا نظر الله إلى عبد لم يعذبه أبداً ، ولله في كل يوم ألف ألف عتيق من النار ، فإذا كانت ليلة تسع وعشرين أعتق الله فيها مثل جميع ما أعتق في الشهر كله )، فقد بين اهل العلم والدين والعلماء، صحة حديث يعتق الله في اخر ليلة من رمضان:

هو حديث ضعيف وموضوع.

وقد وردت الكثير من الاحاديث الصحيحة التي تحدث فيها رسولنا الكريم عن العتق في شهر رمضان الكريم ومنها:

  1. ما رواه الإمام أحمد في المسند وابن ماجة في سننه والطبراني في الكبير عن أبي أمامة وجابر- رضي الله عنهما – وصححه الأناؤوط والألباني: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن لله عند كل فطر عتقاء وذلك في كل ليلة.
  2. وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن، وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادي مناد يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة. رواه الترمذي وابن ماجه وصححه الألباني.
  3. وعن ابن مسعود مرفوعًا: ((لله – تعالى – عند كل فطر من شهر رمضان كلَّ ليلة – عتقاءُ من النار ستون ألفًا، فإذا كان يومُ الفطر أَعتَقَ مثل ما أعتق في جميع الشهر ثلاثين مرة ستين ألفًا)).

وبعد ان قدمنا لكم الكثير من الاحاديث الشريفة التي ورد فيها العتق من النار، تبين لنا صحة حديث يعتق الله في اخر ليلة من رمضان، وكذلك بينا فضائل شهر رمضان الكريم، وما فيه من خير واجر للمسلمون.

شاهد أيضًا