كيف اتعلم احترام زوجي، الزواج هو من أقدس العلاقات الموجودة بين البشر إن لم يكن الأقدس على الإطلاق حيث وصفه الله عز وجل بالميثاق الغليظ، ففيه يقرر شخصين قد يكونا لم يعرفا بعضهما قبل ذلك أن يكملا حياتهما سويًا بكل المتاعب والصعاب التي قد تواجه أي بيت في العالم. ولكن الزواج له معاملة خاصة لأنه لا مهرب للزوجين سوى بعضهما، لذا لابد أن تكون طريقة التعامل هي التي أمرنا الله سبحانه وتعالى بها في قوله “ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجًا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة”، أي لابد أن تتقدم المودة والرحمي أي قرار يتم اتخذاذه بين الزوجين، وفي هذا المقال سنناقش كيف اتعلم احترام زوجي من خلال بعض الخوات العملية.

آداب التعامل بين الزوجين

كما أشرنا من قبل عن أهمية العلاقة بين الزوجين وخصوصيتها حيث يكون الإنسان داخل منزله بكامل حريته دون أي قيود مادية أو معنوية، فهو سكنه المادي والروحي. ولابد أن تكون طريقة التعامل بين الزوجين مليئة بالتفاهم حتى تقع المشكلات بينهما أو تزداد حدتها، وفيما يلي بعض من أهم آداب التعامل بين الزوجين:

  • اتباع المودة والرحمة في التعامل والحفاظ عليهما كما أمرنا الله عز وجل فبدونهما لن تستقيم الحياة الزوجية وذلك من خلال إظهار بعض المشاعر الإيجابية من الطرفين والتذكير دائمًا بها وأداء الواجبات المفروضة على طرف منهما
  • أن يكون التسامح والتجاوز عن الأخطاء والتغافل أحد الركائز الأساسية داخل المنزل، فلو استمرينا في تذكير كل طرف منا منا بغلطاته وأخطاءه وإظهار عدم التسامح تجاه ذلك الخطأ ستكون الحياة عبارة عن جحيم حيث سيظل كل طرف متصيدًا لأخطاء الآخر
  • احترام الحالة المزاجية لكل طرف في رغبته أن يبقى وحيدًا ولو لبضع دقائق بعيدًا عن أعباء الحياة وضجيج الأطفال والروتين اليومي حتى لا تتأثر علاقتهما الزوجية أو يصيبها الفتور والملل
  • المشاركة في اتخاذ القرارات وكذلك في تحمل المسؤولية، فلا يحتكر أحد الطرفين فكرة اتخاذ القرارات ويلقي المسؤولية على الطرف الآخر وتتحول العلاقة الزوجية إلى مدير وموظف لديه ولكن لابد من المشاركة من أجل الحفاظ على الصحة النفسية للزوجين والأطفال أيضًا
  • احترام عائلة كل طرف حيث يقوي ذلك من العلاقة الأسرية من خلال الحفاظ على صلة الرحم وودهما والبر بهما ومعاملة العائلتين نفس المعاملة ولكن دون السماح لأي شخص فيهم بأن يتدخل في أسرار الحياة الزوجية بين الطرفين

كيف اتعلم احترام زوجي

يميل الرجل إلى احترام من يحترمه ويعلي من مقامه، ولكي تقومي بذلك عليك اتباع الخطوات التالية:

  1. احذري أن تبدي إعجابك بأحد الرجال الآخرين أمام زوجك أو إعجابك بما يقوم به هذا الرجل مثل علاقته مع زوجته أو بأصدقائه، فربما يكون قصدك تحفيزه ولكن الرسالة ستصله على أنها تقليل من شأنه
  2. تجنب انتقاد أفعاله أو شخصيته بصفة عامة أمام الآخرين حيث يكون الانتقاد قاسيًا حينما يأتي من أهل البيت وما بالك حينما يكون أمام مرأى ومسمع من معارفه
  3. حاولي أن تبدي ثقتك في أفعاله أو تكوني على يقين من أنه سيتخذ القرار الصائب، فحينما يقول لك سأذهب اليوم لأقضي مصلحة معينة فما عليك هو تشجيعه وليس توبيخه  بشأن الاختيار الخاطئ للموعد
  4. تجنبي الإلحاح المزعج على الزوج فلا أقول لكِ أن لا تتطلب منه شيئًا ولكن قومي بذلك دون إلحاح مبالغ فيه يجعله يعند أمامك وحتى إن نفذ ما تطلبيته يكون بسبب التخلص من إزعاجك
  5. تعودي أن لا تقاطيعه أثناء حديثه واتركيه يكمل ما يقوله وخاصة إذا كنتما في الخارج ويسمعكما بعض الناس فلابد وأن تحافظي على مظهر زوجك وثقته في نفسه

متى تفقد المرأة احترام زوجها

هناك بعض الأفعال التي قد تقوم بها المرأة دون قصد وتساهم في انتهاء احترام زوجها لها، ومنها:

  • عندما تشكين دائمًا في أقواله وأفعاله وتعتبري أن الثقة شيء ليس له وجود.
  • الابتذال في ملابس الخروج ووضع الكثير من مساحيق التجميل خاصة وإن كنتِ ستخرجين بمفردك.
  • عند إظهار سعادتك بالعلاقة الحميمية بينكما.
  • الافراط في الاعتماد عليه في قضاء أتفه الأمور التي يستطيع أي شخص إنجازها.
  • وكذلك الشكوى المستمرة والتذمر من كافة أمور الحياة أو من جميع الأفعال التي يقوم بها.