هل يجوز للمرضع الإفطار في رمضان، كما نعرف أن الدين الإسلامي هو دين يسر وليس دين عسر، حيث أسقط فريضة الصيام على المرأة الحائض والنفساء لما للصيام من مشقة على كليهما، وكذلك أعطى رخصة للمريض الذي لا بقدر على الصيام بالإفطار في رمضان، وعليه قضاء بعد ذلك، ومن خلال مقالنا اليوم سنعطيكم الإجابة الوافية استنادا على الأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية على سؤالكم بخصوص هل يجوز للمرضع الإفطار في رمضان

هل يجوز للمرضع الإفطار في رمضان؟

الإفطار للمرأة المرضعة اذا كان في الصيام مشقة عليها، أو اذا كان الرضاع يضرها معه الصوم جائز ولا حرج عليها، فالمرضعة يؤذن لها الإفطار كما يؤذن كذلك للحامل وللمريضة، ولا يوجد خلاف بين الفقهاء على جواز إفطار المرضع في شهر رمضان والدليل على ذلك هو ما رواه الصحابي أنس بن مالك -رضي الله عنه- عن النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنّه قال:”إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ وضعَ عنِ المسافرِ شطرَ الصَّلاةِ، وعنِ المسافرِ والحاملِ والمرضعِ الصَّومَ”،ففي الحديث الشريف دلالة واضحة على أنه يحل للمرضع الإفطار في رمضان، فالمرضع التي تفطر في رمضان لأنها لا تستطيع الصيام وفيه مشقة عليها  يجب عليها قضاء كل يوم أفطرته، أما بالنسبة للمرضع التي أفطرت خوفا على صغيرها لأن صيامها يمكن أن يؤثر عليه فعليها القضاء بالإضافة الى فدية عن كل يوم أفطرته، والفدية هي اطعام مسكين، وتقدر بصاعٍ من غالب قوت أهل البلد كالقمح أو الأرز مثلًا عن كل مسكين، ذلك كما ذكر في مذهب الحنفي ، ويقدر الصاع بالوزن بالنسبة للقمح 2.500 كجم، وبالنسبة للأرز المصري بحوالي 2.750 كجم، أما المرضع التي تقوى على الصيام ولا يوجد فيه أي ضرر عليها أو على طفلها فان الصيام واجب عليها ولا يحق لها الإفطار .

وفي نهاية مقالنا نكون قد قدمنا لكم كل ما يتعلق بالإجابة عن سؤال هل يجوز للمرضع الإفطار في رمضان، والأحكام الخاصة بالمرأة المرضعة، هذا كل ما ورد من أهل العلم والفقهاء والمختصين بالمسائل الدينية، تقبل الله صيامكم وقيامكم، دمتم بود.