انواع الغمازات في الوجه، هناك من الوجوه التي يسر الإنسان عند النظر إليها وتأملها كالوجوه المبتسمة، يحب الإنسان ملاطفتهم والتعامل معهم، وهذه الوجوه دائماً بها ما يميزها كالعينين والشفاه والخدود والغمازات في الوجه، ولكن ما هي انواع الغمازات في الوجه، ففي الكثير من الأحيان نرى غمازات على الخدين، ومنها ما هي على الذقن فالغمازة تعطي الوجه جمالاً، وتضيف إلى الابتسامة رونقاً مختلفاً، تجعلها ابتسامة مميزة، والغمازات من علامات الجمال عند الذكور والإناث، فالغمازة تجعل من الرجل جذاباً لمن رآه، وكذلك المرآة تزيد من جمالها، لذلك سوف يكون لنا الحظ في أن نكتب عن انواع الغمازات في الوجه، وما يخص الغمازات في الوجه.

ما هي الغمازات وسر وجودها

قبل البدء بالحديث عن انواع الغمازات في الوجه، يجب أن نعرف ما هي الغمازات؟ هي عبارة عن تجويف صغير في الجلد، ناتج عن قصر في إحدى عضلات الفكين في الوجه تحت الجلد، وتخرج على شكل التجويف في الخدين أو الذقن، والغمازات صفة جمالية يتصف بها من يمتلك الغمازات، ع اختلاف نوعها سواء من انواع الغمازات في الوجه أو غيرها، حيث أن من يمتلكها يوصف بالجاذبية والجمال، وتضيف له نوع من القبول عند الناس، أما عن سر وجود انواع الغمازات في الوجه على اختلافها، فهي تعتبر صفة وراثية قصر عضلات الفكين، الذي يؤثر في تركيب عضلات الفكين مما ينتج عنه الغمازات، ومن انواع الغمازات في الوجه تلك التي تكون على الخدين، وفي حالات قليلة تكون على خد واحد، ومن الممكن وجودها على الذقن، وتكون الغمازات واضحة كلما صغر سن الشخص، أما عندما يكبر فإن هذه العضلات تتمدد ومن الوارد اختفاء الغمازات باختلاف انواع الغمازات في الوجه، وتكون هذه الغمازات واضحة بحسب الحالة الوراثية، فمنهم من تظهر غمازاته عند ابتسام الشخص ومنهم من عندما يضحك، وهي نادرة الوجود عند الناس، فلكل مئة شخص مقابلهم ثلاثة إلى سبعة أشخاص لديهم هذه الصفة الجمالية، فانواع الغمازات في الوجه مختلفة وبعض الناس يتوجه إلى العمليات التجميلية للحصول على الغمازات المختلفة.

اماكن وجود الغمازات في الجسم

جسم الإنسان به العديد من الأسرار والأمور الخاصة، منها الظاهر مثل الغمازات في الوجه والتي تختلف فيها انواع الغمازات في الوجه، ومنها التي تكون غير ظاهرة أو مغطاه بشعر الجسم أو بالملابس، ومن خلال البحث تبين أن الغمازات لها أماكن عدة في الجسم، لا تقتصر فقط على ماذكرنا من انواع الغمازات في الوجه، فهناك غمازات أسفل الظهر المسماة بثقوب فينوس، وغمازات الأكتاف وهي أيضا من الصور الجمالية في جسم الرجل والمرأة، أما غمازات الكتف فقد تكون مرضاً إذا صاحبها ألم في الكتف، غير ذلك فهي صورة جمالية في الجسم، وهذه الغمازات أصبحت النساء اليوم تقوم بعمليات تجميلية وتمارين رياضية للحصول على هذه الغمازات، باختلاف انواع سواء انواع الغمازات في الوجه، أو في الجسم.

ماذا يعني وجود غمازات أسفل الظهر

هي تجويف جلدي بجانبي العمود الفقري، وهي مظهر جمالي وتعد من مواصفات الجمال عند الرجل والمرأة، وهذه الغمازات تسمى أبولو عند الرجال وتسمى فينوس عند النساء، واسم فينوس روماني ومعناه الجمال والحب ووجود هذه الغمازات يدل على عدة أشياء:

  1. جمال من بهم هذه الغمازات فهي صفة الجمال والرشاقة.
  2. أجسام من بهم هذه الغمازات تكون أجسام مثيرة ومثالية، لأنها تدل على انعدام الدهون في الجسم.
  3. تدل هذه الغمازات على انتظام الدورة الشهرية عند النساء مما يؤدي إلى علاقة زوجية مثيرة.
  4. وهذه الغمازات تدل على أن أصحابها يتمتعون بوفير من الصحة تؤهلهم للقيام بأعمال وحياة جيدة.

تعد هذه الغمازات ناتجة عن الوراثة فإن وجدت في شخص بالمؤكد سوف تكون عند أحد أفراد عائلته، وهذه الغمازات في حالة زيادة نسبة الدهون في الجسم فإنها تختفي، وقد أصبح الآن نسبة كبيرة من النساء والرجال، ممن يبحثون عن الجمال يبحثون في كيفية إظهار هذه العلامات على أجسامهم، وهناك من يقوم بعمليات تجميل للحصول عليها، والبعض الآخر يقوم بعمل تمارين رياضية للحصول على غمازات أسفل الظهر، وبعض هذه التمارين مثل:

  • تمرين رفع، حيث يتخذ الجسم شكل القرفصاء ومساواة الكتفين إلى الأمام، ورفع ثقل بهما ونقوم بفتح الركبتين وإغلاقها والقيام بذلك في عدة مراحل، كل مرحلة اثنا عشر مرة.
  • تمرين الساقين والذراعين، ويكون ذلك باعتدال العمود الفقري وتوازيه مع الأرض وتلاصق القدمين واليدين بالجسم، ويتم فتح يد وساق متعاكستين اليمين مع اليسار وتكرير الأمر مع الأخرى وكل منهما ما يقارب عشرين مرة.
  • تمرين الجسر، وهو بالاستلقاء على الأرض بشكل موازي للأرض وتثبيت اليدين بجانب الجسم ورفع الفخذين لأعلى مع ثني الركبة، والاستمرار بالوضعية عدة دقائق وتكرار الأمر عدة مرات.

وكل هذه الأمور والتمارين تساعد في الحصول على جسم رشيق ومثالي ويكون به غمازات فينوس الجميلة التي يسعى الجميع للحصول عليها، كما يسعون للحصول على مختلف انواع الغمازات في الوجه، لزيادة جمالهم.

انواع الغمازات في الوجه

انواع الغمازات في الوجه باختلافها لها خصائص، فالغمازات في الوجه صورة جمالية لابتسامة لن تذهب من مخيلة من شاهدها، حيث يتسم أصحاب الغمازات في الوجه بالجمال والأناقة ورونق الابتسامة، وخفة الظل والغمازات في الوجه لها تأثير على الناس بالقبول والمحبة، فهي تجعل صاحبها معروفاً بجمال هذه الغمازات التي يسعى الناس في امتلاكها في وجوههم، حتى لو كلفهم الأمر عملية جراحية وانواع الغمازات في الوجه نوعين:

  • الغمازات الطبيعية، وهي أحد انواع الغمازات في الوجه، وهي التي تكون في جينات صاحبها الوراثية، وهي ناتجة عن قصر في عضلات الوجه فتكون هذا التجويف المسمى بالغمازات، وهي في الخدين أو في الذقن وتجد أن أكثر من فرد في العائلة لديهم هذه الغمازات فلا يكون فيها أي تدخل خارجي، وهذه انواع الغمازات في الوجه الطبيعية.
  • الغمازات الغير طبيعية، وهي الغمازات التي يصنعها الشخص لاكتساب رونق جمالي، يحب أن يتسم فيه وهذه الغمازات، يمكن الحصول عليها إما بعملية تجميلية عن طريق جرح الوجه وربط عضلات الفكين والأنسجة، للحصول على غمازات مزيفة في الوجه أو عن طريق رسم غمازات بأدوات التجميل والمكياج عن طريق رسم غمازات بعد تصنع الابتسامة، تدكن مكان الغمازات بالماكياج ورسمه بحرفية وجمال تجعله يصبح حقيقة، وهناك من يقوم بوضع اكسسوار في الوجه لإبراز منطقة الغمازات في الوجه، وهذه انواع الغمازات في الوجه غير الطبيعية.

الكثير من الرجال والنساء يحب أن يكون محبوباً وجميلاً، ويبحثون عن علامات جمال في أجسامهم، فاليوم أصبح موضوع الغمازات موضوع جدل حسب انواع الغمازات في الوجه، ويسعى لذلك الرجال والنساء، وذلك لجعل جمالهم متكاملاً بابتسامة جميلة مرغوبةً ومن لا يحب أن يكون جميلاً وجذاباً.