وقت صلاة التراويح في رمضان، ما يجب الإشارة إليه أن وقت صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك تكون بعد صلاة العشاء بشكل مباشر الي قبل صلاة الفجر، حيث ان المسلمون يقوموا بأداء هذه العبادة العظيمة وذلك سنة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم حيث انها تقام في جماعة في المساجد في شهر رمضان المبارك.

متى تبدأ صلاة التراويح

صلاة التراويح من العبادات المهمة في شهر رمضان المبارك، فعند تحري هلال شهر رمضان في الليلة التي تسبق رمضان يؤدي المسلمون صلاة التراويح، استقبالاً للشهر الفضيل، وقد أجمع علماء المسلمين على أن وقت صلاة التراويح في رمضان يبدأ بعد صلاة العشاء من الليلة الأولى لرمضان، وهي الليلة التي يتم تحري ثبوت هلال رمضان فيها، وهو اليوم المتمم لشهر شعبان، وصلاة التراويح هي صلاة سنة تأتي بعد صلاة مفروضة، فتكون صلاة التراويح خلال شهر رمضان بعد صلاة فرض وسنة العشاء، وقبل صلاة الوتر، ويكون وقتها من بعد صلاة العشاء حتى آذان الفجر في شهر رمضان المبارك.

عدد ركعات صلاة التراويح

صلاة التراويح تُؤدى جماعة في المسجد أو مع الأهل في البيت ويمكن أن تصليها منفرداً، وعدد ركعات صلاة التراويح ثمانية إذا كانت بين كل أربع ركعات ترويحة واحدة، أما اذا كانت ترويحتين، تكون الاستراحة بعد كل اربع ركعات، فيكون عدد ركعات صلاة التراويح اثنى عشر ركعة، وقد أجمع الفقهاء في المذاهب الأربعة، الشافعية والحنبلية والحنفية والمالكية، على أن عدد ركعات صلاة التراويح هي عشرون ركعة بدون الوتر، وثلاثة وعشرون ركعة مع الوتر، والمعروف في زمننا هذا أن عدد ركعات صلاة التراويح تكون بحدود ثمانية ركعات، بسبب عدم وجود إثبات في السنة النبوية عن عدد محدد لصلاة التراويح، والمعروف أن رسول الله -عليه الصلاة والسلام- كان يصليها إحدى عشرة ركعةً، عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، قالت: “مَا كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ يَزِيدُ فِي رَمَضَانَ وَلَا فِي غَيْرِهِ عَلَى إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً، يُصَلِّي أَرْبَعًا، فَلَا تَسَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي أَرْبَعًا، فَلَا تَسَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي ثَلَاثًا”.

كيفية صلاة التراويح

بعض الناس يقيم صلاة التراويح في المسجد أو مع جماعة من أهلهن وبعضهم يصليها منفرداً، ولكن الأفضل هو صلاتها مع جماعة من المسلمين، ويتم أداء صلاة التراويح كغيرها من الصلوات، ويتم صلاة كل ركعتين من ركعات صلاة التراويح منفصلة، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “صَلاةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى”، وتبدأ صلاة التراويح على النحو التالي:

  • الطهارة وستر العورة.
  • استقبال القبلة واستحضار النية والبدأ بتكبيرة الإحرام.
  • قراءة دعاء الاستفتاح سراً.
  • يصلي الشخص ركعتين ركعين، ويقرأ فيهما الفاتحة وما تيسر من القرآن الكريم، وبعد كل ركعتين يسلّم.
  • يُكل المُصلي صلاته على هذا النحول، ويستكمل صلاة التراويح لثمانية ركعات أو عشرة أو عشرون ركعة، حسب استطاعته.

حكم صلاة التراويح

الحكم الشرعي لصلاة التراويح هو سنة مؤكدة للرجال والنساء، فالرسول كان يصلي بصحابته والناس جماعة، ولكن لم يخرج لهم في ليلة، خوفاً من أن تُفرض عليهم، قالت عائشة -رضي الله عنها-: “أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في المسجد ذات ليلة فصلى بصلاته أناس، ثم صلى في القابلة فكثر الناس، ثم اجتمعوا من الثالثة أو الرابعة فلم يخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما أصبح قال: “قد رأيتُ الذي صنعتم فلم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تفرض عليكم”.

لماذا سميت صلاة التراويح بهذا الاسم

سُميت صلاة التراويح بهذا الاسم، لأنها عندما تُصلى ثمانية ركعات يكون هناك استراحة أو ترويحة واحدة للمُصلي بين كل أربع ركعات، وعندما يكون عدد ركعات صلاة التراويح اثنى عشرة ركعة يكون هناك ترويحتين بين كل أربع ركعات.

لصلاة التراويح أهمية عظيمة عند المسلمين، فهي من أجمل العبادات التي يتقرب فيها العبد من ربع في شهر رمضان المبارك، وأيضاً تعد صورة من صور الترابط الاجتماعي، لاجتماع الناس في المساجد كباراً وصغاراً،  رجالاً ونساءً، لأداء صلاة التراويح جماعة، ومع اقتراب شهر رمضان الفضيل تكثُر تساؤلات واستفسارات الناس عن وقت صلاة التراويح في رمضان.

شاهد أيضًا